الثلوج غطت مناطق شاسعة في تركيا وعطلت حركة السير على الطرق (رويترز)

تواصلت الموجة القطبية الباردة في عدد كبير من دول شرق أوروبا اليوم ووصلت إلى جنوب القارة مودية بمزيد من الضحايا، حيث لقي 53 شخصا على الأقل مصرعهم الليلة الماضية في أوكرانيا وحدها.
 
كما تسببت الأحوال الجوية السيئة والهطول الكثيف للثلوج في عرقلة شبكات النقل بشكل كبير في ست دول أوروبية. بينما نقل آلاف الأشخاص في أنحاء أوروبا الشرقية إلى المستشفيات بسبب معاناتهم من انخفاض درجة حرارة الجسم.
 
وأدت موجة الصقيع إلى هطول الثلوج على العاصمة اليونانية أثينا, حيث عزلت الثلوج 400 قرية وبلدة في عموم البلاد. كما أدت إلى تجمد مناطق من نهر الدانوب بين بلغاريا ورومانيا.
 
وفي تركيا غطت الثلوج أجزاء واسعة من البلاد ما أدى إلى تعطل حركة السير على الطرق وحركة الطائرات والنقل البحري بشكل كبير.
 
صقيع مستمر
وأسفرت موجة البرد المستمرة منذ أسبوع والمتوقع أن تستمر حتى غد الخميس إلى وفاة المئات في دول البلطيق وروسيا في الشمال وحتى تركيا واليونان اللتين أسفر تساقط الثلوج فيهما إلى حالة من الشلل شبه التام.
 
ووفق الإحصاءات الرسمية كان نصف ضحايا البرد تقريبا من المشردين الذين قضوا تجمدا, بينما ارتبط عدد آخر من الوفيات بالاحتراق والإفراط في تناول الكحول لتدفئة أجسادهم.
 
وبوفيات الليلة الماضية في أوكرانيا ارتفع عدد ضحايا البرد إلى 160 وفاة في هذه الدولة منذ انخفضت درجات الحرارة إلى ما دون الـ20 والـ30 درجة تحت الصفر.
 
كما أدت موجة البرد إلى حصول وفيات في روسيا حيث بلغ عدد ضحايا البرد في روسيا وحدها أكثر من 100 بينما توفي 14 شخصا في بولندا الليلة الماضية ليرتفع ضحايا الصقيع في هذه الدولة منذ الأسبوع الماضي إلى 53 قتيلا.
 
وفي بولندا توفي 14 شخصا خلال الـ24 ساعة الماضية، كما لقي 10 أشخاص حتفهم في جمهورية تشيكيا، حيث انخفضت درجة الحرارة إلى ما دون 19 درجة مئوية تحت الصفر ووصلت قرب الحدود النمساوية إلى 27 درجة دون الصفر.
 
وفي بلغاريا عثر على جثة امرأة مشردة متجمدة في صوفيا لتكون واحدة من بين خمسة أشخاص لقوا حتفهم بسبب البرد منذ يوم الاثنين.
 
وفي جورجيا لا تزال العديد من المناطق محرومة من التدفئة بعد عملية التخريب التي تعرض لها خط أنابيب الغاز الممتد من روسيا في وقت سابق من الأسبوع الحالي.

المصدر : وكالات