استقالة زيكو من تدريب المنتخب العراقي خلفت حيرة كبيرة لدى مسؤولي الكرة العراقيين (الجزيرة)

فاضل مشعل-بغداد

خلف قرار البرازيلي زيكو التخلي عن منصبه كمدير فني لمنتخب العراق حيرة كبيرة وضعت مسؤولي الاتحاد العراقي للعبة في مأزق على اعتبار أنها تزامنت مع مرحلة حاسمة في سباق التصفيات المؤهلة إلى مونديال البرازيل وقبل أيام من انطلاق بطولة غرب آسيا في الكويت.

واستبدل الاتحاد العراقي للعبة بزيكو المحلي حكيم شاكر مدرب منتخب الشباب الذي قاد أسود الرافدين أمس الاثنين إلى التعادل سلبيا في الدوحة مع منتخب البحرين، قبل سفره إلى الكويت للمشاركة في بطولة غرب آسيا السابعة التي تنطلق هناك في الثامن من الشهر الحالي.

وتعليقا على استقالة زيكو، قال عضو الاتحاد كاظم لازم للجزيرة نت إن "زيكو لم يتسلم مستحقات العقد المبرم معه من البنك الذي تم تحويل الأموال إليه وتبعا لذلك طلب قبول استقالته في حال عدم تسوية الإشكال وتسلم مستحقاته". ولم يوضح لازم إذا كان زيكو سيعود لتدريب المنتخب رغم ما أشيع عن قرب عودته.

من جهته عبر رئيس الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية ورئيس تحرير جريدة الملاعب خالد جاسم عن شعوره بالمرارة "لهذا التخبط الذي يمر به المنتخب في خضم تصفيات المونديال" مشيرا إلى أن "زيكو لم يقنع الكثيرين في إدارته للمنتخب وفشل في إحداث تغييرات ملحوظة في طريقة اللعب". 

وأضاف للجزيرة نت أن "زيكو استفاد من ميزات المنتخب العراقي المعروفة مثل التجانس بين اللاعبين وارتفاع معدلات أعمارهم وتراكم خبرة لاعبيه الذين يواصلون عطاءهم منذ كأس أمم آسيا 2007 التي توج بها".

واعتبر جاسم أن "هذه الميزات انقلبت إلى نقاط ضعف مع زيكو على اعتبار أن المنتخب بات يعيش معظم لاعبيه مرحلة العد التنازلي في نضوب العطاء دوليا وأصبح يتخبط في اختيار التشكيلة المناسبة".

زينل: الكرة العراقية دخلت نفقا مجهولا وتواجه مستقبلا غامضا

مستقبل مجهول
من جهته أكد هاشم زينل -من رابطة مشجعي منتخب العراق- أن المنتخب "في موقف صعب بسبب تخلي زيكو عن المحترفين الأربعة يونس محمود ونشأت أكرم وقصي منير وهوار ملا محمد والاعتماد على عناصر شابة".

واعتبر أن هذا الاختيار ووجه بانتقادات شديدة من قبل أعضاء الاتحاد العراقي مقابل تشبث المدرب بتشيكلة معظمها من الشباب الذين يلعبون في الدوري العراقي.

وبحسب زينل فإن "الكرة العراقية دخلت نفقا مجهولا وتواجه مستقبلا غامضا، إذ لا يعقل أن يغادر المنتخب إلى الدوحة لخوض مباراة ولو كانت ودية دون مدرب" مشيرا إلى أن المدرب البديل شاكر الذي كلف في الساعات الأخيرة بتدريب المنتخب واجه قرارات متناقضة سابقة لزيكو في اختيار التشكيلة.
 
وتعادل منتخب العراق بقيادة زيكو في مباراتين وخسر واحدة وفاز بأخرى ضمن تصفيات مونديال البرازيل. ورغم تعادل منتخب أسود الرافدين مع منتخب البحرين بقيادة المدرب البديل أمس الاثنين، فإن مصيرهم لا يزال غامضا قبيل بدء منافسات بطولة غرب آسيا في الكويت في الثامن من الشهر الحالي.

المصدر : الجزيرة