مسيرة للفصائل الفلسطينية في غزة تندد باستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية (غيتي إيميجز)
نظمت حركتا حماس والجهاد الإسلامي، بمشاركة عدة فصائل فلسطينية، الجمعة، مسيرة في مدينة غزة رفضا للمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية. واعتبر المتظاهرون العودة للمفاوضات طعنة لتضحيات الشعب الفلسطيني.

ورفع المشاركون في المسيرة التي انطلقت من مساجد غزة عقب صلاة الجمعة إلى ميدان وسط مدينة غزة، لافتات كتب عليها "لا للمفاوضات" و"تصريحات عباس دليل على فشله السياسي".

وقال القيادي في حركة حماس ووزير الأوقاف بالحكومة المقالة إسماعيل رضوان في كلمة خلال المسيرة متوجها للرئيس الفلسطيني محمود عباس "أنت لا تملك حق التنازل عن حيفا وعكا وصفد".

وأضاف "الفصائل الفلسطينية بكافة انتماءاتها وألوانها السياسية تقول إنك (عباس) لا تملك حق التنازل عن أي شبر من أرضنا. لم نفوضك أو نفوض المفاوض الفلسطيني بالتنازل عن أي من الحقوق الفلسطينية".

واعتبر رضوان في كلمته أن العودة إلى المفاوضات "تمثل طعنة لجهاد وتضحيات شعبنا الفلسطيني ودماء شهداء شعبنا الفلسطيني وأسرانا البواسل خلف قضبان سجون الاحتلال".

وقد اجتمع المفاوضون الإسرائيليون والفلسطينيون الثلاثاء بشكل سري بالقدس في جولة ثانية من مفاوضات السلام بين الطرفين، دون حضور المبعوث الاميركي الخاص لعملية السلام مارتن إنديك.

وستطرح على طاولة المفاوضات قضايا "الوضع النهائي" وهي حق العودة لنحو خمسة ملايين لاجيء فلسطيني، وحدود الدولة الفلسطينية المقبلة، ومصير القدس، ووجود المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة التي يقيم فيها أكثر من 360 ألف مستوطن إسرائيلي.

المصدر : الفرنسية