دول مجلس التعاون الخليجي أدانت زيارة الرئيس الإيراني للجزيرة (الفرنسية)

أدانت الرباط الجمعة زيارة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في الـ11 من الشهر الجاري جزيرة أبو موسى التي تحتلها طهران، وفق بيان للخارجية المغربية.

وذكر البيان أن "هذه الزيارة تعد خطوة استفزازية تتعارض مع المبادرات والجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة الرامية إلى إيجاد تسوية سلمية لإنهاء الاحتلال الإيراني للجزر الإماراتية الثلاث" في إشارة إلى طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى.

وعبرت الرباط عن "تضامنها" الكامل مع الإمارات مكررة "موقفها الثابت والمبدئي القائم على احترام الوحدة الترابية للدول وسيادة وسلامة أراضيها".

وقد استدعت الإمارات الخميس سفيرها لدى إيران للتشاور بعد يوم من زيارة أحمدي نجاد للجزيرة والتي أدانها مجلس التعاون الخليجي.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية في بيان مقتضب إن الخارجية استدعت سفير الدولة لدى الجمهورية الإسلامية سيف محمد عبيد الزعابي للتشاور.

برلمان الإمارات أكد مخالفة الزيارة لما تم الاتفاق عليه بهدف تهيئة الأجواء للتوصل لحل يعزز الأمن والاستقرار بالمنطقة ويعزز علاقات حسن الجوار

ادعاءات زائفة
وكانت أبو ظبي أدانت بشدة زيارة أحمدي نجاد للجزيرة معتبرة أنها تكشف "زيف الادعاءات الإيرانية" بشأن إرادة إقامة علاقات جيدة مع الإمارات ودول الجوار.

وقال وزير الخارجية عبد الله بن زايد إنه يدين "بأشد العبارات الزيارة التي قام بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد لجزيرة أبو موسى الإماراتية التي تحتلها إيران منذ العام 1971".

من جهته أعرب المجلس الوطني الاتحادي بالإمارات (البرلمان) عن استنكاره وإدانته للزيارة، وقال في بيان له الخميس إن الزيارة تمت "لجزيرة أبو موسى التي تحتلها إيران مع جزيرتي طنب الكبرى وطنب الصغرى" مشيرا إلى أنه يستنكر خطاب نجاد الذي وصفه بأنه "استفزازي".

وتابع "إن المجلس الوطني يؤكد مخالفة هذه الزيارة لما تم الاتفاق عليه بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإيران لتجنب التصعيد بشأن هذه القضية لتهيئة الأجواء للتوصل إلى حل يعزز الأمن والاستقرار في المنطقة ويعزز علاقات حسن الجوار بين دولها".

كما أعلن رئيس اللجنة الانتقالية المؤقتة للاتحاد الإماراتي لكرة القدم يوسف السركال إلغاء مباراة ودية كانت ستجمع المنتخب مع نظيره الإيراني الثلاثاء المقبل بإمارة الفجيرة تضامنا مع الموقف الرسمي للدولة بشأن إدانة الزيارة.

وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف بن راشد الزياني عن استيائه واستنكاره الشديد "للزيارة الاستفزازية" التي قام بها الرئيس الإيراني لجزيرة أبو موسى.

وقال الزياني في بيان "هذه الزيارة تعد انتهاكا لسيادة الإمارات العربية المتحدة ولا تغير الوقائع التاريخية والقانونية وسيادة الإمارات العربية المتحدة على جزرها الثلاث المحتلة".

المصدر : الجزيرة + وكالات