الإقبال الكثيف على التصويت تسبب في تأخر عمليات الفرز وإرجاء إعلان النتيجة للغد (الجزيرة)

من المقرر أن تعلن اللجنة القضائية العليا في مصر اليوم نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات لتشريعية بعد أن تعذر إعلانها مساء الخميس وذلك بسبب استمرار الفرز في بعض الدوائر حسب اللجنة.

وقالت اللجنة العليا للانتخابات بمصر إن إعلان النتائج الرسمية للمرحلة الأولى من الانتخابات قد تأجل إلى اليوم الجمعة بسبب عدم الانتهاء من عمليات الفرز نتيجة لما وصف بالإقبال الكثيف على التصويت.

فقد أفاد مراسل الجزيرة بالقاهرة أمس الخميس أن إعلان النتائج الرسمية للمرحلة الأولى من الانتخابات التشريعية قد تأجل إلى اليوم الجمعة.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات المستشار عبد المعز إبراهيم إن قرار التأجيل اتخذ بسبب "استمرار عملية فرز الأصوات في العديد من الدوائر الانتخابية حتى الآن نتيجة العدد الكبير للناخبين" الذين شاركوا في عملية الاقتراع.

من ناحية أخرى أكدت مصادر مطلعة أن تعديلا قانونيا ربما يتم لإجراء عمليات فرز الأصوات في اللجان الفرعية بالمرحلتين المقبلتين من الانتخابات بدلا من اللجنة العامة، كما يشترط القانون الحالي، من أجل تلافي التأخر في عمليات فرز الأصوات.

المؤشرات الأولية تشير لتقدم حزب الحرية والعدالة (الفرنسية)
نتائج أولية
وتفيد مؤشرات المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب بتفوق ملحوظ لحزب الحرية والعدالة الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، وسط توقعات بحصوله على أكثر من 40% من مقاعد هذه المرحلة
.

وتوقعت تقارير مصرية حصول كل من أحزاب الكتلة المصرية وأحزاب التيار السلفي على أكثر من 15% من المقاعد لكل منها.

وتضم الكتلة المصرية ثلاثة أحزاب ليبرالية هي المصريون الأحرار والتجمع والمصري الديمقراطي الاجتماعي، بينما يقود حزب النور تحالفا إسلاميا من ثلاثة أحزاب هي النور والأصالة والبناء والتنمية.

من جهته قال عضو بالكتلة المصرية إن حزب الحرية والعدالة فاز بما بين 40 و50% من الأصوات بالقاهرة، وإن قائمة الكتلة احتلت المركز الثاني وحصلت على ما بين 20 و30% من الأصوات.

وقال حزب الحرية والعدالة، في بيان صحفي، إن محافظة الفيوم احتلت المرتبة الأولى في نسبة التصويت لصالح الحزب، تليها محافظة البحر الأحمر ثم القاهرة وأسيوط، بينما تشتد المنافسة بين الحرية والعدالة وحزب النور في الإسكندرية وكفر الشيخ، مشيرا إلى أن هناك استبعادا شعبيا لفلول الحزب الوطني المنحل.

وأصدرت جماعة الإخوان المسلمين بيانا هنأت فيه الشعب المصري بنجاح المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية، وقالت إن أي حديث عن تشكيل الحكومة أمر سابق لأوانه. وأكدت أنها ستتعاون في البرلمان القادم مع كل القوى والأحزاب لمحاولة صنع التوافق.

من جهة أخرى قال الائتلاف المستقل لمراقبة الانتخابات إنه رصد عددا من التجاوزات التي لا ترقى إلى تقويض الاقتراع. وحث الائتلاف على تطبيق إجراءات أكثر صرامة قبل المرحلتين المقبلتين منعا لتكرار تلك الانتهاكات.

الجنزوري قال إن حكومته ستضم ثلاثة وزراء من الشباب وثلاث سيدات (الجزيرة)

حكومة الجنزوري
من ناحية أخرى أعلن رئيس الوزراء المكلف كمال الجنزوري أن حكومته الجديدة ستضم ما بين ثمانية وعشرة وزراء من الحكومة السابقة.

وأكد أن تشكيلة حكومته ستضم ثلاثة وزراء من الشباب وثلاث سيدات، مشيرا إلى أن وزير الداخلية سيكون من كبار ضباط الوزارة ولن يكون مدنيا، كما أعلن أن الحكومة لن يكون فيها منصب نائب لرئيس الوزراء.

وأكد الجنزوري أنه جاء للاهتمام بالمشاريع القومية الكبرى التي توقفت خلال السنوات العشر الأخيرة.

وتحدثت مصادر لمدير مكتب الجزيرة بالقاهرة عبد الفتاح فايد عن استحداث ثلاث وزارات جديدة منها وزارة للشباب وأخرى للتأمينات الاجتماعية، التي أكد الجنزوري أن أموالها باقية وآمنة بعد ما تردد خلال الفترة السابقة من أن وزير المالية الأسبق يوسف بطرس غالي قد استولى على أموالها التي تزيد على أربعمائة مليار جنيه.

وقال مراسل الجزيرة إن أنباء قد ترددت عن إسناد حقيبة العدل إلى المستشار عادل عبد السلام جمعة، والتربية والتعليم إلى الدكتور جمال العربي، والاتصالات إلى الدكتور هاني محمود.

من جهة ثانية دعا عدد من ائتلافات شباب الثورة إلى مليونية في ميدان التحرير غدا الجمعة لتأبين الشهداء الذين سقطوا بشارع محمد محمود على حد وصف البيانات الصادرة عن الائتلافات، في حين دعت ائتلافات أخرى إلى تجمع بميدان العباسية للاحتفال بنجاح المرحلة الأولى من الانتخابات وتأييد المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات