أبو بكر يونس (يسار) قد يواجه اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية (الفرنسية-أرشيف)
اللواء أبو بكر يونس جابر هو أحد أعضاء مجلس قيادة الثورة الليبية، ويتولى منصب أمين اللجنة العامة للدفاع وهي تسمية في النظام الليبي تعادل منصب وزير الدفاع.

ولد أبو بكر يونس في 1942 بمدينة جالو شرقي ليبيا من أم تشادية وأب ليبي ينحدر من قبيلة المجابرة, درس تعليمه الابتدائي في جالو والأبيار, ثم واصل تعليمه بمدينة درنة حيث أحرز الشهادة الإعدادية.

وقبل إنهاء تعليمه الثانوي التحق بالكلية الحربية حيث تدرج في الرتب العسكرية ليصبح رئيسا لقيادة الأركان في 1970, قبل أن يتولى القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية ثم وزارة الدفاع.

وقد تعرف خلال فترة الدراسة العسكرية على معمر القذافي حيث جمعهما الإعجاب بتجربة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر, كما شاركه في الانقلاب على نظام الملكية في ليبيا في سبتمبر/أيلول 1969.

وعرف عن أبو بكر يونس قدرته المهنية العالية وعدم اهتمامه بالعمل السياسي في بداية الأمر، وقد أشرف رغم ذلك على الكثير من الاتفاقيات الثنائية –خاصة في مجال التسلح- مع البلدان الاشتراكية سابقا في أوروبا الشرقية لثقة العقيد معمر القذافي فيه.

وذُكرت بعض التقارير أنه وُضع قيد الإقامة الجبرية أو قد يكون قد تعرض للتصفية في 20 فبراير/شباط الماضي لرفضه تنفيذ أوامر القذافي باستخدام الجيش لقمع الاحتجاجات الشعبية، بيد أن هذه الأنباء لم تتأكد.

ويواجه أبو بكر يونس بعد الأحداث الليبية الأخيرة عقوبات أقرها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على القيادات الليبية تشمل تجميد الأموال وعدم منح التأشيرات, كما قد يواجه تهما بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

المصدر : الجزيرة