أصالة: بعض الفنانين لا يستطيعون التعبير عن رأيهم بصراحة خوفا على مصالحهم وهم أمام امتحان وحدث يستفز الضمير ولكنهم اختاروا الأنا (الجزيرة نت)
 
حسن محمد آل ثاني-الدوحة
 
قالت الفنانة السورية أصالة نصري -في مؤتمر صحفي أقيم على هامش فعاليات "وطن يتفتح في الحرية" بالدوحة ظهر اليوم- إنها وقفت مع الشعب السوري منذ اليوم الرابع لثورتهم, ولم تهدف للوقوف ضد النظام بحد ذاته, وإنما كانت وقفتها إنسانية مع الشعب, وإنها واجهت مشاكل كثيرة بعدما عبرت عن نفسها بصراحة وإنسانية.

ووصفت أصالة بعض الفنانين بأنهم "مشاركون في الجريمة, وبأنهم أصحاب رأيين, وأنانيون لأنهم لا يستطيعون التعبير عن رأيهم بصراحة, خوفا على مصالحهم وأشغالهم, وهم أمام امتحان وحدث يستفز الضمير, ولكنهم اختاروا الأنا".

وأبدت صدمتها من بعض الفنانين بقولها "كنا نعدّهم كأهالينا وتربينا وصدقنا فنهم ومسرحياتهم, ولكني صدمت من كم الإجرام بداخلهم, واكتشفت أن الإنسان أجرم من الحيوان"، واصفة إياهم بالكذابين.

وأضافت الفنانة السورية "كنت معجبة ببعض الفنانين والمطربين لفترة طويلة، وعندما قابلتهم صدمت من حقيقة شخصيتهم, ولم أعد أحب سماع أصواتهم بعد ذلك لأن الصوت عندي مرتبط بالشخصية".

وقالت إن بعض الفنانين يعتبرون أنفسهم أعلى منزلة من الشعب، مما يؤدي إلى تضخم الأنا الذاتية لديهم, فلا يقارنون أنفسهم إلا بالسلطة وذوي المراتب العليا.

وسخرت من موقف إحدى الفنانات عندما ظهرت على التلفاز وقالت إن مجزرة الحولة قام بها الأهالي، فقتلوا أبناء منطقتهم ليبينوا أن النظام من فعل ذلك.

أصالة:
يعنيني كثيرا موقف قطر من العوائل السورية, وكنت أعرف بعض العوائل ميسورة الحال, وكنت أستدين من بعضهم لأشتري حذاء أو ملابس للمدرسة, لكن انقلب حالهم الآن وأصبحوا تحت خط الفقر

التبرع لسوريا
وأشادت بالموقف الإنساني الذي اتخذته قطر ودول الخليج تجاه أطفال وأهالي سوريا, موضحة "يعنيني كثيرا موقف قطر من العوائل السورية، وكنت أعرف بعض العوائل ميسورة الحال, وكنت أستدين من بعضهم لأشتري حذاء أو ملابس للمدرسة, لكن انقلب حالهم الآن وأصبحوا تحت خط الفقر"، داعية الجميع للتبرع لأهالي وأطفال سوريا.

واعتبرت أصالة هذه الفعاليات السورية المقامة في قطر دعما حقيقيا لأهالي سوريا المحتاجين, ووصفت مشاركة المفكر العربي د. عزمي بشارة فيها بـ"المغامرة", وشكرت كل من شارك فيها من مفكرين وفنانين وكتاب ومخرجين وشعراء مثل أحمد فؤاد نجم.

وعن تصريحاتها الأخيرة حول لبنان، قالت "لن أدخل لبنان أو حتى سوريا إلا مؤَمّنة"، مشيرة إلى اختطاف بعض المعارضين في لبنان، وأوضحت أنها لا تحس بالأمان في لبنان أو سوريا، وأضافت "لبنان له فضل كبير علي, وهم من اهتموا بي فكريا وشكليا, وهذا البلد يضم أكثر أصدقائي".

وحول دور المرأة في الثورات، قالت أصالة "هناك سقف للفنان، ولا يمكن أن أنزل إلى الساحة مع الثوار في سوريا، كما فعل الفنانون في ثورة مصر التي يختلف وضعها جدا عن ثورة سوريا, وأنا مكاني الحقيقي هو المسرح الذي أستطيع أن أعبر من خلاله".

 أصالة: أغنياتي القديمة التي كانت عاطفية هي أكثر ما يعبر عن الوضع الحالي
 (الجزيرة نت) 

وأوضحت للجزيرة نت أن الأغنية التي كانت ستسجلها بعنوان "آه لو الكرسي بيحكي" -وهي موجهة للسلطة- لن تطرحها لأنها ترى أنها لا ترتقي لمستوى الحدث, وأنها تبحث لأكثر من سنة عن أغنية توازي مستوى الحدث, في  نفس الإطار ولم تجدها.

وأضافت "وجدت أن أغنياتي القديمة التي كانت عاطفية هي أكثر ما يعبر عن الوضع الحالي مثل "خلي هالطابق مستور" و"اسكت بقا" و"روح وروح" و"إلى متى". 

ووصفت أصالة الوضع في مصر الآن بأنه بائس بسبب نتاج السنين الماضية, مضيفة أن مصر وسطية وحضارية, وأنها كانت تتمتع بديمقراطية بشكل أكبر بكثير من سوريا, حتى في أيام النظام السابق.

وأشارت إلى أنها -رغم كونها مع الثورة المصرية قلبا وقالبا- أحزنها مشهد الرئيس السابق محمد حسني مبارك وهو في القفص.

وأحيت الفنانة أصالة حفلا في دار الأوبرا بالحي الثقافي في الدوحة ضمن فعاليات "وطن يتفتح في الحرية"، التي يعود ريعها لأهالي وأطفال سوريا.

وختمت أصالة حفلتها بخلع مجوهراتها والتبرع بها لأهالي وأطفال سوريا, وطلبت من الجميع التبرع لهم ومساعدتهم بما يستطيعون.

المصدر : الجزيرة