جبهة النصرة تبنت تفيجرات في عدة مدن سورية (الجزيرة)

من التنظيمات التي تشكلت حديثا في العالم العربي، جماعة أطلقت على نفسها جبهة النصرة لأهل الشام. فما هي هذه المنظمة ومن يقف وراءها وما أهدافها؟

تعد جبهة النصرة لأهل الشام من الجماعات السلفية الجهادية التي أسست أواخر عام 2011 في غمرة الانتفاضة الشعبية في سوريا.

ودعت الجبهة في بيانها الأول الذي أصدرته في 24 يناير/كانون الثاني 2012 السوريين للجهاد وحمل السلاح في وجه النظام السوري.

وتبنت هذه الجماعة منذ إنشائها عدة هجمات وتفجيرات في مدينة حلب، وحي الميدان بالعاصمة السورية في يناير/كانون الثاني 2012 وعلى منشآت أمنية في دمشق مطلع مايو/أيار 2012.

وجاء في بيان نُشر على موقع "شموخ الإسلام" الذي يستخدمه الإسلاميون تحت عنوان "القصف بالنسف" أن "جبهة النصرة تتبني عملية فرع الأمن الجوّي وإدارة الأمن الجنائي بدمشق".

لا يُعرف على وجه التحديد أصل جبهة النصرة، لكن يبدو أنها نشأت في مدينة حمص وسط سوريا وقد ربطتها تقارير استخبارية أميركية بتنظيم القاعدة في العراق.

وسبق لنائب وزير الداخلية العراقي عدنان الأسدي أن صرح في 11 فبراير/شباط 2012 أن مجاهدين يتسللون من العراق إلى سوريا، وأن هناك أسلحة يجري تهريبها إلى مناوئي نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتعتبر جبهة النصرة لأهل الشام إحدى جماعتين جهاديتين تتخذان من حمص مركزا لهما في قتالهما ضد النظام الحاكم في سوريا.

البيان الأول:
في 24 يناير/كانون الثاني 2012 أصدر المدعو الفاتح أبو محمد الجولاني بيانا أعلن فيه عن تشكيل جبهة لنصرة أهل الشام من مجاهدي الشام.

وحدد البيان الهدف من إنشاء الجبهة بالقول إنها جاءت سعيا من مؤسسيها "لإعادة سلطانِ اللهِ إلى أرضِه وأن نثأر للعرضِ المُنتَهَك والدمِ النازِف ونردَّ البسمَةَ للأطفالِ الرُضَّع والنِساءِ الرُّمل". 

واستهجن البيان دعوة البعض للاستعانة بقوى غربية للخلاص من نظام حزب البعث الحاكم، واصفا إياها بأنها "دعوة شاذة ضالة وجريمة كُبرى ومُصيبة عُظمى لا يغفِرُها الله ولن يرحم أصحابَها التاريخُ أبدَ الدهر".

وحمل البيان بشدة على الدولة التركية، وعلى مشروع الجامعة العربية الذي حكم عليه بالفشل قبل البدء به.

كما هاجم البيان إيران قائلا إنه "لا يخفى على كلِّ عاقلٍ السعيَ الإيرانيَّ الحثيث معَ هذا النظامِ (البعث) منذُ سنين قد خلتْ لزرعِ الصفوية في هذهِ الأرضِ المُباركةِ لاستعادة الإمبراطورية الفارسية، فالشام لإيران هي الرئتان التي يتنفسُ بها مشروعها البائد".

كتائب أحرار الشام:
أعلنت جبهة النصرة لأهل الشام عن تشكيل "كتائب أحرار الشام" وذلك في بيان بثته على موقع "يوتيوب" بالشبكة العنكبوتية يوم 23 يناير/كانون الثاني.

كما أعلنت الجبهة في البيان نفسه مسؤوليتها عن الهجوم على مقر جهاز الأمن في إدلب.

المصدر : مواقع إلكترونية