مسلحون أطلقوا النار على سيارة للجيش أثناء سيرها على طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوي (الفرنسية-أرشيف)

قتل جنديان بالجيش المصري وأصيب اثنان آخران اليوم الجمعة في هجوم شنه مسلحون مجهولون على سيارة للجيش بطريق القاهرة الإسماعيلية (شمالي شرقي مصر)، حسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية. وفي الأثناء حذرت ما تعرف بـ"السلفية الجهادية" في شبه جزيرة سيناء قوات الجيش من الاستمرار في ما أسمته الحرب على أهالي سيناء.

وقالت المصادر إن مسلحين يستقلون سيارة دفع رباعي بدون لوحات معدنية أطلقوا النيران على سيارة للجيش ولاذوا بالفرار، مما أدى إلى مقتل جندي على الفور ووفاة جندي ثان متأثرا بجراحة بعد نقله إلى المستشفى. كما أصيب جندي وضابط صف في نفس الحادث.

وأوضح مصدر أمني أن الهجوم وقع في منطقة المنايف على طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوي وعلى بعد بضعة كيلومترات من مدخل مدينة الإسماعيلية (المطلة على قناة السويس).

وأغلقت قوات الجيش طريق القاهرة الإسماعيلية الصحراوي لفترة وجيزة بعد هذا الهجوم، ووصلت وحدات من الشرطة العسكرية لموقع الحادث وحلقت مروحيات عسكرية فوق الموقع بحثًا عن الجناة، قبل أن يعاد فتح الطريق مجددا.

وتتعرض قوات الجيش والشرطة لهجمات مسلحة زادت وتيرتها بعد عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز الماضي، مما أسفر عن مقتل العشرات من الضباط والجنود، خاصة في شبه جزيرة سيناء الحدودية مع قطاع غزة وإسرائيل.

ونادرا ما تعلن جهة مسؤوليتها عن تلك الهجمات، أو تعلن السلطات عن مرتكبيها.

تحذير
من جهة ثانية أصدرت ما تعرف بـ"السلفية الجهادية" في شبه جزيرة سيناء بيانا تحذر فيه قوات الجيش من الاستمرار في شنّ ما اسمته "الحرب" على أهالي سيناء.

واتهم البيان قوات الجيش بتدمير وإحراق بيوت الناس وممتلكاتهم وسياراتهم وبقصف المساجد، واعتبر ذلك كله تهجيرا قسريا لإنشاء منطقة عازلة تحمي إسرائيل من أي عمليات من جهة سيناء، على حد تعبير الجماعة.

وحذر البيان من سماهم المتعاملين مع قوات الجيش من مشايخ قبائل وغيرهم وهددهم بالقتل أينما كانوا إنْ هم لم يكفّوا عن ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات