مرسي خلال مؤتمر صحفي عقب إعلان حملته فوزه بالانتخابات الرئاسية (الفرنسية)
بسم الله الرحمن الرحيم

"قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون"

الشعب المصري الكريم، أهلي أحبائي كل أبناء مصر، الحمد لله رب العالمين الذي وفقنا، وفق أهل مصر إلى هذه الثورة المباركة، الحمد لله رب العالمين الذي هدى أهل مصر إلى هذا الطريق القويم طريق الحرية والديمقراطية، الحمد لله الذي جمع أهل مصر في اتجاه واحد نحو غد أفضل لكل أبناء مصر.

أتوجه إلى أهل مصر جميعا، إلى الشعب المصري، إلى أحبائي أهلي وعشيرتي، أتوجه إليهم جميعا -بدون استثناء- بالشكر والتقدير والعرفان والمحبة والحرص على أن نكون إن شاء الله يدا واحدة إلى مستقبل أفضل إلى الحرية إلى الديمقراطية إلى التنمية إلى السلام.

جئنا المصريون برسالة سلام إلى كل من يحب السلام في هذا العالم.

الأهل الكرام من قالوا لي نعم، ومن قالوا لا، كلهم أبناء مصر الأحبة، كلهم أهلي وعشيرتي، كلهم لهم مكانة غالية في قلبي، الشكر والتقدير والعرفان إلى كل من ساهم في إخراج هذا الحدث الكبير، حدث الانتخابات، إلى كل من كان بيده وفعله وقوله سبب في بدء هذه الخطوات إلى طريق جديد، إلى مصر الجديدة إلى الثورة والثوار.

الشكر والتقدير والعرفان والمحبة إلى الشباب الذين كانوا وما زالوا يحبون مصر وطنهم وسيبقون -إن شاء الله- هم عصب هذه الأمة، وأمل هذا الشعب في المستقبل من أجل التنمية بعد أن كانوا سببا مباشرا لقيام هذه الثورة المباركة.

إلى كل الشهداء إلى أهالي الشهداء إلى أسر الشهداء، إلى أمهات الشهداء، إلى آباء الشهداء، إلى أشقائهم وزوجاتهم وأزواجهم وأبنائهم، إلى كل عائلاتهم وإلى المصابين. الشهداء والمصابون تحية واجبة وحق كما قلت أؤكد عليه، حق في رقبتي إلى أن يعود إليهم حقهم بالقانون في دولة القانون إن شاء الله.

إلى كل أبناء مصر، إلى الرجال وإلى النساء، الأمهات والأخوات العاملات والطالبات إلى كل الفئات، إلى المصريين بالداخل والخارج إلى الإخوة الكرام في كل ربوع مصر، إلى مصر بكل أطيافها السياسية إلى مصر المسلمين إلى مصر المسيحيين إلى مصر التاريخ إلى مصر الأزهر إلى مصر الكنائس إلى أرض مصر إلى كل من يعيش على هذه الأرض.

تحية واجبة وحق علي أن أكون لهم جميعا الأخ، وأن أكون لهم جميعا الأب، وأن أكون لهم جميعا المواطن المصري، مثلهم الذي يحمل همومهم ويسعى في خدمتهم خادما لهم أجيرا عندهم أقف منهم جميعا على مسافة واحدة وكلهم أحبائي كلهم أخواني كلهم أبنائي كلهم أهلي وعشيرتي لا فضل لأحد منهم على الآخر إلا بقدر ما يحترم القانون والدستور ويحب وطنه ويعمل من أجل رفعته وأنا واثق أنهم جميعا حريصون على هذا.

إليكم جميعا كلكم أيها الأحباب أتوجه إليكم جميعا وإذا أردت أن أذكر إجمالا كل المصريين في كل المجالات إلى المحبين لأرضهم ووطنهم، إلى الحريصين على المصلحة الذين يريدون لوطنهم علوّا، الذين ينظرون إلى الأمام ولا ينظرون إلى الخلف ويسعون معا إلى غد أفضل، لسنا بصدد انتقام ولا تصفية حسابات، ولكننا جميعا أشقاء هذا الوطن، أصحابه -جميعا- متساوون في الحقوق والواجبات ننطلق إلى الأمام ونسعد ونفرح في هذا الطريق الذي نبدؤه معا لا ينتقص فيه حق لأحد ولا يطغى فيه قوي على ضعيف، ولا يضيع حق لضعيف بسبب إهمال أو تقصير، كلنا نسعى إلى الاستقرار إلى الحب إلى الأخوة إلى الدولة المصرية، الدولة المدنية الديمقراطية الدستورية الحديثة.

ها نحن بفضل الله جميعا ننطلق إلى الأمام ليحب بعضنا بعضا أكثر وأكثر من أجل غد أفضل لنا ولأبنائنا ولأحفادنا من بعدنا والله سبحانه وتعالى يرانا ويشهد علينا.

أشكركم جميعا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شكرا جزيلا.

المصدر : الجزيرة