قال ناشطون إن الجيش السوري الحر أسقط اليوم الخميس طائرتين حربيتين في محيط دمشق، التي تشهد ومناطق أخرى في حلب وحماة اشتباكات عنيفة, في حين قتل عشرات المدنيين في قصف صاروخي ومدفعي.

وذكرت لجان التنسيق المحلية أن مقاتلي الجيش الحر أسقطوا طائرة محملة بالأسلحة في منطقة حران العواميد قرب مطار دمشق الدولي.

وأضافت أنهم أسقطوا طائرة أخرى من طراز ميغ فوق مطار السين الذي يقع في بلدة الضمير بريف دمشق، حيث قتل حتى مساء اليوم نحو أربعين مدنيا بنيران القوات النظامية حسب حصيلة أولية للجان التنسيق المحلية.

القوات السورية تحاول استعادة داريا
منذ نحو ثلاثة أشهر (الفرنسية)

معارك دمشق وريفها
وأُسقطت الطائرة الأولى في حران العواميد بالتزامن مع اشتباكات بين الجيش الحر والقوات النظامية التي تحاول استعادة بلدات هناك.

ووفقا للجان التنسيق, فقد أعطب الثوار خلال الاشتباكات دبابة تي-82 وثلاث مدرعات, بينما قتل ثلاثة في القصف على حران العواميد.

وتحدث المصدر ذاته عن اشتباكات مماثلة في عين ترما, بينما قصف الجيش الحر إدارة المركبات في حرستا.

وفي ريف دمشق أيضا, واصلت القوات النظامية لليوم الثمانين تقريبا محاولاتها لاستعادة بلدة داريا التي تتعرض يوميا لغارات جوية وقصف بالمدافع والراجمات.

وقال عضو المجلس المحلي لداريا مهند أبو الزين للجزيرة إن دبابات القوات النظامية اخترقت بعض النقاط في البلدة, وإن الجيش الحر ما زال يسيطر على 70% من المدينة. وأضاف أن القوات النظامية خسرت خلال الأيام القليلة الماضية عشر دبابات ونحو مائة قتيل, مؤكدا أن نحو عشرة آلاف من السكان محاصرون.

من جهتها قالت لجان التنسيق إن صاروخا من نوع أرض-أرض سقط الخميس على الطرف الغربي للمدينة, بينما أشار ناشطون إلى مقتل مدنيين في قصف على سقبا وحزرما وخان الشهيد بريف دمشق أيضا.

وفي وقت سابق اليوم, وقع قتال عنيف في أحياء دمشق الجنوبية وبينها القدم والعسالي, وكذلك في أطراف مخيم اليرموك وفقا لناشطين. وتحدثت لجان التنسيق عن اكتشاف ست جثث بحي القدم تعود لرجال أعدموا بالرصاص, بينما وُجدت ثلاث أخرى محروقة.

مقاتلون من الثوار بعد سيطرتهم
على بلدة
الجانودية بريف إدلب (الفرنسية)

اشتباكات وقصف
كما سجلت الخميس اشتباكات في أحياء الحاضر والأربعين والجب وطريق حلب بمدينة حماة، وفقا لشبكة شام التي أشارت إلى قصف على بلدات بريف المحافظة بينها كفر زيتا.

وتحدثت شبكة شام أيضا عن اشتباكات تجري عند أسوار معسكر الشبيبة في النيرب بريف إدلب، وسط قصف من القوات النظامية أوقع أربعة قتلى من سكان البلدة.

وكان الثوار قد استولوا قبل ذلك على بلدة الجانودية (ستون ألف ساكن) بريف إدلب. وأشارت لجان التنسيق إلى قتال في أحياء بحلب، بينها بستان الباشا والأشرفية بالتزامن مع قصف استهدف المدينة وبلدات بريفها بينها حيّان.

وفي درعا التي تشهد بدورها قتالا يتركز منذ أسابيع في بصر الحرير, انفجرت سيارة مفخخة قرب مقر للجيش الحر في بلدة داعل، مما تسبب في تدمير ثلاثة منازل وفقا للجان التنسيق التي أشارت إلى قصف مدفعي على خربة غزالة.

وفي حمص التي تستهدف يوميا أحياؤها القديمة المحاصرة, تعرضت بلدة الحولة لقصف مدفعي أوقع قتيلا واحدا وفقا للجان التنسيق.

المصدر : الجزيرة + وكالات