بريطانيا أفرجت عن المقرحي عام 2009 بعد تقارير تنبأت بموته بعد أشهر (الأوروبية-أرشيف)

قال عبد الحكيم المقرحي شقيق ضابط المخابرات الليبي السابق المدان بتفجير لوكربي عام 1988 عبد الباسط المقرحي إن أخاه نقل إلى المستشفى الجمعة بعد أن تدهورت صحته على نحو مفاجئ.
 
وأوضح شقيق المقرحي أن أخاه نقل من منزله في طرابلس إلى مستشفى خاص، مؤكدا أن صحته بدأت تتدهور بسرعة، مما دفعهم إلى إسعافه على الفور حيث يتم نقل دم له.

وكان المقرحي قد أدين عام 2001 بتفجير طائرة تابعة لشركة بان أميركان خلال رحلة من لندن إلى نيويورك قتل بسببه كل من كانوا على متنها وعددهم 259 شخصا، إضافة إلى 11 شخصا على الأرض في بلدة لوكربي الأسكتلندية.

وفي عام 2009 أطلقت بريطانيا سراحه لأسباب إنسانية بسبب معاناته من سرطان البروستاتا حيث أفادت تقارير باحتمال أن يموت خلال أشهر، وهو القرار الذي أغضب الكثير من أقارب الضحايا، كما انتقدت واشنطن قرار الإفراج عنه آنذاك حيث كان من بين الضحايا 189 أميركيا.

ويذكر أن المقرحي الذي عمل ضابطا بالمخابرات خلال حكم العقيد معمر القذافي نفى أن يكون له أي دور في انتهاكات لحقوق الإنسان قد تكون وقعت في بلاده قبل سقوط النظام السابق.

المصدر : رويترز