تنظيم الدولة الإسلامية تتهمه فصائل أخرى معارضة باقتراف تجاوزات خطيرة تشمل القتل والخطف (الجزيرة)

قال ناشطون إن قتلى وجرحى سقطوا في اشتباكات بحلب وإدلب بين فصائل سورية وتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" التي تتهمها المعارضة بأنها أداة بيد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن 16 من مقاتلي "تنظيم الدولة الإسلامية" الموالية للقاعدة قتلوا في اشتباكات داخل مدينة حلب وفي بلدات بريفها بينها الأتارب. وأضاف أن أربعين آخرين من مقاتليها أصيبوا في اشتباكات مع فصائل سورية في بلدات بمحافظة إدلب.

وتمكنت الفصائل التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية" من استعادة بلدات في محافظة إدلب, وتسعى إلى إنهاء سيطرة التنظيم على بلدات في حلب.

وبدأ القتال بين فصائل معارضة بينها الجبهة الإسلامية وجبهة ثوار سوريا من جهة, وبين مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" من جهة أخرى إثر مقتل الطبيب حسين السليمان (أبو ريان) تحت التعذيب بعد احتجازه من قبل مقاتلي "الدولة الإسلامية".

وأثار قتل السليمان غضب الفصائل السورية المعارضة التي باتت تتهم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" بخدمة أهداف النظام من خلال افتعال معارك جانبية معها.

بعض أحياء حلب تشهد اشتباكات بين فصائل معارضة وبين تنظيم "الدولة الإسلامية" (الفرنسية-أرشيف)

جبهة داخلية
وقال المرصد وناشطون إن قتالا بين الطرفين دار في أحياء داخل حلب وفي محيط بلدة الأتارب. كما حدثت اشتباكات في بلدات بريف إدلب بينها كفر تخاريم.

ووفقا للمرصد السوري, فإن تنظيم "الدولة الإسلامية" استقدم الجمعة تعزيزات من دوار قاضي عسكر إلى دوار جسر الحج بحلب للاشتباك مع "جيش المجاهدين" الذي تشكل حديثا.

وذكر المرصد أن عنصرا من "الدولة الإسلامية" قتل في الاشتباكات بمحيط بلدة الأتارب, بينما أكد ناشطون مقتل الصحفي السوري عامر حسيب الشون خلال تغطيته تلك الاشتباكات.

وأضاف المصدر ذاته أن اشتباكات مماثلة تدور في محيط بلدة مارع بريف حلب بين تنظيم "الدولة الإسلامية" والجبهة الإسلامية, مشيرا إلى أنباء عن خسائر في صفوف الطرفين.

مظاهرات
وخرجت أمس مظاهرات في بلدات بحلب وإدلب ومناطق سورية أخرى للتنديد بقتل الطبيب حسين السليمان في جمعة حملت اسمه, وقال المركز الإعلامي السوري إن مقاتلي "الدولة الإسلامية" أطلقوا النار على متظاهرين في بلدة كفر تخاريم بإدلب.

وقد طالبت الجبهة الإسلامية وجبهة ثوار سوريا مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" بمغادرة بلدة الأتارب وبلدات أخرى بريف محافظتي حلب وإدلب. وفي لقاء مع الجزيرة, شن قائد جبهة ثوار سوريا جمال معروف هجوما قويا على تنظيم "الدولة الإسلامية" قائلا إنها تعتدي منذ أكثر من شهر على قواته وعلى الجبهة الإسلامية وغيرها من الفصائل.

وقال معروف إن تنظيم "الدولة الإسلامية" تسبب في مقتل العديد من الضباط المنشقين عن النظام.

من جهته, قال رئيس الهيئة السياسية بالجبهة الإسلامية حسان عبود إن على مسلحي "الدولة الإسلامية" أن يندمجوا في المجتمع, وأن يحذوا حذو جبهة النصرة في سبيل حقن الدماء. وفي بيان أصدرته قبل يومين, اتهمت الجبهة الإسلامية تنظيم "الدولة الإسلامية" باقتراف تجاوزات خطيرة تهدد الثورة.

video

سيطرة واشتباكات
في الأثناء، أكد مراسل الجزيرة سيطرة مقاتلي المعارضة بالكامل أمس الجمعة على المشفى الوطني في مدينة جاسم بريف درعا.  

وسيطرت المعارضة على المشفى ومحيطه بعد تفجيرات واشتباكات قتل فيها ما يصل إلى مائة من الجنود النظاميين وفق ناشطين, فضلا عن عدد غير محدد من مقاتلي المعارضة.

واندلعت السبت اشتباكات بين مقاتلي المعارضة والقوات النظامية في جبل عزان بريف حلب وفقا للمرصد السوري.

وقتل اليوم السبت شخصان برصاص قناصين في حي القدم بدمشق وحي الوعر بحمص وفق المرصد السوري, في حين تحدثت شبكة شام عن قصف عنيف لحي التضامن بالتزامن مع اشتباكات بمحيطه.

بدورها, قالت شبكة "سوريا-مباشر" إن مقاتلي المعارضة فجروا خط الغاز الواصل إلى محطة تشرين الحرارية الكهربائية بريف دمشق.

وقالت وكالة سانا الرسمية إن "إرهابيين" استهدفوا خط الغاز في منطقة البيطرية بريف دمشق ما أدى إلى نشوب حريق وانقطاع الكهرباء عن المنطقة الجنوبية. وفي ريف حمص، قال ناشطون إن حرائق اندلعت داخل شركة للغاز قرب قرية الزارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات