أحد أجنحة معرض بغداد الدولي للكتاب السنة الماضية في دورته الأولى منذ الغزو الأميركي عام 2003  
(الجزيرة-أرشيف)
علاء يوسف-بغداد
 
لم يستوعب مثقفون وكتاب عراقيون الأسباب التي ساقتها دار الشؤون الثقافية في العراق لإلغاء تنظيم معرض بغداد للكتاب المقرر في أبريل/نيسان من كل عام. وتساءل المهتمون بالشأن الثقافي عن الأسباب الحقيقية لإلغاء دورة هذا العام، خاصة بعدما شهدت دورة 2011 -وهي الأولى منذ الغزو الأميركي عام 2003- نجاحا معتبرا.
 
وقال المدير العام لدار الشؤون الثقافية نوفل أبو رغيف إن عدم إقامة معرض بغداد الدولي في موعده المقرر هذا العام، يعود إلى طلب وزارة التجارة بدل إيجار عن الأرض يعادل أربعة أضعاف الميزانية المخصصة للمعرض، وكذلك تأخير صرف الميزانية العامة.
 
وأضاف أبو رغيف في حديث للجزيرة نت أن الميزانية المخصصة لإقامة معرض بغداد للكتاب تبلغ 250 مليون دينار (نحو 220 ألف دولار)، وقد صرفت منها 150 مليونا فقط، وهي أقل بكثير من الميزانية التي تمنح للمعارض في محافظة أربيل والبالغة مليون دولار.

أسباب غير مقنعة
واعتبر الدكتور عصام خضير نائب رئيس اتحاد الناشرين العراقيين أن عدم إقامة المعرض ضربة كبيرة للثقافة العراقية. وأكد أن الأعذار والتبريرات التي ساقتها وزارة الثقافة العراقية غير مقنعة، مبديا استعداد الاتحاد لدعم هذا المعرض عبر اتحاد الناشرين العرب والناشرين الأجانب.

علي الشلاه: أعضاء البرلمان طلبوا من وزارة الثقافة التدخل لتنظيم المعرض (الجزيرة)

وقال خضير في حديث للجزيرة نت إن الاتحاد يطمح دائما إلى إقامة معرض مميز مثل معرض الكتاب في العاصمة بغداد, خاصة بعدما شعر المتابعون بالارتياح في السنة الماضية للعودة إلى إقامة المعرض بعد طول غياب.

من جانبه أكد صادق البهادلي مدير الشركة العامة للمعارض والخدمات التجارية التابعة لوزراة التجارة أن شركته حرصت على تحديد تاريخ ثابت لتنظيم معرض الكتاب، وقدمت كل التسهيلات لدارالشؤون الثقافية العام الماضي، لكنها لن تتمكن من تقديم ذات الخدمات في العام الجاري.

ويقول رئيس لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب علي الشلاه للجزيرة نت إن لجنة الثقافة والإعلام في البرلمان طلبت من وزير التجارة التدخل لخفض سعر تأجير الأرض، أو جعله مجانيا ليتسنى لوزارة الثقافة إقامة المعرض حتى إذا كان في وقت لاحق من هذا العام.

ويرى الشلاه أن هناك حاجة كبيرة في العراق لإقامة معرض دائم للكتاب، لاسيما أنه يوجد في البلاد مئات المؤلفين والكتاب الذين لهم قراء يتابعون أعمالهم داخل وخارج العراق.

فاضل ثامر: عدم نجاح تجربة دورة 2011 سبب إلغاء دورة العام الجاري للمعرض (الجزيرة)

تدخل الحكومة
ويقول رئيس اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين فاضل ثامر في حديث للجزيرة نت إن الكثير من التظاهرات الثقافية لا تحظى بالدعم والتشجيع في العراق، وإن الأدباء والمثقفين العراقيين ينتظرون باستمرار إقامة معرض كبير مهم مثل معرض الكتاب في بغداد أسوة بما يتم في كثير من البلدان العربية.

ويعزو سبب إلغاء المعرض هذه السنة إلى عدم نجاح التجربة التي قامت بها دائرة الشؤون الثقافية العام الماضي، والتي دفعت وزير الثقافة إلى إصدار أمر بإعفاء المدير العام من منصبة. ويشير إلى أن معرض الكتاب الذي أقيم العام الماضي كان متواضعا بسبب قلة الميزانية المخصصة له.

وطالب ثامر وزارة الثقافة بضرورة تنظيم مثل هذا المعرض, لأنه لا يمكن أن تكون إمكانيات إقليم كردستان أفضل من إمكانيات حكومة بغداد، حيث أقامت حكومة الإقليم معرضاً كبيراً للكتاب في أربيل بمشاركة الكثير من الدول العربية والأجنبية.

المصدر : الجزيرة