إطلاق النار تم بدم بارد وبحضور ضابط إسرائيلي كبير (الجزيرة نقلا عن رويترز)

أظهر شريط فيديو صورا لجندي إسرائيلي يطلق رصاصة مطاطية على شاب فلسطيني -بينما كان يقف إلى جانبه تماما بعد اعتقاله- وهو معصوب العينين مقيد اليدين.

وقالت منظمة بتسيلم الحقوقية الإسرائيلية إن الحادثة وقعت قبل أسبوعين أثناء احتجاج على الجدار العازل في قرية نعلين في محافظة رام الله يوم 7 يوليو/ تموز الجاري.

وأوضحت أن الشاب أشرف أبو رحمة (27 عاما) لم يكن مسلحا عند اعتقاله من قبل مجموعة من الجنود الإسرائيليين, وأن إطلاق الرصاص المطاطي على رجله تم بحضور ضابط كبير.

وأوضح مراسل الجزيرة أن الجيش الإسرائيلي وصف الحادث بالخطير, وأن الشرطة العسكرية الإسرائيلية فتحت تحقيقا ضد الجندي الذي أطلق الرصاص.

وأشار المراسل إلى أن فتاة فلسطينية من قرية نعلين نجحت في تصوير الحادث أثناء احتجاج على مصادرة جيش الاحتلال أراضي بالمنطقة.

وقد حاول متحدث باسم الجيش الإسرائيلي التشكيك في الصور مشيرا إلى أنهم فتحوا تحقيقا في الحادث.

وعشية ذلك الحادث أصيب عشرة فلسطينيين بالرصاص المطاطي وفق أجهزة الإغاثة الفلسطينية.

ويتظاهر أسبوعيا العشرات من القرويين المدعومين من ناشطين إسرائيليين وأجانب مناهضين للاحتلال في بلدة بلعين.

المصدر : الجزيرة