إشكال التردد بين حسابات الفلك والرؤية بالعين المجردة يتكرر كل رمضان (الجزيرة-أرشيف)

يتم تحري هلال شهر رمضان المبارك هذا العام بالعالم الإسلامي في يومين مختلفين، فقسم من الدول يعتبر يوم الخميس 20 أغسطس/ آب هو يوم 29 شعبان، ويتحري فيه رؤية الهلال. بينما يعتبر قسم آخر يوم الجمعة هو يوم التحري.

ومن القسم الأول الدول العربية عدا سلطنة عُمان والمملكة المغربية وموريتانيا، أما القسم الثاني فيضم دولا إسلامية أخرى مثل بنغلاديش والهند وباكستان وإيران وسلطنة عُمان والمملكة المغربية وموريتانيا والعديد من الدول الأفريقية الأخرى، علما بأن جميع هذه الدول تتابع رؤية الهلال بشكل رسمي وباهتمام كبير.

وقد أوضح بيان صدر عن المشروع الإسلامي لرصد الأهلة بدبي اليوم الأحد استحالة رؤية هلال رمضان يوم الخميس 20 أغسطس/ آب 2009 في جميع مناطق العالم الإسلامي "نظرا لغروب القمر قبل أو مع غروب الشمس في جميع مناطق العالم الإسلامي".

وعلى ذلك رأى البيان أنه نتيجة لاختلاف الدول الإسلامية في بداية شهر شعبان، ينبغي أن تكمل الدول الإسلامية التي اعتمدت رؤية هلال شعبان مساء الخميس العدة ثلاثين يوما، وأن يكون يوم السبت 22 أغسطس/ آب هو أول أيام شهر رمضان المبارك.

أما رؤية الهلال بالعين المجردة يوم الجمعة فستكون ممكنة -كما أفاد البيان- بسهولة في كل من أستراليا وجنوب آسيا ووسط وجنوب أفريقيا وفي القارتين الأميركيتين عدا الأجزاء الشمالية، إلا أنها ستكون صعبة أو مستحيلة دون المرقب في كل من وسط آسيا وشمال أفريقيا وشمال الولايات المتحدة، وستكون ممكنة بالتلسكوب فقط في شمال آسيا ووسط وجنوب أوروبا.

واستنتج البيان أن معظم الدول ستتمكن من رؤية الهلال يوم الجمعة ليكون السبت هو أول أيام شهر رمضان المبارك، أما بالنسبة للدول التي تعتبر الجمعة اليوم التاسع والعشرين من شعبان ولم تتمكن من رؤية الهلال يوم الجمعة فستبدأ شهر رمضان المبارك يوم الأحد، وإن استبعد هذا الاحتمال لضعفه.

المسلمون يحيون رمضان بمزيد من الصلوات والعبادات (الفرنسية-أرشيف)
بداية رمضان
وأشار البيان إلى البداية المتوقعة لشهر رمضان المبارك في بعض الدول الإسلامية، إذ هي بالنسبة لليبيا التي لا تعتمد رؤية الهلال وتعتمد شروطا فلكية أخرى ستتحقق يوم الخميس، ستكون يوم الجمعة وقد أعلنت بالفعل أن يوم الجمعة هو أول أيام شهر رمضان المبارك فيها.

أما بالنسبة لمصر التي تحاول نوعا ما التوفيق بين الرؤية الشرعية وبين الحسابات الفلكية، فإذا ما سارت هذا العام على ما جرت عليه العادة فإنها ستكمل شهر شعبان يوم الجمعة ثلاثين يوما لاستحالة رؤية الهلال يوم الخميس، وستبدأ شهر رمضان المبارك يوم السبت.

وبالنسبة لسلطنة عُمان والمملكة المغربية وموريتانيا حيث رؤية الهلال ممكنة يوم الجمعة، فمن المتوقع أن تبدأ هذه الدول شهر رمضان المبارك يوم السبت.

أما بقية الدول الإسلامية فلا توجد قاعدة عامة يمكن الاعتماد عليها، لأن بعضها يقبل شهادة الشهود برؤية الهلال حتى لو دلت الحسابات الفلكية القاطعة على أن القمر غير موجود في السماء، ولذلك لا يمكن معرفة بدء شهر رمضان المبارك مسبقا في هذه الدول، بحسب البيان.

وضع القمر
واستعرض البيان تفاصيل وضع القمر يوم الخميس 20 أغسطس/ آب في بعض المدن العربية والإسلامية، مشيرا إلى أن القمر سيغيب قبل غروب الشمس بست دقائق في كل من بغداد ودمشق وبيروت وعمّان، وقبل غروبها بخمس دقائق في كل من الكويت وعُمان والقدس وتونس، كما سيغيب قبل أربع دقائق من غروبها في كل من أبو ظبي والدوحة والمنامة والقاهرة والجزائر.

وسيغيب قبل ثلاث دقائق من الغروب في الرياض وطرابلس، وقبل دقيقة واحدة في مكة المكرمة، وسيغيب مع الشمس في صنعاء والخرطوم.

أما يوم الجمعة 21 أغسطس/ آب فسيغيب القمر بعد الشمس بما يتراوح بين ثلاثين وأربعين دقيقة تقريبا، وسيتراوح عمره عند الغروب بين 28 ساعة وعشر دقائق و34 ساعة و32 دقيقة، حسب بيان المشروع الإسلامي لرصد الأهلة.

وعليه ستكون الرؤية ممكنة بالعين المجردة ولكن بصعوبة وفي حالة صفاء الغلاف الجوي فقط، وقد لا يُرى الهلال إلا باستخدام المرقب في هذه المناطق في حالة عدم صفاء الغلاف الجوي مع كون الرؤية أفضل في مدينة مكة المكرمة.

المصدر : قدس برس