سيرفس برو لا يختلف في شكله الخارجي عن آر تي باستثناء أن سماكته ووزنه أكبر بعض الشيء

في مراجعة لحاسوب "سيرفس" برو اللوحي الذي من المنتظر أن تطرحه شركة مايكروسوفت الأميركية في التاسع من هذا الشهر، يرى موقع تيك كرنتش، المختص بأخبار التكنولوجيا، أن هذا الحاسوب جيد لدرجة أنه قد يدفع لتبني نظام التشغيل ويندوز 8 بقوة كافية لجعل الناس تعيد النظر بنظام التشغيل الجديد "الغريب".

ويضيف الموقع أن مايكروسوفت راهنت على نموذج جديد تريد تبنيه (ويندوز 8) واحتاج هذا النموذج بطلا يصعد به إلى منصة النجاح، فكان "سيرفس برو" هو العتاد الملائم لهذه المهمة، ورغم أن ويندوز 8 نظام ناجح -حسب كاتب المقال- فإنه لم يوجد جهاز استطاع إبراز قدرات هذا النظام بشكل ملائم كما فعل حاسوب سيرفس برو.

وكانت مايكروسوفت أطلقت حاسوب "سيرفس آر تي" في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قبل وقت من استقرار ويندوز 8، ويعمل "آر تي" بمعالج "كورتكس أي9" الرباعي الأنوية من شركة "آرم" بسرعة 1.3 غيغاهيرتز، ورغم أن أداءه لم يكن سيئا فإنه لم يكن مميزا كذلك.

وهدف حاسوب "سيرفس برو" تصويب الأخطاء التي وقع بها "سيرفس آر تي" برفع درجة "سيرفس" من "لوحي" إلى ما يرقى أساسا إلى حاسوب محمول بنظام ويندوز 8 برو، فهو لا يقارن بالحواسيب اللوحية الأخرى التي توضع على الطاولة لتصفح الإنترنت، لأنه حاسوب قوي يتمتع بسرعة كافية وأداء رسومي يجعله يتفوق على كثير من الحواسيب المحمولة.

ويرى المقال أن حواسيب ويندوز اللوحية السابقة أعاق نجاحها مزيج من الفوضى والغرابة في واجهاتها وتركيزها على عامل الشكل، في حين أن سيرفس برو نموذج فعلي للحواسيب الهجينة، فهو حاسوب محمول يعمل كلوحي وكجهاز تشغيل وسائط متعددة، فيمكن استخدامه كما يستخدم الحاسوب المحمول، في حين أن "سيرفس آر تي" صمم لاستخدامه فقط حاسوبا لوحيا.

يعمل حاسوب "برو" بمعالج إنتل كور آي5 الثنائي النواة بسرعة 1.7 غيغاهيرتز ويأتي بخيارين لسعة التخزين الداخلية هما 64 غيغابايت و128 غيغابايت

المواصفات
ومن حيث الشكل فسيرفس برو هو ذاته "سيرفس آر تي" باستثناء أنه أثخن قليلا حيث تصل سماكته إلى نصف بوصة مقابل 0.37 بوصة لحاسوب آر تي، كما أنه أثقل قليلا حيث يبلغ وزنه 907 غرامات مقارنة بـ680 غراما لحاسوب آر تي.

أما من حيث المواصفات الداخلية فيعمل حاسوب "برو" بمعالج إنتل كور آي5 الثنائي النواة بسرعة 1.7 غيغاهيرتز ويأتي بخيارين لسعة التخزين الداخلية هما 64 غيغابايت و128 غيغابايت، رغم أن سعة التخزين الفعلية تقل كثيرا عن ذلك، إذ إن السعة المتاحة فعليا في نموذج الـ64 غيغابايت هي 23 غيغابايت فقط، وفي نموذج الـ128 غيغابايت 83 غيغابايت فقط، لأن نظام التشغيل يحجز السعة المتبقية.

ويوفر سيرفس برو فرصة لرفع سعة التخزين عبر بطاقة مايكرو أس دي (Micro SD)، كما يضم منفذ الناقل التسلسلي العام الجيل الثالث (USB 3.0)، ومنفذا مصغرا لوصله بشاشة خارجية، ومخرجا لسماعات الرأس. ويضم أيضا أربعة غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)، ويبلغ قياس شاشته 10.6 بوصات عالية الوضوح بدقة 1920×1080 بكسل أو 203 بكسل/البوصة من النسق العريض 16:9، بقدرات اللمس المتعدد حتى عشر نقاط.

كما يستخدم الحاسوب قلما رقميا من شركة "واكوم" (Wacom) اليابانية المتخصصة بإنتاج ألواح الرسم الإلكترونية وما يتصل بها، ويدعم كذلك أقلام "واكوم" الرقمية الأخرى، مما يعد خبرا سارا للفنانين والمصممين لأنه يعني أن سيرفس برو يوفر مستويات مختلفة من الضغط عند الرسم على الشاشة، كما يمكن استخدام القلم مع التطبيقات المختلفة.

إلى جانب ذلك يحتفظ سيرفس برو بما تميز به آر تي وهو لوحة المفاتيح المغناطيسية التي تلتصق بقوة بالحاسوب اللوحي، والمسند الخلفي الذي تنتصب عليه الشاشة الذي يكون مفيدا جدا عند استخدام الجهاز بوضعية الحاسوب المحمول. ويبلغ ثمن الجهاز 899 دولارا للنموذج بسعة 64 غيغابايت، و999 دولارا للنموذج بسعة 128 غيغابايت.

المصدر : مواقع إلكترونية