جيش اليمن يخوض قتالا منذ خمس سنوات ضد الحوثيين بالقرب من حدود السعودية  (الفرنسية-أرشيف)

أكد مسؤول سعودي رفض الكشف عن هويته الخميس أن بلاده شنت غارات جوية مكثفة على مواقع لمسلحين من الحوثيين شمال اليمن كانوا سيطروا في وقت سابق على منطقة داخل السعودية تقع على الحدود مع اليمن. 
 
وأوضح المسؤول وهو مستشار بالحكومة السعودية أن الطائرات نفذت غارات جوية متعاقبة ومكثفة على مواقع المسلحين الحوثيين على الحدود وعلى مواقعهم الرئيسية أيضا حول صعدة.
 
وقال مسؤولون بالحكومة السعودية إن القوات السعودية استعادت السيطرة على المنطقة التي استولى عليها المتمردون في السابق، مشيرين إلى أن أربعين مسلحا على الأقل قتلوا في المعارك.
 
وأشار محمد بن عبد الله آل زلفى العضو السابق بمجلس الشورى السعودي إلى أنه من حق السعودية أن تحرك قواتها للدفاع عن حدودها. واتهم في مقابلة مع الجزيرة إيران بتحريك الحوثيين. 
 
من جانب آخر نفى مسؤول بوزارة الدفاع اليمنية أن تكون القوات السعودية ضربت أهدافا داخل اليمن.
 
وكانت مصادر صحفية قالت إن سلاح الجو السعودي ضرب معاقل الحوثيين شمالي اليمن, بعد يوم من إعلان الرياض مقتل عنصرين من سلاح الحدود وجرح آخرين برصاص مسلحين تسللوا من الحدود مع اليمن, في الوقت الذي أعلن فيه المتمردون سيطرتهم على موقع داخل السعودية.
 

وقالت المصادر إن قوات برية سعودية تحركت أيضا من قاعدة خميس مشيط نحو منطقة جيزان. ولم يصدر تأكيد رسمي سواء من الرياض أو صنعاء.

 
وقد نقل مدير مكتب الجزيرة بصنعاء مراد هاشم عن الناطق الرسمي باسم الحوثيين قوله إن الطيران السعودي شن غارات على ست مناطق داخل الأراضي اليمنية من بينها الملاحيظ وجبل دخان.
 
وتحدث الناطق في اتصال هاتفي عن قصف صاروخي على مناطق يمنية بلغ خلال ساعة واحدة فقط نحو مائة صاروخ. كما توقع أن تشن القوات السعودية هجوما بريا وشيكا.
 

وفي تعليقه على هذه التطورات اتهم يحيى الحوثي القيادي بجماعة الحوثيين في اتصال مع الجزيرة من برلين القوات السعودية بقصف مدنيين من بينهم أطفال ونساء, مشيرا إلى أن عشرة أشخاص جرحوا منذ أمس.

 

وأضاف الحوثي أن هناك تنسيقا أمنيا يمنيا سعوديا ضد جماعته خاصة بعد "إحساس السعوديين بانهيار القوات اليمنية في حربها الأخيرة التي تجاوزت ثلاثة أشهر دون تحقيق أي أهداف".

 

ولكن مصدرا رسميا يمنيا قال لمراسل الجزيرة في صنعاء إن القصف السعودي الذي أوردته تقارير إخبارية اليوم لمواقع الحوثيين لم يتعرض للمناطق اليمنية.
 
توغل
وفي نفس السياق بثت جماعة الحوثي صورا على شبكة الإنترنت قالت إنها لعناصر تابعة لها داخل الأراضي السعودية في منطقة جبل دخان الحدودية.
 
وقالت الجماعة إن هجومها جاء ردا على استخدام الجيش اليمني المنطقة للالتفاف على عناصرها. وأظهرت الصور عددا من مقاتلي الجماعة على قمة جبلية وهم يعرضون قطعا من السلاح, قال الحوثيون إنهم استولوا عليها من أفراد الجيش اليمني.
 
كما تظهر الصور أيضا الأسلاك الشائكة الفاصلة بين الحدود السعودية اليمنية. ولم يتسن للجزيرة التأكد من صحة الصور من مصدر مستقل.
 
سعوديون يشيعون أحد الحراس قتل على أيدي مسلحين مجهولين قرب حدود اليمن (الفرنسية)
اشتباك حدودي
وجاءت هذه التطورات الميدانية, بعد يوم من إعلان الرياض أمس أن عنصريين من حرس الحدود قتلا وأن 11 آخرين أصيبا برصاص مسلحين مجهولين تسللوا من الحدود اليمنية بمنطقة جبل دخان.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن المسلحين استخدموا أسلحة عدة في هجومهم على منطقة جازان, دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.
 
وأضافت الوكالة أن الرياض "ستبذل كل ما هو ضروري للحفاظ على أمن الوطن وحماية حدوده وردع المتسللين ومن على شاكلتهم من أي جانب كانوا".
 
وكان زعيم المتمردين عبد الملك الحوثي قال في بيان إن عناصره استولوا على موقع جبل دخان بمنطقة الملاحيظ على الحدود بين اليمن والسعودية, مشيرا إلى أن الحوثيين استولوا على أسلحة خلال الاشتباكات مع القوات اليمنية.
 
محض افتراءات
وفي وقت سابق اتهم الحوثيون السعودية بالسماح للجيش اليمني باستخدام أراضيها لشن هجوم يستهدفهم. غير أن صنعاء نفت تلك الاتهامات ووصفتها بأنها محض افتراءات.
 
وكانت المواجهات بين الحوثيين والجيش اليمني اندلعت شرارتها الأولى في  صعدة منتصف يونيو/ حزيران 2004 وخلفت آلاف القتلى والجرحى إضافة إلى تشريد نحو 150 ألفا من المدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات