من مواجهات بين الشرطة والمحتجين أمس في أحد أحياء الخرطوم
اشتبك متظاهرون مع الشرطة في الخرطوم ومدينة القضارف بشرق البلاد في ثامن يوم للمظاهرات بالعاصمة احتجاجا على ارتفاع الأسعار. وقال تحالف المعارضة إن قوات الأمن اعتقلت خمسة من أعضائه واقتحمت مقري حزبين، ونقلت وسائل إعلام أن رئاسة الشرطة وجهت عناصرها لإنهاء الاحتجاجات فورا.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن مظاهرة احتجاجية تحولت إلى مواجهة مع الشرطة في جنوب الخرطوم حيث قام المتظاهرون بإحراق إطارات السيارات ورشقوا الشرطة بالحجارة فردت عليهم بإطلاق الغاز المدمع.
 
وقال شهود عيان إن عشرات من الأشخاص تظاهروا لليوم الثاني في حي الديم جنوب الخرطوم وسط انتشار أمني، وشوهد دخان الإطارات المحترقة يتصاعد في المنطقة، كما اندلعت احتجاجات في ثلاثة أحياء أخرى بحسب نشطاء.

وفي مدينة القضارف بشرق البلاد تظاهر نحو مائتي شخص تجمعوا للتنديد بارتفاع الأسعار ورددوا هتافات "لن يحكمنا نظام دكتاتوري"، وفرقتهم الشرطة بالهري كما أفاد شهود عيان.

في هذه الأثناء نقل المركز السوداني للخدمات الصحفية القريب من جهاز الأمن أن قيادة الشرطة وجهت عناصرها لإنهاء الاحتجاجات ضد الحكومة فورا "وفقا للقانون"، في مؤشر على تصاعد قمع المظاهرات التي بدأت الأسبوع الماضي.

وكانت مواجهات قد جرت أمس الجمعة في العديد من أحياء العاصمة ومدن أخرى مما شكل أكبر حركة تعبئة منذ بدء حركة الاحتجاج التي أطلقها طلاب في الخرطوم في 16 يونيو/حزيران.

وردد المتظاهرون في الخرطوم وأم درمان هتافات من بينها "لا لزيادة أسعار الغذاء" و"الشعب يريد إسقاط النظام"، وفرقت الشرطة مظاهرة في سنار بجنوب البلاد، وتحدث سكان عن تجمعات في ود مدني (200 كلم جنوب شرق الخرطوم)، والأبيض (400 كلم جنوب غرب الخرطوم). وقالت الشرطة في بيان إنها فرقت مظاهرات محدودة لم يتجاوز عدد المشاركين فيها 150.

وقال بيان لحركة شبان ناشطين يطلقون على أنفسهم "شباب من أجل التغيير" نشرته وكالة الصحافة الفرنسية إن المظاهرات ترمز إلى "الرفض الواسع لسياسات الاضطهاد التي يقوم بها النظام وفشله في حكم هذا البلد".

وأضاف البيان أن "على الحكومة أن تسحب فورا إجراءات التقشف التي اعتمدتها والتي تدل على عدم توازن في النفقات لأنها تواصل إعطاء الأولوية للدفاع والأمن على حساب الخدمات الاجتماعية".

اعتقال معارضين
في غضون ذلك قالت هيئة قوى الإجماع الوطني إن جهاز الأمن والمخابرات الوطني اعتقل اليوم خمسة من أعضائها واقتحم مقري حزبي الوطني الاتحادي والمؤتمر السوداني.

وأبلغت الهيئة الجزيرة نت أن السلطات الأمنية اعتقلت الأمين العام للحزب العربي الناصري المحامي ساطع محمد الحاج وعضو الحزب منذر أبو المعالي ومسؤول العلاقات الإعلامية لحزب البعث العربي محمد ضياء الدين بالإضافة إلى رئيس فرع الخرطوم بحزب المؤتمر السوداني المعارض محمد فريد بيومي.

وأكدت أن الاعتقال شمل أيضا سبعة من شباب حزب المؤتمر السوداني عقب اقتحام قوات الأمن لمقر الحزب الساعة الواحدة قبل فجر اليوم السبت.

واعتبر رئيس الهيئة فاروق أبو عيسى الاعتقالات تصعيدا غير مبرر، مشيرا إلى ممارسة المعتقلين لحقوقهم الدستورية في التظاهر ضد إجراءات الحكومة "التي أوصلت البلاد إلى مرحلة المجاعة".

المظاهرات بدأت في جامعة الخرطوم ثم امتدت إلى جامعات أخرى
ورأى أن الاعتقالات ستزيد من الاستقطاب والنيران الملتهبة في الشارع السوداني، وأضاف أن "السودان مثله مثل أي شعب آخر في المنطقة لن يظل صامتا على ما ترتكبه الحكومة من أخطاء".

وكانت الاعتقالات قد بدأت الأسبوع الماضي وشملت مرشح رئاسة الجمهورية السابق كامل إدريس والمهندس محمد البوشي وعضو حزب البعث العربي عادل خلف الله.

وبدأت الاحتجاجات الطلابية على غلاء الأسعار السبت الماضي في جامعة الخرطوم -أكبر الجامعات السودانية- ثم امتدت إلى جامعات أخرى وذلك احتجاجا على تدهور الوضع الاقتصادي الذي أجبر الحكومة على إجراء خفض كبير في النفقات أدى إلى ارتفاع كلفة المعيشة.

ودانت منظمة العفو الدولية في بيان مساء أمس الجمعة قمع المظاهرات والمضايقات التي يتعرض لها الصحفيون الذين يقومون بتغطيتها، مشيرة إلى توقيف صحفيين أجانب أفرج عنهم بعد احتجازهم ساعات مثل مراسل وكالة الصحافة الفرنسية سايمن مارتيلي وسلمى الورداني التي تعمل مع بلومبرغ.

المصدر : الجزيرة + وكالات