إبراهيم الحجري-الدار البيضاء
 
أثار الكاتب المغربي محمد شكري جدلا واسعا في حياته وبعد رحيله، خاصة في ما يتعلق بشهرته الواسعة -الجانب الأكثر تعقيدا في مساره- فقد عزاها البعض إلى انحيازه المبكر للفكر الكولونيالي، وعزاها آخرون إلى محكياته المنتهكة للتابوهات، أما الرأي الثالث، فيرجعها إلى علاقته الملتبسة بالكتاب الأجانب الذين خالطهم منذ طفولته في مدينة طنجة.
 
هذه الإشكالات هي محور الكتاب الجديد ليحيى بن الوليد -أحد أصدقاء شكري المقربين- الذي سعى في مقاربته الدقيقة لعلاقة صديقه بالفكر الكولونيالي، وبمدينة طنجة من منظور النقد الثقافي ومن خلال تحليل الأعمال الكاملة لشكري وحواراته وآرائه، وهي مقاربة تكشف جوانب غامضة في المسيرة الحافلة للكاتب الشهير.
 
وجد الكتاب الأجانب في "طنجة الدولية" ضالتهم، فهي مدينة استوعبت كتابا عالميين ورسامين ورحالة وموسيقيين وسينمائيين وإعلاميين، توافدوا إليها هربا من أوطانهم، لما وجدوا فيها من تحرر ومناخ ثقافي بعيد عن العصبيات والغليان السياسي.
 
محمد شكري كتب عن مدينة طنجة وعالمها في معظم أعماله (الجزيرة)
أسطورة طنجة
انشد هؤلاء إلى "أسطورة طنجة" على مدار الأربعينيات والخمسينيات والستينيات، التي وفرت لهم فضاء يصعب العثور على ما يماثله في عواصم الغرب بل وحتى في نيويورك، فأبدعوا فيها أو حولها. وخلَّف هؤلاء متنا قائما بذاته أو نصا يمكن الاصطلاح عليه بـ"النص الطنجي"، الذي صنع شهرة طنجة، مثلما صنع شهرة كتابه، ومن بينهم محمد شكري، الذي جعل هذا الفضاء بكل ما يمتلكه من سحر طبيعي وضجيج ثقافي، محور كتاباته السردية.

إلا أن الملفت هو علاقة شكري بالكتاب الأجانب الثلاثة، الفرنسي جان جينيه والأميركيين بول بولز وتينسي وليامز، الذين واصلوا حياتهم هناك، بالرغم من هيمنة ظاهرة تآكل المدن التي بفضلها نزح كثير من المثقفين العالميين.

والملفت أيضا كثرة الكتاب الأميركيين في طنجة، مما يثير التساؤلات حول طبيعة هذه "الإقامة" التي يلتبس فيها الشخصي بالثقافي بـالحضور الكولونيالي، خاصة في أفق "الاهتمام الأميركي" بالمغرب على مدار الفترة الممتدة من الحرب العالمية الثانية إلى منتصف السبعينيات، الذي سيكشف عن الميل الأميركي إلى "الشرق الأوسط" بحثا عن مصادر الطاقة.

دون نسيان أن الاهتمام الأميركي كان مدفوعا أيضا بنوازع معرفية وثقافية، خاصة إذا ما استحضرنا "الحضور الأميركي الأنثروبولوجي" الذي مهد لفكرة "المغرب الأميركي"، حيث كانت السوق الفولكلورية والسوسيوثقافية مثار اهتمام الأجانب عامة. ولعل تورط شكري في هذا العالم كان أول خطواته إلى الشهرة في زمن كان أغلب الكتاب المغاربة ذوي توجهات محافظة.

وبما أن حضور المثقفين الأجانب -في الغالب- كان مغلفا بالإيديولوجا المدعمة للكولونيالية، مهما أبدوا مناوأتهم لها، فإن البعض اعتبر انضمام شكري إلى هذه الشلة بمثابة تخل عن الهوية ودفاع عن الآخر، مما جعل هؤلاء الأجانب يستغلونه وكتاباته السردية في معرفة الخصوصية الثقافية المغربية، مقابل الكتابة عنه والترويج لاسمه خارج الحدود، ليصبح بفضل ذلك الكاتب المغربي الأكثر شهرة في الغرب.

وفي كتابه "تدمير النسق الكولونيالي" يفند بن الوليد هذا الرأي، معتبرا أن شكري -سواء من خلال علاقاته مع الكتاب الأجانب أو كتاباته عنهم- كان حريصا على تدمير النسق الكولونيالي من خلال الرد عليهم بالكتابة، رغم أنه كان يغرد خارج سرب الكتاب المغاربة المحافظين الذين ارتبطت كتاباتهم بالهوية الوطنية.

ويقول بن الوليد "شكري شديد التأكيد على أنه سعى -من خلال كتاباته السردية، و"الخبز الحافي" بخاصة- إلى كتابة "تاريخ المهمشين" أو "التاريخ الشفوي المضاد". وفي أكثر من حوار أكد على أنه وفي لهذه الطبقة، وأنه حريص على رد الاعتبار لها. إنه ذلك التابع الذي أصر على أن "يتكلم".

جان جينيه كان مؤهلا أكثر من غيره، من الكتاب العالميين، لكي يكون "مرآة" محمد شكري، بل إن هناك من ينعت شكري بـ"جان جينيه المغرب

مرآة محمد شكري
ليس غريبا أن يكتب شكري عن جان جينيه، الذي يشكل أحد أقطاب مرجعية "جيل البيت" لكونه "أعظم ناثر معاصر" على حد تعبير وليام بورّوز. فضلا عن آرائه المتنورة ضد الاستبداد. وقد عاش صاحب "مذكرات اللص" حياة التشرد، فنام تحت الجسور، وعاشر اللصوص والمجانين والشواذ الذين كان يحتويهم الفضاء الطنجي.

كان جينيه يعشق هذه الحياة، حيث صرح في إحدى حواراته قائلا "ولدت في الطريق، وعشت في الطريق، وسأموت في الطريق". كما دخل السجن، عشر مرات، وأمضى فيه سبع سنوات، بل وبدأ عبره الكتابة عن سن تزيد عن ثلاثين عاما. وحكم عليه بالسجن مدى الحياة قبل أن يعفو عنه الرئيس الفرنسي، بعد عريضة من كبار كتاب فرنسا. كما كان جينيه "صديقا للعرب"، ولا سيما من الفلسطينيين ممن حمل معهم السلاح.

كل تلك الأسباب جعلت جان جينيه مؤهلا أكثر من غيره، من الكتاب العالميين، لكي يكون "مرآة" محمد شكري، بل إن هناك من ينعت شكري بـ"جان جينيه المغرب". والمتتبع لحياة شكري الواقعية والكتابية يكاد يلمح استنساخا لحياة جينيه وتقليدا لها.

وفي مقابل ذلك، هاجم شكري بول بولز الذي ظل "أميركيا" في نظره بالرغم من كونه أقام مدة طويلة في طنجة، ويقول بن الوليد في كتابه "هكذا يصير شكري مدافعا عن الإسلام، وعلى النحو الذي لا يفارق ما يمكن نعته بـ"الإسقاط" أو "الدهان القرائي" الناظم لدائرة الكتابة عن بولز.

وفي ضوء ما سلف، لا يبدو غريبا أن يقول في نص حوار بعد وفاة بولز من كون الأخير "أحب المغرب المستَعْمَر، لا المغرب المستقل، وتعامل مع المغاربة كقرود، أو حيوانات قذرة. فالمغاربة في كتاباته، عبارة عن مجانين ليسوا لأي ثقة".

وتكشف نظرة شكري لوليامز عن الحضور القومي نفسه الذي حاكم به بولز، "إلا أن كتاب شكري عن وليامز لا ينطوي على أي نوع من "الحدية"، غير أنه لا يفارق دائرة الموقف نفسه، إنه كان يتحرك في الدائرة ذاتها التي كان بولز يتحرك فيها. وهي الدائرة التي ندب شكري نفسه، وعبر سلاح الخطاب، وسند الثقافة، لمواجهتها".

المصدر : الجزيرة