القوات البريطانية خسرت 11 جنديا منذ بداية العام (رويترز-أرشيف)

قتل خمسة جنود غربيين، ثلاثة منهم بريطانيون وآخران سويديان في هجمات متعددة بأفغانستان. وفي حين تعتزم ألمانيا إرسال المزيد من جنودها إلى هناك، حث وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على "بذل المزيد من الجهد" لإرسال قوات إضافية لأفغانستان.

وقد أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أمس الاثنين أن ثلاثة من جنودها يعملون تحت قيادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) قتلوا في هجومين منفصلين بولاية هلمند جنوبي أفغانستان.

وبذلك ترتفع إلى 12 جندياً حصيلة القتلى من القوات البريطانية في أفغانستان منذ مطلع العام الحالي.

كما قتل جنديان سويديان وجرح آخر يوم الأحد خلال تبادل لإطلاق النار في إقليم بالك قرب مزار الشريف شمالي أفغانستان.

وفي الأثناء، ينتظر أن يصادق مجلس الوزراء الألماني اليوم الثلاثاء على زيادة عدد الجنود الألمان العاملين ضمن قوات المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) في أفغانستان.

وبموجب هذه الخطوة فإن من المنتظر أن يرتفع عدد القوات الألمانية في أفغانستان -البالغ قوامها في الوقت الراهن 4500 جندي- إلى 5350 جنديا.

غيتس حث الرئيس الفرنسي على إرسال المزيد من القوات لأفغانستان (رويترز)
جهد إضافي

إلى ذلك، حث وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على "بذل المزيد من الجهد" لإرسال قوات إضافية لأفغانستان. لكنه نفي أن تكون بلاده محبطة من قرار باريس إرسال 80 مدربا إضافيا إلى هناك.

وبرغم تصريحات صحفية لمسؤول أميركي مرافق لغيتس عبر فيها عن عدم الرضا المطلق عن قرار باريس ذاك، فإن وزير الدفاع الأميركي لم يشأ أن يظهر بمظهر الناقد لذلك القرار علنا على الأقل.

بل إن غيتس -في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي إيرفيه موران في باريس- أكد "أهمية الدور الفرنسي"، مشيرا إلى أن باريس "خلال العام الماضي فقط أو نحو ذلك زادت من قواتها في أفغانستان"، و"اضطلعت بمسؤوليات جديدة".

غير أن مسؤولا أميركيا كبيرا ضمن وفد غيتس أكد في تصريحات لرويترز أن غيتس "لم يكن بأي حال راضيا" بعرض فرنسا ذاك، وأشار –مشترطا إغفال ذكر اسمه- إلى أن بلاده "ما زالت متمسكة بالأمل" في أن فرنسا ستزيد عدد مدربيها هناك.

وكانت فرنسا البلد الوحيد الذي أعلن التزاما جديدا على هامش اجتماع وزراء دفاع الأطلسي في إسطنبول الأسبوع الماضي.

وتضاءل الدعم الشعبي في فرنسا للحرب بأفغانستان، وزاد مقتل عدد من الجنود الفرنسيين هناك من صعوبة المهمة على ساركوزي في الالتزام بإرسال أي قوات إضافية.

المصدر : وكالات