حركة طالبان أعلنت مسؤوليتها عن خطف وقتل الطبيب البريطاني (رويترز)

قالت الشرطة الباكستانية ومسؤولون من الصليب الأحمر الدولي اليوم الأحد إنه تم العثور على جثة طبيب بريطاني يعمل لدى اللجنة الدولية للصليب الأحمر في باكستان ملقاة على الطريق، وذلك بعد أربعة شهور من اختطافه.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن خطف وقتل الطبيب خليل راشد ديل، وهو بريطاني يمني المولد، وعثر على جثته بأحد المتنزهات في كويتا عاصمة إقليم بلوشيستان جنوب غرب باكستان.

وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن متحدثا باسم طالبان أعلن اليوم الأحد مسؤولية الجماعة عن مقتل ديل وأنها ستبث مقطع فيديو لعملية القتل.

وعثرت الشرطة على جثة ديل مفصولة الرأس، وقد لفّ الجسد والرأس في بلاستيك أبيض وكتب عليه اسم الطبيب باللون الأسود.

وقال المدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر إيف داكور في بيان "تدين اللجنة الدولية للصليب الأحمر بشدة هذا العمل الهمجي. نشارك جميعا في اللجنة الدولية للصليب الأحمر والصليب الأحمر البريطاني أسرة راشد وأصدقاءه مشاعر الحزن والغضب".

كما دان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ قتل الطبيب، وذكر في بيان أنه "عمل وحشي بلا معنى يستهدف شخصا دوره مساعدة الناس في باكستان ويسبب ألما لا يوصف لمن يعرفون السيد ديل".

وعمل ديل (60 عاما) مديرا لبرنامج صحي في كويتا لعام واحد تقريبا قبل أن يختطفه مسلحون مجهولون في الخامس من يناير/كانون الثاني الماضي عندما كان في طريقه من العمل إلى المنزل في سيارة تابعة للصليب الأحمر.

وسبق أن عمل ديل مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر والصليب الأحمر البريطاني في الصومال وأفغانستان والعراق قبل أن يتوجه إلى باكستان.

المصدر : وكالات