خارطة ميانمار (الجزيرة)

الاسم والموقع:
الاسم الرسمي للدولة هو جمهورية اتحاد ميانمار (بورما سابقا) وهي إحدى دول جنوب شرق آسيا. تحد ميانمار الصين من الشمال الشرقي، وتحدها الهند وبنغلاديش من الشمال الغربي، وتشترك حدود ميانمار مع كل من لاوس وتايلند، أما حدودها الجنوبية فسواحل تطل على خليج البنغال والمحيط الهندي. ويمتد ذراع من ميانمار نحو الجنوب الشرقي في شبه جزيرة الملايو، وتنحصر أرضها بين دائرتي 10 شمال الاستواء و28 شمالا. 

مقدمة تاريخية:
ظلت  بورما (ميانمار فيما بعد) خاضعة للاستعمار البريطاني لمدة 62 عاما (1824-1886) حيث كانت تُدار باعتبارها  محافظة تابعة لمستعمرة الهند البريطانية حتى عام 1937 عندما أصبحت مستعمرة منفصلة تتمتع بحكم ذاتي.

وسيطر الجنرال ني وين على الحكم في ميانمار خلال الفترة من عام 1962 حتى 1988 كحاكم عسكري أولا  قبل أن يُنصِّب نفسه رئيسا للجمهورية. ثم خلعه الجيش في سبتمبر/أيلول 1988 ليحل محله مجلس عسكري حاكم.

وعلى الرغم من أن الانتخابات التشريعية التعددية التي أُجريت عام 1990 أسفرت عن فوز حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، إلا أن المجلس العسكري رفض التنازل عن السلطة. وزُج بزعيمة الحزب أونغ سان سو تشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام في السجن في مايو/أيار 2003 قبل أن تُوضع قيد الإقامة الجبرية في منزلها. وأُفرج عن سو تشي في نوفمبر/تشرين الثاني 2010

المساحة:
 تبلغ مساحة ميانمار الكلية  676.578  كيلومتر مربع.

المناخ:
يعتبر مناخ ميانمار استوائياً وغائما و يمتاز بالرياح الموسمية والأمطار الغزيرة خلال فصل الصيف الحار الرطب (حيث تهب الرياح الموسمية الجنوبية الغربية من يونيو إلى سبتمبر) بينما تقل الغيوم وتشح الأمطار وتعتدل درجات الحرارة وتقل معدلات الرطوبة في فصل الشتاء حيث يمتد هبوب الرياح الموسمية  الشمالية الشرقية ما بين شهري ديسمبر وأبريل.

منظر لأحد شوارع رانغون (الجزيرة)

أهم الموارد:
ميانمار بلد زراعي يعيش ثلاثة أرباع أهلها على الزراعة ويعمل بالزراعة 43% من القوة العاملة، وأما أبرز المحاصيل فهو الأرز الذي يُعد الغذاء الأساسي لمعظم سكانها، ويفيض عن حاجتها وتصدر منه كميات كبيرة وتحتل المكانة الرابعة بين دول العالم في تصديره. ثم إلى جانبه تزرع الذرة والبذور الزيتية والمطاط وقصب السكر والشاي، وتشغل الغابات مساحة واسعة تزيد على نصف البلاد ولهذا يعتبر الخشب الجيد من أهم صادراتها إلى جانب بعض المعادن مثل الرصاص والأنتيمون والبترول.

ومن الموارد الطبيعية الأخرى التي تزخر بها ميانمار القصدير والزنك والنحاس والتنغستن والفحم والرخام والحجر الجيري والأحجار النفيسة والغاز الطبيعي والطاقة الكهربائية المائية.

 الكوارث الطبيعية: 
تتعرض ميانمار لمخاطر الزلازل والأعاصير المدمرة، والفيضانات والانزلاقات الأرضية خلال موسم الأمطار (الممتد من يونيو إلى سبتمبر)، وموجات جفاف متكررة.

 المجموعات العرقية:
68% من سكان ميانمار بورميون 9% من عرقية شان و7% راكين و 4% صينيون و 3% هنود و2% مون و5% عرقيات أخرى.

اللغات:
البورمية هي لغة الدلة الرسمية. وللأقليات العرقية لهجاتها الخاصة.

الديانة:
89% من سكان ميانمار بوذيون، 4% مسيحيون، 4% مسلمون، 1% أرواحيون و2% أتباع ديانات أخرى. 

السكان:
يبلغ تعداد سكان ميانمار أكثر من 54.5 مليون نسمة حسب تقديرات 2012.

المدن الرئيسية:
رانغون (العاصمة) بعدد سكان يُقدر بنحو 4.2 مليون نسمة، ومندالاي ويبلغ تعداد سكانها حوالي مليون شخص وناي بايي تاو التي يقل عدد سكانها عن المليون نسمة بقليل.

المصدر : مواقع إلكترونية