مورينيو (يمين) أثناء المشادة مع فالديز (الفرنسية)

انتقد مدرب إنتر ميلان الإيطالي البرتغالي جوزيه مورينيو تصرفات برشلونة الإسباني داخل وخارج الملعب بعدما قاد فريقه للتأهل لنهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 1972، مجردا النادي الكتالوني من اللقب رغم فوز الأخير 1-صفر الأربعاء في إياب نصف النهائي، وذلك لخسارته ذهابا 1-3.

فقد احتفل مورينيو بعد صافرة النهاية بصورة "هستيرية" ودخل حتى في مشادة مع حارس برشلونة فيكتور فالديز، ثم بعد مغادرته الملعب اتهم الفريق الكتالوني بافتقاد إلى الروح الرياضية.

وقال مورينيو الذي يبلغ النهائي للمرة الثانية بعد 2004 عندما توج باللقب مع بورتو، في تصريح لشبكة "راي" الإيطالية إن "ليونيل ميسي هو ميسي.. موهبة مذهلة، من كوكب آخر.. لكن لم يلعب بقوته الكاملة كما حال اللاعبين الآخرين (في برشلونة). وهذه القوة تعني النوعية والروح الرياضية، لكني لم أر شيئا من الاثنين على أرضية الملعب".

وأضاف "لم نتمكن من النوم حتى الساعة الرابعة صباحا (قبل يوم المباراة) بسبب الألعاب النارية خارج مدخل الفندق.. اتصلنا بالشرطة الساعة الحادية عشرة مساء لكنهم وصلوا إلى الفندق في الساعة الثالثة والنصف صباحا".

 ميسي لم يلعب بقوته الكاملة حسب مورينيو (الفرنسية)
احتفل قبل الأوان
وأشار مورينيو إلى أن مهاجم فريقه الكاميروني صامويل إيتو الذي انتقل هذا الموسم إلى إنتر ميلان من برشلونة، تعرض لمضايقات من الشرطة التي طالبته عشية المباراة بدفع ضرائب تعود إلى العام 2005، في حين أن اللاعب الكاميروني يزور برشلونة بشكل متكرر منذ ترك النادي الكتالوني دون أن تفتح الشرطة هذه المسألة.

وأضاف مورينيو "برشلونة احتفل قبل الأوان.. قام في الساعات الـ24 الأخيرة بأشياء مثيرة للجدل وببعض الأمور التي لا تصدق..".

وعن المشادة مع فيكتور فالديز بعد صافرة النهاية، قال مورينيو "فالديز، مثل غيره، توقع أن يفوز بهذه المواجهة.. نالوا مفاجأة كبيرة في سان سيرو.. بعد كل الأشياء التي قاموا بها قبل المباراة، بدا لنا جليا أنهم خائفون.. كان بإمكاننا الفوز هنا لو تمكنا من اللعب بالطريقة التي أردناها، لكن مع طرد تياغو موتا وإصابة (المقدوني) غوران بانديف أجبرنا على تغيير خطتنا.. كانت مباراة لا تصدق".

وضرب إنتر ميلان موعدا في النهائي الذي يستضيفه ملعب "سانتياغو برنابيو" الخاص بريال مدريد في 22 الشهر المقبل، مع بايرن ميونخ الألماني الذي تأهل الثلاثاء على حساب ليون الفرنسي بالفوز عليه إيابا 3-صفر بعد أن كان تغلب عليه ذهابا أيضا 1-صفر.

مورينيو وفرحته "الهستيرية" (الفرنسية) 
غوارديولا ومورينيو
وتحقق حلم مورينيو بقيادة إنتر ميلان بالصعود إلى النهائي للمرة الأولى منذ 1972 وتفوق على نظيره جيوسب غوارديولا الذي قال في المؤتمر الصحفي عشية هذه المواجهة إنه لا يهمه إنتر ميلان أو قميصه أو مدربه، كل ما يهمه هو أن يقدم فريقه مستواه المعهود، وهذا الأمر سيكون كافيا لكي يتأهل إلى النهائي ويتوج باللقب.

ورد عليه مورينيو قائلا إن برشلونة "مهووس" بالنهائي واللقب، في حين أن فريقه يملك "حلما" وهو الوصول إلى النهائي، ثم ازدادت حدة التصريحات قبل ساعات معدودة على انطلاق المباراة عندما وصف رئيس برشلونة جوان لابورتا المدرب البرتغالي بـ"طبيب نفساني من الدرجة الثانية بإمكانه أن يقول ما يشاء".
 
وعلق مورينيو على المباراة النهائية قائلا "من الواضح أنه عندما تصل إلى النهائي تريد الفوز باللقب.. إن واقع تواجهنا مع برشلونة في أربع مناسبات في طريقنا إلى هنا إضافة إلى تشلسي أيضا (في ثمن النهائي)، يعني الكثير.. أكرر مجددا أن إنتر أصبح من الأقوى أوروبيا، بالتالي إذا لم يفز باللقب هذه المرة، فسينجح في العام التالي أو الذي يتبعه".

المصدر : الفرنسية