في ذكرى مرور شهر على مجزرة فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر، خرجت مظاهرات ومسيرات حاشدة بمختلف المحافظات المصرية أمس الجمعة تحت شعار "الوفاء لدماء الشهداء"، قتل شخصان أثناءها، في حين دعا القيادي في جماعة الإخوان المسلمين عصام العريان الطلاب للانضمام للمظاهرات ضد الانقلاب العسكري.

فقد تظاهر معارضو الانقلاب العسكري في عدة محافظات مصرية أمس الجمعة استجابة لدعوات التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب للخروج الجمعة واليوم السبت تحت شعار "الوفاء لدماء الشهداء"، بينما قتل شخصان وأصيب 12 آخرون على الأقل في مواجهات نشبت في أربع محافظات، وفق مصادر طبية.

وأظهرت لقطات مباشرة بثتها الجزيرة مظاهرات ليلية خرج فيها آلاف المصرين ليلة أمس بمحافظات القاهرة والإسكندرية والفيوم والمنوفية والدقهلية وأسيوط وبني سويف.

وكان مفاجئا توافد المتظاهرين على محيط رابعة الذي تطوقه قوات الجيش والشرطة بإحكام، مما دفع المشاركين للانصراف بعد أن وضعوا شعار رابعة وصورا لضحايا فض الاعتصامين على الحواجز والأسلاك الشائكة التي تضعها قوات الأمن في محيط الميدان، وفق ما قال مراسل الجزيرة محمود حسين.

وهتف المتظاهرون "يسقط يسقط حكم العسكر" في إشارة إلى الجيش الذي عزل مرسي في الثالث من يوليو/تموز بعد مظاهرات حاشدة طالبت برحيله في الثلاثين من يونيو/حزيران.

كما رددوا هتافات: "عبد الفتاح هو السفاح" في إشارة إلى وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي، و"الداخلية بلطجية" تنديدا بمجزرة فض اعتصامي رابعة والنهضة التي أسفرت عن سقوط مئات القتلى وآلاف المصابين.

وفي القاهرة أيضا، أفاد مراسل الجزيرة بالتقاء مسيرتين قدمتا من حيي الزيتون والمطرية بمحيط قصر الاتحادية، ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بتفعيل العصيان المدني وحملة "متدفعش" التي تطالب المواطنين بعدم سداد فواتير الكهرباء والماء والهاتف.

مظاهرات حاشدة خرجت في جمعة "الوفاء لدماء الشهداء" (الجزيرة)

مسيرات ومظاهرات
كما خرجت مسيرات في أحياء مدينة نصر والمعادي والزيتون وحلوان والهرم والمهندسين فور انتهاء صلاة الجمعة، وجدد المتظاهرون رفضهم لكل الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المؤقتة بعد إطاحة الجيش بالرئيس.

وشهدت محافظة الإسكندرية الساحلية ثلاث مظاهرات حاشدة نظمها الرافضون للانقلاب العسكري أمام مسجد التوحيد بمنطقة محطة الرمل، ومسجد القائد إبراهيم وسط المدينة، ومسجد سيدي بشر.

وفي سياق متصل، بث ناشطون لقطات فيديو مباشرة تظهر خروج آلاف المصريين في مسيرات ومظاهرات بمحافظات دمياط وقنا والبحيرة وبورسعيد والمنوفية والشرقية والقليوبية والدقهلية وبني سويف. وطغى شعار رابعة المميز بلونه الأصفر على أغلب هذه الفعاليات.

وتركزت الهتافات على التنديد بالانقلاب العسكري والمطالبة بمحاسبة المتورطين في جرائم فض اعتصامي رابعة والنهضة، مع إعلان رفض مدِّ حالة الطوارئ وحظر التجول، وكذلك استمرار الملاحقات الأمنية لمعارضي الانقلاب.

المتظاهرون نددوا بالانقلاب وطالبوا بعودة الشرعية (الفرنسية)

قتيلان
في هذه الأثناء أعلن رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة في وزارة الصحة والسكان المصرية الدكتور خالد الخطيب مساء الجمعة، أن شخصين قتلا وأُصيب 12 آخرون في اشتباكات وقعت بين قوات الأمن وأنصار مرسي.

ونقلت وكالة يونايتد برس إنترناشونال عن الخطيب قوله للصحافيين مساء أمس إن أحد المتوفين سقط بمحافظة الإسكندرية الساحلية والثاني سقط في محافظة بني سويف (جنوب القاهرة)، وأُصيب ستة أشخاص بالإسكندرية وستة بمحافظة الشرقية.

وكان الخطيب أعلن في إحصاء سابق أن حصيلة الاشتباكات وصلت إلى سبع إصابات، من بينها ست حالات بمحافظة الشرقية، وحالة واحدة بالإسكندرية.

وأوضح أن الحالات المصابة بالشرقية تلقت العلاج بمستشفى أبو كبير وغادرت، في حين لا يزال مصاب الإسكندرية يتلقى العلاج من كسور في العظام.

وفي محافظة المنيا، تعرضت مسيرة معارضة للانقلاب في أحد شوارع المدينة للرشق بالحجارة من معارضي مرسي، مما أدى لوقوع أربع إصابات بين مؤيدي الرئيس المعزول، بينما قامت مجموعات بالفصل بين المشاركين في المسيرة، والمعارضين لها.

أما في محافظة دمياط فقد استطاع معارضون لمرسي منع مسيرات لمؤيديه في مناطق مختلفة قبل انطلاقها، وذلك في قرى الخياطة والسرو وحارة البركة والبصارطة، حيث وقعت اشتباكات استخدمت فيها العصي والحجارة والخرطوش.

وفي مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية، قال شهود عيان ومصادر أمنية، إنه خلال قيام مسيرة للمؤيدين للشرعية بترديد هتافات ضد قيادات بالجيش والشرطة وتطالب بعودة الرئيس مرسي، وقعت مشادات كلامية بينهم وبين معارضي مرسي بالشارع وتطورت إلى اشتباكات تم فيها استخدام الحجارة وطلقات الخرطوش، مما دفع قوات الأمن لإطلاق القنابل المدمعة لتفريق الجانبين.

العريان دعا الطلاب للانضمام للمظاهرات ضد الانقلاب العسكري (الجزيرة)

دعوة العريان
في غضون ذلك وقبل أيام من انطلاق العام الدراسي الجديد في مصر، دعا القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، عصام العريان، وهو أيضا نائب رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الجماعة، في رسالة صوتية، الطلاب إلى الانضمام للمظاهرات ضد الانقلاب العسكري.

وقال العريان إن المشاركة في المظاهرات هي من أجل مستقبل أفضل ووطن حر.

وكان العريان دعا في تسجيل صوتي، المصريين، إلى النزول إلى الشوارع للتظاهر الجمعة والسبت في مظاهرات مستمرة لرفض الانقلاب العسكري، معتبرا أن التظاهر "وفاء لشهداء الحرية والكرامة الإنسانية".

وخاطب العريان، في كلمة مسجلة أذاعتها قناة "الجزيرة مباشر-مصر" الليلة قبل الماضية، الشعب المصري قائلا "اخرجوا لتكونوا أوفياء لشهداء عشتم معهم ترفعون مبادئ الحرية والكرامة، اخرجوا غدا لتتحول ميادين مصر كلها إلى ميادين اعتصام بديل عن رابعة العدوية".

وأشار إلى ضرورة مواصلة الثورة من أجل الحرية والعدل والعدالة الاجتماعية والكرامة، ومن أجل وطن مستقل يتخذ قراره بنفسه وبإرادة شعبه.

كما وجّه العريان التحية إلى جموع الشعب الذي يواصل الحفاظ على ثورته من أجل الوفاء للشهداء، وقال "أحيي صمود الشعب من أسوان إلى الإسكندرية ومن الشيخ زويد إلى مطروح، أحيي الفتيات والنساء اللاتي لم يرهبهن الاعتقال ولا ظلم ظالم وأدعوهن لمواصلة التظاهر".

وأشار إلى أن "الشعب لن يستسلم لقوة غاشمة أو بطش القوات الأمنية التي لا تعرف غير لغة الرصاص والبطش والاعتقال".

المصدر : الجزيرة + وكالات