المنصة الرئيسية في ساحة التغيير (الجزيرة نت)

عبد الحكيم طه-صنعاء
 
رغم مرور عام على تحقيق أهم مطلب لثوار اليمن وهو مغادرة الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح السلطة، فإن الزائر لليمن يلاحظ أن مظاهر الثورة لا تزال ظاهرة للعيان والنشاط الثوري مستمر، ولكن بالتأكيد ليس بنفس الحجم إبان الثورة.

فساحة التغيير في صنعاء ما زالت تعج بالثوار، وخيام المعتصمين منتشرة على امتداد البصر، يقطنها البعض ليلا ونهارا، والآخرون يروحون ويغدون إليها بين حين وآخر، وهناك من يعتصم بها بعد أن يفرغ من عمله وشؤون أسرته.

لا سلاح داخل هذه الخيام، فشعار ثورة اليمن كان "سلمية"، لهذا أرادوا أن يحافظوا على ثبات شعارهم، وإن كانت مظاهر حمل السلاح بادية في غير مكان من العاصمة صنعاء رغم سعي الحكومة لتقنينه.
 
الباعة المتجولون في كل مكان بالساحة، فالناس يتدفقون إليها بالمئات يوميا، يعيدون ذكريات ثورتهم التي قدموا فيها التضحيات والدماء وفقدوا فيها الكثير من الشيوخ والشباب والأطفال.
وليد العماري: هناك قوى لا تريد مشاركة الشباب في الحوار الوطني (الجزيرة نت)

إصرار
يقول الثوار بساحة التغيير إن ثورتهم ما زالت مستمرة ولم يرحلوا عن الساحة، فما زال صالح وأعوانه يسيطرون على بعض مؤسسات الجيش والأمن، والرئيس التوافقي عبد ربه منصور هادي لم يتمكن -في نظرهم- من تحقيق كل مبادئ الثورة على الأرض، وإن كان قد حقق الكثير.

قال أحدهم للجزيرة نت "الخيام ستبقى، وسنعود إليها بنفس القدر إن لم تتحقق أهداف الثورة، أو حاول أحد أن يسرق انتصاراتنا".

مطلبهم الأساسي الآن هو رفع الحصانة عن صالح وخروجه نهائيا من الحياة السياسية وإعادة هيكلة الجيش وإبعاد قائد الحرس الجمهوري العميد أحمد نجل الرئيس المتنحي وزمرته عن الجيش.

وقال الناشط الشاب بساحة التغيير وليد العماري للجزيرة نت إن هناك دعوات لرفع الخيام ولكن بعد تحقيق كافة أهداف الثورة، وأشار إلى أن لجان النظام والأمن في ساحة التغيير قررت مؤخرا فتح ساحة التغيير أمام حركة المواطنين ومرور السيارات، وأكد أن المخاوف الأمنية لم تعد هاجسا يهدد الساحة والثوار.

وبشأن المطالب التي يسعون لتحقيقها قبل إخلاء الساحة، قال إن أول الأهداف "إقالة أفراد عائلة المخلوع صالح من المؤسسة العسكرية والأمنية، وإنهاء الانقسام في صفوف الجيش، وإسقاط قانون الحصانة وتقديم القتلة مرتكبي الانتهاكات بحق شباب الثورة إلى المحاكمة".

وفيما يتعلق بمشاركتهم في مؤتمر الحوار الوطني، قال العماري إن هناك قوى سياسية لا تريد دخول الشباب إلى مؤتمر الحوار الوطني ككتلة موحدة وتسعى لشق صف شباب الثوار، وذلك خوفا من المشروع السياسي للشباب.

خيام الثوار ما زالت منصوبة بساحة الحرية (الجزيرة نت)

التضحيات
وما زال اليمنيون يتدفقون كل جمعة للصلاة في ساحة التغيير، وخطباء الجمعة بالساحة يذكرون حكومة الوفاق الحالية دوما بأنها ما كانت لتكون لولا تضحيات الثوار ودماء القتلى والجرحى، ويرون أنه لا يمكن تحقيق حوار بناء إلا بإقالة أعوان صالح من كل المؤسسات العسكرية منها والمدنية.

صور القتلى والمفقودين منتشرة في كل مكان داخل الساحة، معلقة على الخيام وجدران المحال التجارية المجاورة، وعلى أعمدة الكهرباء، وفي المنصة الرئيسية للساحة التي ما زالت تقف شاهدا على إصرار الثوار لتحقيق مطالبهم.

آثار الدمار وطلقات الرصاص وقنابل الهاون تزين جدران المباني المحيطة بالساحة، فهنا كان الثوار يسطرون ملاحم يومية، لم تثنيهم زخات الرصاص ولا قنابل الهاون عن أهدافهم وظلوا يقاومونها بصدور عارية وأياد لا ترفع إلا شعارات الثورة السلمية.

المصدر : الجزيرة