عمل الإبراهيمي مبعوثا للأمم المتحدة في عدة دول وخاصة في العراق وأفغانستان (الفرنسية)

ولد الأخضر الإبراهيمي في 1 يناير/كانون الثاني 1934 في بلدة عزيزة بجنوب الجزائر, ودرس القانون والعلوم السياسية في الجزائر وفرنسا. سياسي ودبلوماسي جزائري تقلد عديد المناصب في بلاده وفي الأمم المتحدة. عمل وزيرا للخارجية الجزائرية بين عامي 1991-1993، كما عين مبعوثا للأمم المتحدة في أفغانستان والعراق.

تاريخ سياسي حافل

  •  2004: عين مبعوثا خاصا للأمم المتحدة في العراق للمساعدة في تشكيل حكومة انتقالية تمهيدا لإقامة انتخابات تشريعية في البلاد.
  •  2001-2004: ترأس بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان حيث أوكلت له مهمة الإشراف على أنشطة الأمم المتحدة المتعلقة بالسياسة وحقوق الإنسان والإغاثة وإعادة البناء.
  • 1997-1999: عمل مبعوثا خاصا للأمم المتحدة في أفغانستان.
  •  1994-1996: عمل ممثلا خاصا للأمم المتحدة في هايتي.
  •  1993-1994: عين ممثلا خاصا للأمم المتحدة في جنوب أفريقيا، حيث ترأس بعثة المراقبين الدوليين إلى حين انتخاب نلسون مانديلا رئيسا للبلاد.
  • 1991-1993: عمل وزيرا لخارجية الجزائر.
  • 1989: عين الإبراهيمي مبعوثا خاصا للجنة الثلاثية للجامعة العربية في لبنان، حيث ساهم بشكل فعال في التوصل إلى اتفاق الطائف الذي أنهى أكثر من 17 عاما من الحرب الأهلية في لبنان.
  • 1984-1991: عين أمينا عاما مساعدا في جامعة الدول العربية.
  • 1982-1984: عمل مستشارا دبلوماسيا للرئيس الجزائري في مصر والسودان.
  • 1971-1979: عين سفيرا للجزائر في المملكة المتحدة.
  • 1963-1970: عمل ممثلا دائما للجزائر لدى جامعة الدول العربية بالقاهرة.
  • 1954-1961: عين ممثلا لجبهة التحرير الوطني في جنوب شرق آسيا، في العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

مهام أخرى
إلى جانب مهامه الدبلوماسية، كلف الأخضر الإبراهيمي بمهام خاصة في الأمم المتحدة. ففي عام 2000 أعد تقريرا للأمين العام للأمم المتحدة عرف بـ"تقرير الإبراهيمي" حول عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام في العالم. وكشف التقرير فشل الأمم المتحدة السياسي والإداري والمالي في إدارة الأزمات.

والإبراهيمي عضو في "مجموعة حكماء العالم"، وهي مجموعة مكونة من أبرز الزعماء في العالم أنشئت للمساعدة في إيجاد حلول سلمية للأزمات حول العالم.

وحصل عام 2010 على جائزة الحكام الخاصة لتفادي النزاعات من طرف مؤسسة شيراك التي أسسها الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك لنشر السلم العالمي.

للإبراهيمي ثلاثة أبناء، أبرزهم ابنته ريم، التي عملت مراسلة لشبكة سي أن أن خلال الحرب في العراق في 2003، وهي زوجة الأمير علي شقيق الملك الأردني عبد الله.

المصدر : مواقع إلكترونية