علي السيستاني (أرشيف)
لليوم السادس على التوالي احتجب موقع المرجع الشيعي الأعلى في العراق علي السيستاني على شبكة الإنترنت بعدما اخترقته مجموعة مجهولة إلى جانب زهاء 300 موقع آخر لمراجع ومؤسسات شيعية في أنحاء العالم في أكبر عملية قرصنة على الشبكة العنكبوتية.
 
ونشرت المجموعة المخترقة لموقع السيستاني صورة على الموقع مذيلة  بتوقيع "مجموعة أكس بي" تقول فيه إنها مسحت هذا الموقع "المثير للفتنة" كما فعلت مع باقي مواقع من أسمتهم الرافضة في دول الخليج والعراق وكل موقع يسيء إلى "أهل السنة والجماعة".
 
وحذرت المجموعة من الاعتقاد أن الاختراق سيستمر ليوم أو يومين "ثم يعود الموقع وينتهي العقاب". واتهمت موقع السيستاني ببث ما أسمته "فتاوى جنسية وسموم الضلالة والانحراف والعداء للدين الحنيف".
 
وكانت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية قد ذكرت الخميس الماضي أن قراصنة وصفتهم بأنهم وهابيون مقرهم الإمارات هاجموا 300 موقع من بينها موقع تابع للسيستاني.

ويأتي اختراق هذه المواقع الشيعية على الإنترنت بعد أيام من تبادل للاتهامات بين رئيس اتحاد علماء المسلمين الشيخ يوسف القرضاوي ومراجع شيعية، حيث أصر الشيخ القرضاوي في معرض رده على اتهامات إيرانية بإثارة الفتنة، على تصريحاته بشأن "غزو شيعي للمجتمعات السنية".

ورد عليه عدد من الشخصيات الشيعية، ومنها المرجع اللبناني محمد حسين فضل الله، والإيراني محمد علي تسخيري. وقالا إن تلك التصريحات تثير الفرقة ودعواه إلى "الابتعاد عن لغة التحريض الطائفي".

المصدر : الجزيرة + وكالات