غانم انشق عن نظام القذافي في مايو/أيار 2011 (رويترز)

عثرت الشرطة النمساوية على جثة وزير النفط الليبي السابق شكري غانم في نهر الدانوب بفيينا حيث كان يعيش في المنفى.

وذكرت الشرطة أن غانم (69 عاما) -الذي كان مقربا من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي- توفي الأحد, وعثر على جثته صباحا.

وفي وقت سابق ذكرت وكالة الأنباء النمسوية نقلا عن الخبير في الشؤون الإسلامية عامر البياتي الذي استند هو الآخر إلى عائلة الوزير، أنه عثر على شكري غانم متوفيا في شقته إثر نوبة قلبية على ما يبدو. ونقل البياتي عن عائلته قولها إن مراسم دفنه قد تجري في ليبيا.

ونفى المتحدث باسم شرطة فيينا رومان هاسلينغر العثور على أي أثر للعنف على الجثة، وقال "يمكن أن تكون ألمت به وعكة صحية وسقط في الماء". وستجري عملية تشريح للجثة لتحديد أسباب الوفاة.

يشار إلى أن غانم قطع علاقته بنظام القذافي في مايو/أيار 2011 وأقام في العاصمة النمساوية التي يعرفها جيدا، إذ إنه أقام فيها لفترات طويلة بمناسبة اجتماعات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) التي تتخذ من فيينا مقرا لها.

وقد كان شكري غانم رئيسا للحكومة الليبية بين عامي 2003 و2006 ووزيرا للنفط، إضافة إلى ترؤسه مؤسسة النفط الوطنية الليبية بين عامي 2006 و2011. وقد أعلن انشقاقه قبل أسابيع من تمثيله ليبيا في مؤتمر لأوبك عام 2011.

المصدر : وكالات