موظفو الأمم المتحدة يفرزون البطاقات الانتخابية
بدأت صباح اليوم عمليات فرز الأصوات في انتخابات تيمور الشرقية. وأعلنت لجنة الأمم المتحدة المشرفة على تنظيم الانتخابات أن نسبة مشاركة الناخبين في الاقتراع بلغت أكثر من 90%. ومن المتوقع بدء إعلان النتائج الأولية الأربعاء المقبل.

وأعلن مسؤول لجنة الانتخابات كارلوس فالينزويلا أن حوالي 318 ألف ناخب أدلوا بأصواتهم في الأقاليم المحيطة بالعاصمة ديلي ويجري حاليا إحصاء عدد أصوات المقترعين في ديلي. وأضاف المسؤول الدولي أن التصويت جرى في نحو 248 مركز اقتراع بجميع أنحاء تيمور. وقد أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها منتصف ليلة أمس حيث بدأت على الفور عمليات فرز الأصوات.

وأوضح فالينزويلا أن اللجنة تلقت شكاوى محدودة بشأن بطء العمل في بعض المراكز مما أدى لتزاحم الناخبين. كما اضطر سكان القرى النائية إلى السير لمسافات طويلة للإدلاء بأصواتهم. ومن المتوقع إعلان النتائج الأولية الأربعاء المقبل ولكن النتائج النهائية لن تعلن قبل العاشر من سبتمبر/أيلول.

يشار إلى أن 16 حزبا تشارك في هذه الانتخابات أبرزها الجبهة الثورية التي قادت المقاومة ضد الاستعمار البرتغالي، وهي أول حركة طالبت بالاستقلال بعد خروج البرتغاليين من الجزيرة وضمها لإندونيسيا، ويرى مراقبون أن زعماء الجبهة هم الأقرب للفوز بأغلبية المقاعد في الجمعية التأسيسة. وتوقع المراقبون حصولها على حوالي 85% من مجموع الأصوات.

وكان زعيم الاستقلال شانانا غوسماو -الأوفر حظا في فرص الفوز بالرئاسة- قد دعا إلى ضبط النفس وتجنب العنف. وتعد هذه أول انتخابات ديمقراطية في تيمور الشرقية بعد الاستفتاء على الاستقلال لاختيار 88 عضوا للجمعية التأسيسية. وتتولى الجمعية مهمة وضع الدستور والذي باكتماله يتم الإعلان الرسمي عن الاستقلال العام المقبل.

المصدر : وكالات