حادث اغتصاب فتاة عراقية وقتلها وحرقها مع عائلتها من قبل جندي أميركي في العراق أعاد ملف انتهاكات الجنود الأميركيين بالعراق مرة أخرى للواجهة.

 

فقد وجهت محكمة أميركية تهمة الاغتصاب والقتل العمد إلى جندي يدعى ستيفن غرين (21 عاما) من الفرقة المحمولة جوا (101) لاغتصابه فتاة عراقية تدعى عبير قاسم الجنابي (15 عاما) وقتلها مع والدها ووالدتها (45 و34 عاما) وشقيقتها الصغرى البالغة من العمر سبعة أعوام.

 

كشفت التحقيقات أن الجنود الذين كانوا بصحبة غرين خططوا لجريمتهم لمدة أسبوع، واستخدموا مواد مشتعلة في حرق جثة الفتاة في محاولة لإخفاء الجريمة. كما أنهم اغتصبوا الفتاة حتى بعد موتها، حسب ما أكد خالها محمد طه الجنابي للجزيرة.

 

ونقلت واشنطن بوست عن أحد جيران الأسرة قوله إن والدة عبير أبلغته في العاشر من مارس/ آذار قبل يومين من الحادث، بأن الفتاة شكت مرارا من مضايقة جنود أميركيين بنقطة تفتيش مجاورة.

 

ويُعد حادث اغتصاب الفتاة الأول من هذا النوع من الانتهاكات الأميركية، ليصب مزيدا من الزيت على الغضب الشعبي تجاه القوات الأميركية.

 

هل يعبر هذا الحادث عن سلوك القوات الأميركية في العراق؟ أم عن سلوك منفرد بعيد عن أخلاقيات هذا الجيش، حسب ما تقول قيادته والإدارة الأميركية؟.

 

فيما يلي استعراض لمجموعة من مشاركات الاستطلاع 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

محمد عثمان يوسف، الأردن

 

نعم هذا الحدث يعبر عن سلوك القوات الأمريكية بما لا يدعو للشك وهذا ليس بغريب عن قوات جاءت لتحتل بلداً ولتنهب ثرواته وما رأيناه على شاشات الفضائيات لهو خير دليل على هذا الأمر من  قتل المدنيين في كل مكان وقتل المصلين في المساجد وانتهاك أعراض الناس في سجن أبو غريب والحديثة ولا نستغرب إن سمعنا بحوادث أخرى مثل حادثة الطفلة البريئة عبير وما خفي أعظم فحسبنا الله ونعم الوكيل.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

مياد أبو خيط - سكان بيت المقدس

 

المشكلة بحد ذاتها تتطرق بمدى أخلاقيات الجيش أو حتى أخلاقيات شعب! المشكلة هي بأن لو أخرجنا الشعب من قيود القانون أو حتى الالتزام بقوانين الجيش لصار كل جندي أو إنسان يتعامل بوحشية تجاه كل البشر مثل ما حدث في القرون الوسطى من اضطهاد وبربرية تجاه البشر أي لا وجود للقيم أو الأخلاقيات بشعب لا يتقي الله والحل هو التعامل معهم بالقوة وليس بالاستنكار والشجب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

جمال عبد العزيز، مصر

نعم هذا سلوك كل محتل متجبر محتال، نعم هذه هي الديمقراطية التي تنادى بها أمريكا ديمقراطية الاغتصاب ضد الإسلام والمسلمين وخير دليل ما يحدث وحدث في سجن أبو غريب وما خفي كان أعظم فحسبنا الله ونعم الوكيل واه معتصماه فهل من مجيب؟ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

مروة

 

ما فائدة الرأي هنا نحن نريد أن نفسر الماء بعد الجهد بالماء انتهاك الأرض هو انتهاك العرض هو انتهاك الحرمات والعمر والتاريخ هو تدنيس المقدسات وهتك كل غالي وسلب كل نفيس والسطو على كل قيمة الرأي هنا أولى بأن يكون سؤال موجه لمن يهمه الأمر إنسان أو مسلم أو عربي لماذا كل هذه الوحشية ولماذا كل هذا الصمت ؟!

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

خالد سلامه محمد، مصر

 

والله أنا أستشيط غضبا لان هذه الفتاة كان من الممكن أن تكون أختي أو زوجتي أو أمي ولا تتصوروا ما بداخلي من بركان من الألفاظ والعبارات الحارقة لهذه الفعلة وهذا الحيوان لا استطيع إلا أن أقول اللهم أعنا على نصر دينك ومحاربة أعدائك.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

أحمد

 

بعد ما حدث في أبو غريب ولا يزال يحدث في فلسطين وكل مناطق المسلمين في العالم ولم يحرك أحدا ساكناً فتح شهيتهم لعمل المزيد من الصنائع تستنكرها كل الشرائع السماوية وحتى أسلوب الغابة نجد له حرمه وأتباع للقائد فماذا نتوقع من الأمريكان؟ إذا كان قادتهم أئمة الفساد والكذب (والشذوذ) وحتى يعرف الجميع ما يكنه العالم الغربي للإسلام من حقد وحسد وكراهية ولا حول ولا قوه إلا بالله.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

هيثم حسن البغدادي، فلسطيني- الكويت

 

في الولايات المتحدة الأمريكية نفسها تغتصب امرأة كل دقيقتين (إحصائية وزارة العدل الأمريكية) وتقتل أربع نساء يوميا في جرائم عنف, إذا كانت هذه أخلاقهم مع نسائهم وتحت قوانينهم فماذا نتوقع منهم مع نسائنا غير القتل والاغتصاب!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

خالد صبري

 

ليس من العدل اتهام ستيفان غرين بهذه التهم الموجهة إليه. بل أحق توجيهها لمن سمح للغرباء على مرأى ومسمع وكامل استكانة منه بكسر باب بيت جاره ومن ثم تحطيم البيت بالكامل وسرقت خيراته ثم اغتصاب حرمته سواء كانوا نساء أو أطفال. أدعو كل الشعب العربي أن ينتظر وأن يعد كل ما أستطاع من كلمات شجب ونحيب لوقت آت سيحدث لنا فيه ما نراه عند الجار. واعتقد أن الانتظار لن يطول وربنا يسترها على عيالنا.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

رؤوف الخولى- مصر

 

ليس بالغريب على امة ليس لها أصل ولا دين أن يكون هذا هو سلوك احد نائها وليس لشعوب أرادت هذا الدخيل أن يكون ولى أمرها في حق الرد. ندعو الله أن يرحمنا ويخفف عنا ويعيد للأمة صوابها.

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

شاهر خليل، الأردن

 

هذه امة الكفر لن تدع هذه الأمة بحالها ما زالت في وسطها وهذا الجندي سوف يمنح وساما لأنه عمل عملا لن تقدر علية الشياطين وأما ما هو مطلوب من حكماء العراق وحكماء الأمة جميعا هو إخراج هذه الفئة الضالة من البشر وإلا سوف تدمى قلوبنا بمصائب اكبر من مصيبة هذه الطفلة البريئة وعلى أي حال من الأحوال ومهما حدث بيننا فنحن ارحم ببغضنا من هذه الأمم المتكالبة على الدين وأهلة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

مأمون هواش، الأردن -عمان  

 
إن البيئة عامل بناء وتشكيل وان بيئة الجندي الأمريكي هي بيئة أفلام رعب وقتل ومطاردات ينهي بها الشرطي حياة الآخرين ويذهب للتنزه وهذه هي البيئة الأمريكية ومنها تشكل الأمريكي بشكل عام والجندي بشكل خاص  ففي الفيلم الواحد يقتل العديد وتبقى صورة بطل الفيلم ذلك الشخص الأنيق الذي يصفق له  ويحضا بكل الاحترام وكيف وان صورة العرب والمسلمين بشكل خاص صورة رسمتها الصهيونية على أنها ليست من البشرية وتستحق القتل هذه وانه ليس هناك رادع يردع أو قوة تخيف.
 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
 
مرفت دجاني، ألمانيا
 
لو تحدثنا عن سلوكيات الجيش الاميركي يجب ان نقول من هو الجيش الاميركي العظيم الذي ارهب كل الدينا، الجيش الاميركي هم جماعة ليسو امريكين الاصل هم مرتزقة يعني مهاجرين والفرق التي تعمل بالعراق وافغانستان من المرتزقة ونصفهم من بتاع الخمر والسكر وبتاع كبرهات ولكن التكنولوجيا التي يعملوها هي التي تساعد هذا الجيش علي جبروته في العالم وهناك عشرات الحالات التي تحصل في العراق وافغانستان وابوغريب وفلسطين وسجون اخري، ولكن المهم ان فتاة مسلمة تستنجد بالمسلمين واقصد هنا حكام وشعوب المنطقة العربية فلم يتحرك احد ما فمهمة الحكام المسلمين اليوم خدمة امريكا والصهيونية واطاعتها ولكن مش خدمة شعب مسلم يجب
علي المستنجدين والمضطهدين يستنجدو بربنا بس لأن استنجادهم بعرب ومسلمين معناه مستنجد بالشر نفسه.
تعلمون يامسلمين بوش عندما قال ارهاب والمسلمين يرددو كلمة ارهاب تعلمون هذة الكلمة معنها حسب نظرية بوش والغرب معناها اسلام ومحارة الارهابين في العالم معناها محاربة المسلمين في العالم انا اعيش في الغرب واعلم ما يعنون وما يقصدون واصبح الغرب وأميركا يسمع بمسلم يعتبره ارهابي
هذة النظرية وضعها بوش والصهيونية.
____________________________________

 

عبد الحكيم قاسم علي، طالب، اليمن

 

هذا هو السلوك شبه الحقيقي للجنود الأميركيون المجرمون وما خفي كان أعظم إذا أردنا الحقيقه فهذه الحادثه ليست بمفردها فهناك حوادث أبو غريب وجوانتانامو وحوادث ستظهر للعيان عما قريب وحينها سيثبت للمتشككين أن أخلاق وسلوك الأميركان من جنود وحكام ومن أعانهم أسوأ من ذلك بكثير.

 

_________________________________________



 

مالك الأبان

 

ماذا بعد والى متى ونحن نسمع ونعلق على قتل فلان ، واغتيال اخر، اغتصاب فتاة، هذا امر متوقع والله تحدث امور اكثر فظاعة من هذا وماخفي كان اعظم .
فلا عجب كيف لا وبعض زعماء العرب (تجاوزا وفي الحقيقة هم زعماء نفوسهم فقط) يتمنون ان يذهبوا الى اميركا وتقديم كل ماهو غال ونفيس وان يلتقوا ايضا باولمرت ومن هؤلاء الزعماء من يقول عن العمليات الاستشهادية بانها عمليات (حقيرة)، ياخي دلنا على عمليات ترفع الرأس
تبا الى كل من يستطيع ان يفعل شئ في العراق وفلسطين ولا يفعل
ترى على اي فاجعة اخرى سوف نعلق بعد ايام؟؟؟؟

_______________________________________

 

خالد العاني، محاسب، السعودية

هذا السلوك يدل على قلة أخلاق القيادة الأميركية (بل عدم وجود أخلاق لديهم). ولو كان الفاعل مسلم لدقت طبول الإعلام اليهودي قائلة انظروا ما يفعل المسلمون.

اغتصاب فتاة من قبل جندي عمره 21 عام  إذن ماذا سيفعل عندما يصبح هذا الجندي قائد للجيش؟ لأ أظن أن ماضي الطاغية رامسفيلد أنقى من حاضر هذا الجندي الذي يمشي على خطى قائده الضال. بينما تركنا نحن المسلمين مشاهدة برنامج على خطى الحبيب.
ـــــــــــــــــــــــــ

عمران زكارنة

بداية القوات الاميركية جاءت الى العراق على حد تعبيرها لتحقيق الامن والامان للمواطنين العراقيين من (غطرسة) النظام الحاكم، ما نشاهده يوميا في العراق من عمليات قتل واباده جماعية للعراقيين يدلل لنا وبدون ادنى شك بان هدف الامريكان بسط سيطرتهم ونفوذهم على هذه القطعه من الارض التي تعتبر من اغنى دول العالم بالنفط. من جهة ثانية كم من الصور التي شاهدناها عبر وسائل الاعلام والتي تثبت تورط الامريكان في عمليات تعذيب وقتل متعمد واغتصابات للرجال قبل النساء  وانتهاء بالفضيحة الاخيرة التي تمثلت باغتصاب فتاة عراقية وقتل افراد عائلتها يوحي بان تللك القوات الامريكيه هي قوات عنجهية لا تضبطها اخلاقيات الجيوش ولا معايير الاعراف ولا الضوابط الانسانية.
ـــــــــــــــــــــــــ

عادل السامعي، اليمن

إن ما حصل في سجن أبو غريب ليس ببعيد وما حصل من اغتصاب للفتاة  إنما هو ما طفا على السطح وإن ما خفي أعظم وإني متأكد من أن هذا هو سلوك الجيش الأمريكي الكافر أستثني منهم واحد في المئة هذا إذا كان هناك ذرة أخلاق فيهم. لكن أنوه على أن لا ننسى أن لنا إخوان مسلمين أمريكيين يجب أن نستثنيهم من كل ذلك، ونحبهم في الإسلام وهناك من يرفض ما يحصل لنا في العراق وفلسطين نقدر لهم ذلك.
ـــــــــــــــــــــــــ

خالد أحمد عمر، طالب، السعودية

طبعاً يعبر عن سلوك عام للقوات الأميركية الصليبية التي تمتلئ حقداً على الإسلام والمسلمين. فهم من قبل مجيئهم إلى العراق وقادة الجيش الأمريكي يمنون جهودهم بالفتيات، نسأل الله أن ينتقم منهم وأن يشفي صدور المؤمنين.
ـــــــــــــــــــــــــ



رشاد جميل عليوة، مهندس مدني، فلسطين

إن هذا العمل من فلسفة سلوك الجندي الأمريكي، فهم حفنة من المرتزقة الشاذين فكريا وعقائديا، هكذا الإمبرطوريات، فمن قبلها الاتحاد السوفييتي وانهار، ومن قبلها الإمبراطورية البريطانية التي كانت لا تغيب الشمس عن أراضيها وانهارت، وقبلها الإمبراطورية الفرنسية وانهارت، كلها فلسفات لا تخدم الإنسانية، إلا الإسلام هو للناس كافة، ونأمل من الله تعالى أن يعجل في أقامة الخلافة الإسلامية حتى يخلصنا من ضغيان بني جلدتنا ويخلصنا من الاستعمار البغيض الذي يطل علينا بصوره المختلفة والحضارية الجديدة. وكل ذلك بسبب النوم العميق والانجرار وراء الحضارة المزيفة وكان ماذا جنينا اغتصاب فتاة في 15 من عمرها. فهذه رسالة للعراقيين الذين صفقوا بقدوم الجيش الذي يحررهم من طغيان صدام فوقعوا من ظلم وقتل لم يشهدوه في عهد صدام و زرعوا بينهم الطائفية ويعزمون على تقسيم العراق شيعا وطوائف بمبدأ قديم حديث "فرق تسد".
ـــــــــــــــــــــــــ

إياد منصور، مهندس كمبيوتر، طهران

هذه جريمة قذره اشترك فيها اکثر من جندي أمريكي وهناك مئات من الجرائم مثل هذه تحدث من قبل هذا الجيش اللا أخلاقي. الجيش الامريکي فاسد وکذلك قادته. ان افعالهم تشير انه جيش لا اخلاق له ولا شرف ولا غيرة ولا شهامة ولا مروءة.
ـــــــــــــــــــــــــ

مازن المعيني، مسؤول مبيعات، الإمارات

هذه اميركا لا غريب في الموضوع من قيادتهم الى آخر جندي فيهم ينشرون الديمقراطية والحرية. هذه  تعاليم القيادة المحترمة الشريفة التي تنادي بالإنسانية.
ـــــــــــــــــــــــــ

فؤاد البستاني

نعم هذا الحادث يعبر عن سلوك القوات الأميركية في العراق، وما خفي كان اعظم. كما ارجو من الشعب العراقي بان يعرفوا من هو العدو الحقيقي هي امريكا وإسرائيل الشيطان الاكبر.
ـــــــــــــــــــــــــ



عبد الله الشريف، إعلامي، المغرب

الجواب معروف لدى كل عاقل، هذه هي أخلاق الجيش الأمريكي منذ أن ظهر في الوجود ما يسمى بأمريكا وإلى الآن، ولا فرق بين القادة أو المسؤولين الكبار وبين الجنود. ما حدث هو فيض من غيض وما خفي كان أعظم. والسؤال لكل الإعلاميين، لماذا عندما يقوم المجاهدون برد فعل على المحتلين وأذنابهم تقومون بحملة استنكارية وتشويهية وتسمونهم بالإرهابيين بينما عندما يكون الأمر متعلقا بالمحتل الأمريكي تحاولون تحسين صورته أمام الناس وتبرير فعلته الشنيعة بأنها فقط أعمال فردية نادرة؟ لماذا تقفون إعلاميا بجانب الأعداء؟
ـــــــــــــــــــــــــ

ياسر محمد محمود، صيدلي، مصر

عندما يظهر تقرير أمريكي عن أفعال الشياطين الأمريكيين في مكان ما فيجب أن نضرب هذا التقرير الحقير علي الأقل في العشرة. ان جيوش الاحتلال الإرهابي الشيطاني لطالما أظهرت قذارتها في أرجاء العالم وأظهرت كيف أن أمريكا تلقي بشياطين مرضي نفسيا بلا أخلاق ربما لتتخلص من مشكلة أنهم يملئون شوارعها بالفساد والإرهاب. أمريكا التي قامت علي إباده الهنود الحمر وقتل السود تجري العنصرية والأفعال الشيطانية في دمها، وكل هذه التمثيليات عن بعض التحقيقات هنا او هناك ليست الا محاولة لادعاء النزاهة والديمقراطية، وربما لارهاب وحوش العراق الابطال الذين يسحقون الامريكان هنا وهناك تحت أقدامهم.
ـــــــــــــــــــــــــ

بسام حاج عبدو، تشيكيا

نعم يعبّر عن سلوكهم فى العراق وفلسطين, وما هو خفي وآت أعظم. والله يساعد وينصر العراقيين والفلسطينيين على محنتهم ومصيبتهم, وحسبي الله ونعم الوكيل.
ـــــــــــــــــــــــــ

حسن مبروك، تونس

لقد اغتصبت امريكا بلدا وشعبا وأمة ودينا وتاريخا وحضارة. فاغتصاب البنت رحمها الله وذويها ما هو الا خلية من خلايا الاغتصاب الكبير. وكل إناء بما فيه يرشح، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد إبراهيم، السويد

لا شك أن هذه التصرفات هي نتاج الحضارة التي جاء بها جنود امريكا لتحرير العراق من التماسك والتسامح والعفة الى الشذوذ والانحراف الخلقي فها هم يغتصبون الاعراض والاموال وينهبون الثروات ولتغطية السبب وراء هذه الاعمال يستخدمون كبش فداء وهو هذا الجندي المنحرف. والذي يجب ان يحاكم هم حكام امريكا لانهم أساس الفساد في العراق وافغانستان وغيرها والى متى سننتقل من تعداد الضحايا الى بحث الحل في سبب وقوع مثل هذه الاعمال وما هو المنقذ منها.
ـــــــــــــــــــــــــ

إبراهيم أبو عبد الله، تقني، المغرب

وهل يحتاج هذا السؤال إلى التذكير بنعم بل وحتى القيادة العراقية فهي في المستنقع معهم وهي على علم بذلك فهم لا يهمهم سوى السلطة. لماذا مثلا لم تفكر القيادة الأمريصهيونية في الرغبات الجنسية للجيش الأمريكي أم أن هناك فتيات المسلمين؟
ـــــــــــــــــــــــــ

عادل محمد الزوم، طالب، بريطانيا

ان هذا الحادث يذكرني بالمعتصم وقت ان لبى نداء المرأة المغتصبة في اقصى الحدود الاسلامية وما اشبه اليوم بالامس ولكن لا معتصم بل خونه قلدتهم الأيادي الملطخة بدم بنات العرب وأعراضهن.
ـــــــــــــــــــــــــ



عبد القادر محمود عثمان، الصومال

نعم يعتبر هذه الجريمة البشعة شيء قليل من سمات قوات الأمريكية، كما فعلوا في الصومال، وفي أفغانستان وفي العراق، وأنا أبشر بإخواني الغيورين بأن نهاية غطرسة أمريكا قريبة بإذن الله ومن قرأ تاريخ سيشهد ذلك.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد باش، دكتور، بروكسل

ليس العيب في الجندي الأمريكي إنما العيب على من يسمون أنفسهم حكام العراق وهم لا يحكمون على شبر واحد. فالأول معروف بقبحه ووحشيته أما الذين أتوا على ظهر الدبابات الأمريكية وعاثوا نهبا وفسادا في العراق فهؤلاء من يجب محاكمتهم بدلا من محاكمة الرئيس العراقي الشرعي صدام حسين. ناهيك عن خنوع وتخاذل حكام العرب الذين أشبعونا شعارات جوفاء لاتسمن ولا تغني من جوع. كنت أنتظر من الجامعة العربية أن  تتحرك وتطالب بمحاكمة من أفسد العراق وخانه ولكن للأسف أعطتهم الشرعية تحت وطأة العصا الأمريكية.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد عبد الله عفيفي، مدرس، الأردن

هذا هو الوجه الحقيقي للأمريكيين وذلك بخلاف ما تظهره وسائل الاعلام الكاذبة عنهم فهم العدو الاول لكل المسلمين ومن جهتي أتنبأ باقتراب موعدهم الأخير.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد دياب

نعم هذا يعبر عن سلوك واغتصاب الادارة الأميركية في العراق وفي أفغانستان واغتصاب الرجال في غوانتانامو وان الادارة الأميركية تغتصب كل يوم الأرض العربية في جميع أنحاء العالم والله اعلم كم عملية اغتصاب مثل عبير يوجد.
ـــــــــــــــــــــــــ

ايمن احمد قاسم، الأردن

السؤال هو من سمح لهم بفعل هذا العمل اللا إنساني، العمل الحيواني، اليست الحكومة العراقيه التي اعطتهم الامان ليستبيحوا دماء واعراض العراقيين باعطائهم الحصانه وعدم المثول امام القضاء العراقي. الجيش الامريكي هو عبارة عن مرتزقه وشاذين وابناء زنى والكل يعرف هذا ولكن كيف يقوم هؤلاء (...) بنهش لحم هذه الطفله وجنود العراق ينظرون بل الاكثر حقاره هو تزوير الحقيقه واتهام اناس اخرين. ما هدفهم من هذا العار ليس للامريكيين فهم عباره عن تاريخ اسود ومخزي ولكن العار على من يتستروا عليهم، ولا اقول الا وا معتصماه. واتمنى من الاخوة العراقيين التنبه لبلدهم وشعبهم وترك كل ما يلهيهم عن هذا البلد الذي يستحق منهم كل ما يستطيعون ليعود العراق عراق (الوحده لا غيرها ونبذ الطائفيه هما الحل الامثل للخروج من هذه المحنه والتخلص من الاحتلال الحيواني البربري). فليثق الشعب العراقي بنفسه وليترك من اتى بهم الاحتلال.
ـــــــــــــــــــــــــ



جمال محمود حسن، البرازيل

الاغتصاب والقتل جريمة في اي مكان في العالم ولكن الذي قام به هذا الجندي الامريكي بالفتاة العربية العراقية وأهلها فإنه يدل على استحقار كل العرب وعدم الاكتراث بنا وبحضارتنا. ويدل ايضا على مستوى

الاخلاق التى يتحلى بها هذا الجندي الامريكي واصدقاءه الذين شاركوه في هذه الجريمة التي يعاقب عليها اي انسان ومن اي جنسية اي كانت. انه مجرم!

الان سوف نرى كيف سيردوا النشامى من الحكومة العراقية الموضوعة على مثل هذه الجريمة الشرفية.
ـــــــــــــــــــــــــ

خالد لحفيظ، طالب، المغرب

لماذا ندور دائما حول هذه الحلقة المفرغة ونشغل انفسنا بطرح الاسئلة مستهلكة من قبيل "هل" واخواتها؟ اليس حريا بنا ان نتصدى لهذه الحملة الصليبية الشرسة؟ ثم الى متى سنبقى نندد ونشجب ونستنكر؟

ان ما وقع لتلك الفتاة العراقية هو شنيع لا يرتكبه الا انسان متوحش همجي متجرد من انسانيته. ولكن لما العجب مادامت هذه سمات الادارة الامريكية. على كل حال هذا مجرد حادث طفا على السطح لان ما خفي كان اعظم وسؤال الذي يجب ان يحل محل سؤالكم ذاك هم "على من الدور القادم يا ترى؟ "ان اشد ما اتمنى الان هو زوال الانظمة الفاسدة التي قادتنا الى هذا الحال". لكني اعود و اقول ان غدا لناظره لقريب لان نصر الله قريب.
ـــــــــــــــــــــــــ

أحمد غيلان زراقي، صحفي، أميركا

لا يا سادة، هذه أخلاق كل غاز ومحتل، ولا أعتقد أن طفلا دون العاشرة من عمره يمكن أن ينطلي عليه الحديث عن حوادث معزولة أو أنها لا تحظى بتواطؤ إن لم يكن مباركة القادة. ولا أقصد بالقادة العسكريين الذين يأخذون نصيبهم من دخان ودم الميدان ومخاطره، وإنما الجالسين في غرف مكيفة بربطات عنق أنيقة ويصدرون، في إطار آخر تقنيات ترويض البشر وإيذائه، أوامر بالإمعان في إذلال هذا الشعب الذين يريدون أن يضعوا على وجهه إما صورة الزرقاوي (الشخصية الأسطورية الموجودة في الإعلام والتي لا علاقة لها بالزرقاوي الذي جاؤونا بخبر وفاته كما جاؤونا من قبل بخبر مساره وغزواته ورسائله التي اعترضوها) أو متعاونا يقبل عتباتهم كل صباح.. لا يا سادة بين الصورتين شعب يريد أن يعيش ويفرح ويبكي ويغني ويصنع الخبز ويطعم الطيور وينظر إلى نجوم السماء في حرية ككل شعوب الأرض.

لا يا سادة، ليس الأمر كما جاء في تقديمكم "ويُعد حادث اغتصاب الفتاة الأول من هذا النوع..."، وإنما ربما الأول الذي وصل إلى وسائل الإعلام بعد شهور من وقوعه، الأول الذي وجد شريفا يبلغ عنه، الأول الذي لم ينجح الجناة في طمس معالمه تماما.. لكن كم فتاة اغتصبت وسكتت أو أُسكتت، كم واحدة حرقت وما وجدوا لها أثرا، كم واحدة دفنت حية وسجلت في عداد المفقودين.
ـــــــــــــــــــــــــ

طارق، تاجر، الجزائر

إن هذا العمل الوحشي الهمجي لهو خير دليل على وحشية الاحتلال وهو رد قاس على أي عراقي اقتنع في يوم ما أن القوات الأمريكية الغاشمة والقوات المنضوية تحت لوائها لم تأتي يوما لتحرير العراق بل لنهب ثرواته وإذلال شعبه وتدنيس شرفه بل وشرف الأمة الإسلامية والعربية إنها لواقعة تهتز لها الأنفس فأين أنت يا معتصم بالله حتى تنادي المسلمات ومعتصماه.
ـــــــــــــــــــــــــ

إياد قرقور، مهندس، السعودية

إن هذه الحادثة لا شك تعبر عن أخلاقيات ليس الجيش الأمريكي فقط وإنما تعبر عن أخلاقيات قياداته السياسية.

يا هل ترى كم عملية كهذه لا نعرف عنها شيئاً، لو لم تقم الصحف الأمريكية بكشف انتهاكات الجيش الأمريكي هل كنا لنعرف ما يجري في العراق، كم من الأعمال الإجرامية ارتكبت وترتكب في العراق ولا ندري عنها هل نسينا أبو غريب والفلوجة وحديثة والإسحاقي هل تكرار هذه الحوادث يدل إلا على أن هذه السلوكيات متأصلة في القادة والجيش الأمريكي.

إن ثقافة القتل والاغتصاب والتعذيب متأصلة في الجيش الأمريكي ولو تتبعنا أخبار الجيش الأمريكي لعرفنا أن هناك حوادث تحرش واغتصاب بين المجندين والمجندات في الجيش الأمريكي إلا أن الجندي لا يستطيع أن يقتل ضحيته ويحرقها بعد اغتصابها لأنها أمريكية مثله وهناك من يدافع عنها وتستطيع أن تلجأ للقانون في بلادها، أما شهيدتنا عبير فلا بواكي لها.. لقد اغتصب بلدها بكامله وكانت من ضحايا هذا الاغتصاب

عندما يصور قادة الجيش لجنودهم أنهم يقومون بمهمة نبيلة ويعطونهم الأوامر بقتل وتعذيب العراقيين سيفهم الجنود انه لا حدود تردعهم في كل ما يفكرون في فعله ضد العراقيين خاصة عندما يحاكم المذنبون منهم بعقوبات مخففة ويتم العفو عن آخرين.
ـــــــــــــــــــــــــ

هاني علي الغامدي، مستشار أنظمة أمن، السعودية

ان ما يحدث من انتهاكات في العراق من قبل القوات الأمريكية أمر غير مستغرب على بلد لا يحاسب جنوده على أفعال مشينة ولا يسمح للمجتمع الدولي ان يحاسبه. ففي غوانتنامو اناس محبوسين لأنهم قتلوا جنود على خط النار فهم يلقون حسابهم من البلد الديمقراطي بشكل مشين ولكن جنودهم لا يلقون الجزء نفسه اذا قتلوا واغتصبوا واحرقوا الأبرياء فماذا ننتظر من الإدارة همها الوحيد أمنها وسلامتها ومن هم دون ذلك فهم بلا شرعية.
ـــــــــــــــــــــــــ

إبراهيم أحمد

ان ما حصل يعبر عن الثقافة الأمريكية الهمجية في التعامل مع شعوب العالم، وما الأخلاقيات التي يتشدق بها قادة الجيش الامريكي الا كلمات اعلامية، والواقع يثبت عكس ذلك، ويعكس غياب الأخلاقيات لدى الجندي الأمريكي.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد عبد الفتاح، طالب، سوريا

أعتقد أن هذا التصرف يدل على أخلاق السيد جورج بوش المحترم والسيدة الفاضلة كونداليزا رايس.

وليس هذا بالغريب عليهم, فمن يفعل أفعالهم لا يستبعد عنه أي شيء. ولكن باعتقادي أن هناك سؤال أكثر أهمية يلوح بالأفق، هل هذه المحكمة الأمريكية التي عقدت هذه المحاكمة هي مجرد تهدئة لغضب الغاضبين, والجندي سوف يعود إلى منزله معززاً مكرماً وكأن شيئاً لم يكن؟ أم أن المحكمة سوف تقوم بأخذ حق المدنيين الذين تدافع عنهم أمريكا (كما تزعم). أتمنى من (...) بوش أن يتخيل نفسه خال تلك الفتاة أو عمها.

ولكن للأسف حتى لو تخيل ذلك فان يشعر بأية مشكلة, وسوف يقول بباله يا ترى ماذا سوف أرث من المرحومين؟
ـــــــــــــــــــــــــ



حافظ محمود

فى حقيقة الواقع ان الممارسات المستمرة للجنود الامريكان ما هى الا تعبير حقيقى لما يتمتع به هولاء من حقد تجاه الاسلام وما  يرتبط به من نهج او اشخاص ويعتبر اذلال المسلمين من اهم الطرق التى يمارسها الكفار هولاء، وما اغتصاب هذه الفتاه وقتلها هى واسرتها الا تعبير واضح لجس نخوة الحكام العرب والمسلمين التى ماتت مع كل معونه تاتى لهم من امريكا.

والاغتصاب والتعذيب بكل الطرق والسبل الشرعية والقانونية وغير الشرعيه ولا القانونية هى نهج هولاء واسلوبهم فى كل الحروب وهذه القضيه التى ظهرت فى السطح جزئية صغيرة لا تكاد ترى اذا اضفنا لهم التى لم نراها او نسمع بها ولكن احس بها اصحابها فقط دون الجميع.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد أحمد جعفر، مهندس، الخرطوم

نعم، يعبر هذا السلوك القبيح والرديء من جنود الولايات المتحدة الأمريكية بانهم من تركيبة فاسده من المجتمع، لأن هذا الذنب لا يقترفه إلا من فقد عقله وآدميته وإنسانيته، وبعد هذا نرى زعماء المعارضة السودانية يؤيدون دخول مثل هذه القوات للحفاظ على أمن وسلامة شعب دارفور المسلم، هذا الشعب الذي كان سلطانه قبل 200 عام يرسل كسوة من حر ماله إلى مكة المكرمة مساهمة منه في كسوة الكعبة المشرفة، فكيف نضمن أمن وسلامة أهلنا بدارفور من أولئك المختلين نفسياً الذين لم يراعوا حرمة الميت بعد قتلهم إياها؟ ولا ضعف البنت قبيل فعلتهم الشنعاء وأنها لا حول لها ولا قوة.
ـــــــــــــــــــــــــ

أمين علي

نعم هذا السلوك السىء الدنيء هو منهج القوات الامريكيه ليس فى العراق وحدها  ولكن فى جميع انحاء العالم. الم يفعلوها فى اليابان، الم يفعلوها فى المانيا، الم يفعلوها فى كوريا الجنوبيه، فهذا اصلا منهج قادتهم (الشذوذ). فكيف فيما دون القاده؟
ـــــــــــــــــــــــــ

رياض قاسم خليل، الإمارات العربية المتحدة

لو أن حادث الاغتصاب هذا حدث في اسرائيل فأعتقد بأنه سوف تكون نهاية العالم. هذا عار على كل الامة العربية بأن يغتصب بناتها والجميع يشاهد، ولكن اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد الدرديرى، طبيب، مصر

بالطبع هى أعمال الأمريكان، والمؤسف أن وسائل إعلامهم تشوه الحقيقة وتدعى أنه "جندى سابق" بينما أن تاريخ تسريحه من الجيش حدث فى شهر مايو أى بعد شهرين من ارتكابه تلك الفعلة الشنعاء، أى أنه كان غارقاً فى الجندية أثناء ارتكابه الجريمة. كما أن السبب فى تسريحه هو إصابته بمرض "اضطراب الشخصية المضادة للمجتمع" وهو مرض متأصل وتظهر أعراضه منذ الطفولة، ولا يظهر فجأة ، فكيف إذا نجح هذا الجندى فى الاختبارات النفسية المؤهلة للتجنيد فى الجيش الذى لا يقهر؟ وكم يا ترى من جنود آخرين مصابين بهذا المرض فى الجيش الأمريكى؟
ـــــــــــــــــــــــــ

خالد محمد عبد الحليم، كاتب، الرياض

ليس هذا الإجرام الشنيع أول الاعتداءات، لكن بشاعته في هذا التوقيت تؤكد مجددا وجود نفسية عدوانية أكلها الحقد تجمع بين الحرب والتشفي النفسي الشخصي في أشنع الصور وأقساها، دون مبالاة بأية  ردود فعل. وربما لاطمئنان إلى أن عقابهم لن يكون بالغ القسوة!!

فهل مازال يوجد من ينكر أن ها حرب على الإسلام وأهله، وأنها تنطلق من اعتقادات شديدة الانحراف حول الإسلام، إضافة إلى شذوذ شديد يبيّن من هم المختارون للحرب على المسلمين؟!

على أي حال لابد من التفاعل الإيجابي عبر الوسائل الإعلامية المختلفة وعدم التقليل من شأن التشنيع على هؤلاء وفضح ممارساتهم وكشف حقيقة نفسياتهم أمام الدنيا عبر كل وسائل الإعلام.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد خليفة الرميثي، موظف، الإمارات

هذا هو منطق الجيش الاميركي ومن صميم طبيعة الاميركان ولا استبعد ان تكون هناك الالاف من حالة الاغتصاب والاعدام من قبل الاميركان لإرهاب العرب السنه لكي يتوقفوا عن المقاومه, ولا تنسوا ما فعلته امريكا وجيشها المهزوم في فيتنام من مذابح بحق الابرياء القرويون واغتصاب وانتهاك لحقوق الانسان التى تنادي بها الولايات المتحده الاميركيه دون شعور منها بالخجل او  بالقرف مما تفعله في انحاء كثيره من العالم، هذا هو المنطق الذي تتعامل به امريكا, لا استبعد بعد محاكمة الجندي الامريكي ان ينال حكم بالسجن لمدة ثلاثة شهور كحد أقصى مع تأخير ترقيته لمدة ستة شهور.
ـــــــــــــــــــــــــ

مريم الشافعي، باحثة، المغرب

السؤال يبدو غريبا للغاية، لأن سلوك الجندي الأميركي لم يعد يحتاج إلى توصيف، فصور الجنود الأمريكيين في بداية غزو بلادهم للعراق وهم يقتحمون المتاحف العراقية ويسطون على محتوياتها، ويخربون ما تبقى منها مازالت حاضرة في ذاكرتنا، وصور السجناء العراقيين "الآدميين" ووجوههم مطلية بالغائط كواحدة من الفظاعات التي ارتكبت في سجن أبو غريب، ما تزال غضة طرية في ذاكرتنا، وصورة الجندي الذي يقتل رجلا جريحا داخل مسجد بالفلوجة لا تجد تفسيرا غير البربرية والهمجية العفوية. والأحداث المماثلة أكثر من أن تحصى.     

تكرر الجرائم الخطيرة والانتهكات في حق العراقيين يؤكد بما لا يدع مجالا للشك إصرار من قبل الجنود الأميركيين على إذلال شعب محتل ينبغي تركيعه لتنفيذ مآرب معينة، وهي سياسة استعمارية قديمة لا تحتاج إلى تفسير.

ما يقوم به الجنود الأميركيين جزء من سياسة أميركية عامة ومنطق للاحتلال، وهي أيضا سلوك وتربية لقنت لهؤلاء من قبل المسؤولين أثناء الزيارات التي كانوا يقومون بها إلى الثكنات العسكرية بهدف الترويح عن الجنود الأميركيين المرابطين في العراق و"إعطائهم شحنات معنوية مستحقة". ولنتذكر دموع بوش وهو يشد على أيدي جنوده ويبكي فرحا بالنصر الذي تحقق على أيديهم في العراق.
ـــــــــــــــــــــــــ

حميد الأنصاري، صحفي، الإمارات العربية المتحدة

أمريكا لم تتغير , فحتى بصورتها المزيفة والتي تحاول ابهار العالم بها من خلال ادعائها المحافظة على حقوق الانسان اصبح يعي الجميع بما فيهم المواطن الأمريكي نفسه أن لا فرق جوهري بين القوى المستبدة والقوى المدعية للديمقراطية. فكلاهما تسعيان لتحقيق هدف واحد ولو أدى ذلك الى سحق شعب بكامله. أمريكا لا تفهم الا لغة المصالح, فإن تحقق هذا الهدف من خلال الدبلوماسية وحتى الديمقراطية كان به وإلا فليتحقق بالقوة التدميرية. ما حصل للطفلة العراقية صورة مصغرة لما يحصل لعشرات العراقيات والافغانيات.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد محي الدين خضير، موظف، سوريا

ان امريكا بتركيبتها واهدافها لا تخفى على عاقل متيقظ وان الشعارات لا تنطلي الا على جاهل. ان حكومة امريكا باعمالها وفرعنتها تكون قد قالت قولها اني انا ربكم الاعلى وبذلك فقد قدمت للامة الامة العربية خاصة والاسلامية عامة وللعالم الحر اجمع الدليل القاطع على زيف امركا وزيف شعاراتها.

وهنا ايقظت الغافل اكثر من خطباء المساجد المتفقهين بعلوم الدين الحنيف وذلك بفظاعة ما يحدث على ارض الواقع فالهبت صحوة اسلامية شملت حتى الاطفال واصحاب العقول من الشرق والغرب الذين لا ينتمون للاسلام فزادت عزيمة الجهاد في القلوب والاطمئنان الى صحته ببيان تحديد العدو بشكل واضح لا لبس فيه.
ـــــــــــــــــــــــــ



سائد احمد, طالب، الأردن

للاسف, ان ما فعله الجندي الامريكي يعبر عن سلوك معظم الامريكيين وهذا ما لاحظته عندما كنت في امريكيا, حيث عملت معهم. لاجل الشهوة الجنسية يفعلون اكثر من هذه الجريمة. لا ننسى ان معظمهم لا يعتبرون العرب بشرا ويجب التخلص منهم بقتل اكبر عدد منهم والاستيلاء على البترول. لا اعتقد ان الجندي ندم او سيندم على ما فعل, واذا ما برأته الحكومة الامريكية فسيعتبر ان شيئا لم يحدث, وانما سيتفاخر بما ارتكب من جريمه كما يفعل الجنود الصهاينة.
ـــــــــــــــــــــــــ

سيد خطاب

المخطط الأمريكى ليس فقط لانتهاك عرض فتاه عراقية ولكن لانتهاك كل ما هو انسانى وقد أعدوا العدة لذلك باستصدار قرارات من الأمم المتحدة والتى تعتبر أحد الوسائل الأمريكية لتنفيذ سياساتها العالمية لحماية الجنود الأمريكيين من المحاكمة بجرائم الحرب على مستوى العالم لأنهم يعرفون بأن كل شيء مباح لهم حتى الجريمة. ليس هذا فقط ولكن عقدوا الاتفاقيات الثنائية مع غالبية الأنظمة الدكتاتورية لحماية مجرميهم من أن تطالهم يد العدالة المحلية والإقليمية والدولية.
ـــــــــــــــــــــــــ

حسين يوسف أحمد، معلم، السودان

هذه الحادثة الشنيعة هي تعبير صادق عن أخلاقيات الجنود الامريكان وليست حادثة فردية والدلائل كثيرة، وابرز هذه الدلائل ما حدث في سجن ابوغريب هل كان سلوك فردي، وقتل الجندي الامريكي لرجل اعزل ومصاب في المسجد أمام  الجميع هل كان سلوك فردي. هذه المقولة يريدون ان يبرروا بها أعمالهم القبيحة قبح أعمال الشيطان.
ـــــــــــــــــــــــــ

علي حسين، موظف، اليمن

الشعب الأمريكي شعب غذيت ثقافته بالعنف والجنس عن طريق الأفلام والاعلانات والألعاب وهو دموي بطبعه أضفت عليه الأجواء السياسية الساديه في طبعه وهذه الطباع مكبوته فيه تظهر من خلال الجرائم اليومية هناك, وفي العراق أخيرا لقي شعب ينظر إليه نظرة دونية نفس فيه رغباته المكبوتة فمضى ينكل ويقتل ويغتصب- وأنا متأكد أن حالة الاغتصاب هذه ليست الحالة الوحيدة وأن هناك حالات كثيرة لم تظهر-والدليل أن كل فينة تظهر فضيحة من فضائحهم ضد الإنسان لا أقول العراقي فقط وإنما المسلم بشكل عام رغم تغنيهم بحماية حقوق الإنسان ويذكرني هذا ببيت الشعر الذي يقول:  برز الثعلب يوما في ثياب الواعظين  فمضى في الأرض يهدي ويسب الماكرين. فهذه التصرفات غيض من فيض وكما يقال في المثل اليمني: لم تر من الجمل إلا إذنه.
ـــــــــــــــــــــــــ

جهاد عبد الله، اليمن

يعبر اغتصاب الفتاة العراقية عن سلوك الجيش الأمريكي فقد خطط مع ستيفن جنود اخرين ولم يقم بمفرده بذلك العمل الشنيع وكان بالامكان منعه من قبل زملائه، وما حدث في أبو غريب والمحمودية وغيرها خير دليل على أن التصرفات في الجيش الأمريكي لا تأتي من فرد واحد فقط وانما مجموعات.
ـــــــــــــــــــــــــ

أنور أنور محمد، كندا، طالب دراسات عليا

وجه اميركا القبيح لم ولن يتغير فمن فيتنام الى افغانستان الى العراق، قبح وعهر اميركا لم يتغير. التصرفات غير المسؤولة التي قام بها هؤلاء الجنود انما تعكس مدى انحطاط اخلاق الجيش الامريكي وكذلك يبين ان هؤلاء الجنود لا مبدأ لهم. و للاسف ادارتهم زجت بهم في مستنقع حرب لا قبل لهم بها وللاسف لم يتعلم الامريكان من فيتنام. الاعيب قذرة للهيمنة على العالم ولكن لا نلوم امريكا قبل ان نلوم انفسنا. من وجد لهم السبيل الى الخليج العربي غير الدول المزفته بالبترول في المنطقة؟ وكما حصل في العراق سيحصل في غيرها لان الشتات هو سيد الموقف. حالات الاغتصاب والقتل هي صورة طبق الاصل لما حصل في فيتنام. ما ذنب طفلة ان تقتل وتغتصب؟ بكل أسى انعيها وأنعي اسرتها فكما اغتصبت هذه الفتاة اغتصبت من قبل فلسطين ولم يتجرأ أحد ان يتفوه بكلمة، فمن المتوقع أن يغض الطرف عن هذه الجريمة القذرة. لأن المحرم هو نفسه القاضي وهو نفسه الجلاد! ويجعله عامر.

ـــــــــــــــــــــــــ

فضلي مصطفى، المغرب


أولا أستغرب سؤالك، لان الجواب عليه بديهي. الحضارة الأمريكية بنيت على جماجم الشعوب الهندية الأصيلة حيت كان الجندي حينها رمزا للبطش والقتل المجاني. الجندي الأمريكي قتل الرضيع والشيخ وأحرق الأخضر واليابس في  فيتنام. الجندي الأمريكي هو اول من استعمل القنبلة الذرية ولن يتوان في استعمالها مرة أخرى. الجندي الأمريكي يؤجر مثيله الإسرائيلي ويمده بالسلاح لتوسيع دائرة البطش والقتل والتنكيل بالبشر. السؤال الذي كان يجب طرحه هو: ما هي الفظاعات التي لم يرتكبها الجندي الأمريكي بعد؟

ـــــــــــــــــــــــــ

احمد حسن جابر، قطر، موظف

نعم هذا الحادث يعبر عن سلوك القوات الأميركية في العراق، وما خفي كان اعظم.
ـــــــــــــــــــــــــ

أبو عبد المنعم بن محمد

ان ما اقترفه الجندي الامريكي من جريمة بشعة في حق الفتاة العراقية وعائلتها لهو من صميم الطبيعة الوحشية والهمجية للتحالف الصليبي الصهيوني المتمثل في الجيش الامريكي وحلفائه. وأما ادعاء الادارة الامريكية كون أن هذا تصرف شخصي فهذا درب من دروب المغالطة وذر الرماد في عيون من لا عيون لهم. واذا سلمنا بهذا المنطق فان ما يتعرض له الشعب العراقي من أنواع التقتيل يمكن ايعازه الى تصرفات شخصية وهذا ما لا يصدقه الا من رفع عنهم القلم من اطفال أو مجانين. والمصيبة العظمى وهي أن العديد من بني جلدتنا ممن يستجدون ما تبقى من فتات أسيادهم الامريكيين يحاولون أن يبرروا هذه الافعال المشينة وكأنهم يحاولون حجب الشمس بالغربال ولكن من يملك ذرة عقل يدرك جيدا بان أمريكا بتصرفاتها هذه تريد أن تغمس وجه الأمة العربية والاسلامية في التراب بصالحها وطالحها بالصادق منها والخائن بدون تمييز وتسعى بأي شكل من الاشكال أن تذيقنا مرارة الذل والهوان حتى تتخلص من اخر ما تبقى فينا من نفس العزة وروح الممانعة والمقاومة. ان ما تعرضت له الفتاة العراقية وما حدث في سجن أبو غريب ما هو الا رسالة من الرسائل التي ما فتئت الادارة الأمريكية تبعثها لنا ضمن مخطط مدروس ومحكم لقهر هذه الأمة واذلالها. والسؤال المطروح هو الى اي حد سنستمر في التغاضي عن فهم هذه الرسائل والاستمرار في حالة الخنوع هذه ومتى سنقتضي بمنهج من لبى نداء وا معتصماه.
ـــــــــــــــــــــــــ

هشام شيخ فتوح، سورية، طالب جامعي

طبعا هذا العمل هو من أعمال جيش الكفر والطغيان أمريكا. فجيش لم يأتي إلا للنهب والسرقة ماذا تتوقع أن يكون فعله هذا الجندي مثل رئيسه (...)، وهو يريد أن يجعل بالعراق فسادا.
ـــــــــــــــــــــــــ

سيف الله خالد العبد، مصر، مهندس

هذا السلوك متوقع وهو يعبر عن سلوك القوات الأمريكية وغيرها. قال الله "لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة".
ـــــــــــــــــــــــــ

أمجد جيوسي

نعم يعبر اغتصاب فتاة عراقية عن الشيء القليل عن سوء  سلوك القوات الأميركية مع اني متاكد ان القوات الاميركية تفعل اكثر من ذلك وتنتهك حقوق الانسان والقوانين الدولية وتذهب بهم الشراسة الى ابعد من ذلك بكثير.
ـــــــــــــــــــــــــ

محمد فطري، المغرب، محاسب

هذه الاعمال لا تعبر عن سلوك الجنود الامريكان فقط انما العملاء من الجيش


الراقي وخير دليل على ذلك هو محاولة تضليل خال البنت المغتصبة بأن


 

 

الارهابيين هم الذين فعلوا هذا.


المصدر : الجزيرة