قال باحثون أميركيون إن مرضى السكري الذين يأخذون دواء متفورمين الذي يجعل الجسم يتعامل مع الأنسولين بصورة أفضل يقل لديهم احتمال الإصابة بسرطان البنكرياس.

وقالت الدراسة التي نشرت أمس إن احتمال الإصابة بسرطان البنكرياس -وهو من أكثر أنواع السرطان فتكا- أعلى بين مرضى السكري الذين يأخذون الأنسولين أو الأدوية التي تجعل الجسم يفرز المزيد من الأنسولين.
 
وأجريت الدراسة على 1800 شخص بينهم أكثر من 900 من المصابين بسرطان البنكرياس و350 من مرضى السكري وكانت المجموعات متوافقة من حيث السن والعرق والنوع وملؤوا استبيانات عن تواريخهم الصحية.
وقالت الباحثة الرئيسية في هذه الدراسة دونجوي لي -من مركز أمدي أندرسون للسرطان التابع لجامعة تكساس- نجد أن مرضى السكري الذين استخدموا متفورمين وحده أو إلى جانب أدوية أخرى يقل احتمال إصابتهم بسرطان البنكرياس نحو 60%.
 
وكانت دراسات سابقة قد أظهرت تراجع احتمال الإصابة بالسرطان لدى مرضى السكري الذين يأخذون دواء متفورمين ويستخدم الدواء في علاج مرضى السكري من النوع الثاني المرتبط بالنظام الغذائي السيئ وقلة ممارسة  الرياضة ويمثل نحو 90% من إجمالي الحالات على مستوى العالم.
 
وقالت دونجوي بالإضافة إلى ذلك نرى ارتفاع احتمال الإصابة بسرطان البنكرياس المرتبط باستخدام الأنسولين واستخدام محفزات الأنسولين وهي أدوية مثل مركبات السلفونيل يوريا والجلينايد التي تحفز البنكرياس لفرز المزيد من الأنسولين أو رفع مستويات الأنسولين في الجسم.
   
ومرضى السكري في الدراسة الذين كانوا يأخذون الأنسولين أكثر عرضة خمس مرات تقريبا للإصابة بسرطان البنكرياس أما الذين كانوا يأخذون الأدوية المحفزة للأنسولين فارتفع عندهم احتمال الإصابة بسرطان البنكرياس.
 
ومن المعروف أن الأنسولين يشجع نمو الخلايا، وقالت لي يبدو أن للأنسولين عاملا في تشجيع نمو الخلايا السرطانية.
  
وتوصي رابطة السكري الأميركية بالفعل باستخدام دواء متفورمين والذي اتضح أنه يقلل من نسبة الإصابة بأمراض القلب.

المصدر : رويترز