رفض رجل روسي وصف بأنه أذكى رجل في العالم جائزة قيمتها مليون دولار هي مكافأته على حل أكثر المسائل الرياضية استعصاءً والتي حيرت علماء الرياضيات قرنا من الزمن.
 
وقال الموقع الإلكتروني لجريدة الديلي ميل البريطانية (ميل أونلاين) إن غيرغوري بيرلمان (44 عاما) -الذي يعيش منعزلا في شقة تملؤها الحشرات بمدينة سان بطرسبرغ- قال أمس من وراء الباب المغلق لشقته، إنه لا يريد الجائزة المالية، لأن لديه "كل ما يريده".
 
والجائزة منحها له معهد كلاي الأميركي للرياضيات مكافأة على حله لغز "معضلة بوينكير" الذي استعصى على العلماء طيلة قرن، حيث أرسل بيرلمان حل اللغز عبر البريد الإلكتروني.
 
وبحسب موقع ميل أونلاين الذي أورد النبأ فإنه سبق لبيرلمان -وهو باحث سابق في معهد ستيكلوف للرياضيات في سان بطرسبرغ- أن تغيب عن استلام ميدالية فيلدز القيمة من اتحاد الرياضيات الدولي في مدريد قبل أربع سنوات.
 
وصرح في ذلك الوقت بأنه ليس مهتماً بالمال أو الشهرة، ولا يريد أن يكون في الواجهة "مثل حيوان في حديقة حيوانات"، مؤكداً أنه "ليس بطل رياضيات"، وأنه "ليس بذلك النجاح"، ولهذا لا يريد لأي أحد أن يشاهده.
 
إحدى جاراته وتدعى فيرا بيتروفنا قالت إنها كانت يوماً داخل شقته وأنها صعقت مما رأته، حيث لم يكن لدى بيرلمان سوى طاولة واحدة ومقعد وسرير عليه شراشف وسخة تركها أصحاب الشقة السابقون الذين باعوا الشقة له، وكانوا من مدمني الخمر.
 
وأضافت "إننا نحاول أن نتخلص من الصراصير في المبنى لكنها تختبئ في شقته".
 
بدأت محاولات حل اللغز مع بيرلمان عام 2003 عندما بدأ في إرسال رسائل إلكترونية تشير إلى حله لغز بيونكير الذي يعد من أعظم سبع معضلات رياضية يقدم معهد كلاي جائزة قدرها مليون دولار لحل أي منها، وقد أظهرت اختبارات دقيقة أنه كان على صواب.
 
ويدور موضوع اللغز أساسا حول أحجية طوبولوجية تقول إن أي حيز ثلاثي الأبعاد خالٍ من الثقوب هو بمثابة كرة متمددة، وقد تجاوز عمر هذه الأحجية –التي يمكن أن تساعد في تحديد شكل الكون- أكثر من مائة عام حتى تمكن بيرلمان من حلها.

المصدر : الصحافة البريطانية