الأجهزة الجديدة زودت بتقنية لخفض الانعكاسات الضوئية بمعدل 75%

كشفت أبل عن أربعة حواسيب جديدة من فئة "الكل في واحد" تنتمي إلى سلسلة أجهزة آي ماك, التي تنتجها الشركة الأميركية, وطرحت أجهزتها الجديدة للبيع اعتباراً من أمس الثلاثاء، من خلال متاجر الشركة.

وأهم ما يميز الأجهزة الجديدة، وفق أبل، هو دعمها بمعالجات الجيل الرابع "هازويل" المصنعة من قبل مواطنتها شركة إنتل، بالإضافة إلى تزويدها ببطاقات رسوميات حديثة.

ويملك أقل أجهزة آي ماك الجديدة سعراً، شاشة قياسها 21.5 بوصة، كما تم دعمه بمعالج شركة إنتل "كور آي 5" رباعي النوى يعمل بتردد 2.7 غيغاهيرتز، أو بتردد 3.2 غيغاهيرتزات في حال تفعيل ميزة "تيربو بوست".

ويعتمد الجهاز على بطاقة الرسوميات المدمجة "آيرس برو" من إنتل، كما تم تزويده بذاكرة وصول عشوائي قدرها 8 غيغابايتات، وسعة تخزينية داخلية قدرها تيرابايت، ويدعم عرض الصورة بدقة الوضوح الكامل 1080P، وسيطرح للبيع بسعر 1299 دولارا.

وزود ثاني حواسيب آي ماك الجديدة بشاشة قياسها 21.5 بوصة أيضا، ومعالج  "كور آي" رباعي النوى من إنتل يعمل بتردد 2.9 غيغاهيرتز، مع إمكانية رفع التردد إلى 3.6 غيغاهيرتزات، وذاكرة وصول عشوائي قدرها 8 غيغابايتات، كما تم دعمه ببطاقة الرسوميات "جيفورس جي تي 750 إم" من شركة إنفيديا، والمزودة بذاكرة وصول عشوائي قدرها غيغابايت، ويصل سعره 1499 دولارا.

وحصل ثالث أجهزة آي ماك على شاشة أكبر، يصل قياسها إلى 27 بوصة، كما تم استخدام معالج "كور آي 5" رباعى النوى بتردد 3.2 غيغاهيرتزات، مع وجود إمكانية رفع التردد إلى 3.6 غيغاهيرتزات، وتم تزويده بذاكرة وصول عشوائي قدرها 8 غيغابايتات أيضاً، وسعة تخزينية داخلية قدرها تيرابايت، وبطاقة الرسوميات "جيفورس جي تي 755 إم" من إنفيديا، والمزودة بذاكرة وصول عشوائي قدرها غيغابايت، على أن يتم بيعه بسعر 1799 دولارا.

وجاء أعلى الأجهزة ثمناً بشاشة قياسها 27 بوصة أيضا وبذات المعالج السابق، ولكن بتردد أعلى يمكن أن يصل إلى 3.8 غيغاهيرتزات، وتم دعمه ببطاقة رسوميات "جيفورس جي تي إكس 755 إم"، والتي تأتي بذاكرة وصول عشوائي قدرها 2 غيغابايت ويدعم عرض الصورة بدقة 2560×1440 بكسلا، وسيطرح بسعر 1999 دولارا.

وتصل سماكة أجهزة آي ماك الجديدة إلى 5 ملليمترات فقط عند الأطراف، كما تم تزويد شاشاتها بتقنية لخفض الانعكاسات الضوئية بمعدل 75%، ويمكن للمستهلك اختيار زيادة سعة التخزين الداخلي للحاسوب، أو تزويد الجهاز بذاكرة إضافية، عند الرغبة، وفق ما أشارت أبل على موقعها.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية