"غلاكسي أس 3" كان العامل الأبرز في تخطي الشركة حاجز شحن مائة مليون وحدة

كشفت سامسونغ الكورية الجنوبية المتخصصة بصناعة الإلكترونيات عن تخطي شحنات هواتفها الذكية من سلسلة "غلاكسي أس" المائة مليون وحدة منذ طرحت أول هواتف هذه السلسلة في مايو/أيار 2010.

وقالت الشركة إن هاتفها الأخير "غلاكسي أس 3" الأسرع مبيعا حتى الآن بين هواتف السلسلة، حيث باعت ثلاثين مليونا منه خلال خمسة أشهر، ثم وصل العدد إلى أربعين مليونًا خلال سبعة أشهر، وذلك بعد أن باعت أول مليون وحدة منه خلال خمسين يوما فقط من طرحه، كما أن متوسط مبيعات هذا الهاتف يبلغ 190 ألف وحدة يوميا.

ووفق سامسونغ فإنها شحنت ما مجموعه 24 مليون وحدة من هاتف "غلاكسي أس" الأصلي الذي طرحته في مايو/أيار 2010، واحتاج الهاتف نحو سبعة أشهر لتصل مبيعاته لعشرة ملايين وحدة.

لكنها أشارت إلى أن نجاح سلسلة هواتف "غلاكسي أس" يعود بالفضل بدرجة كبيرة لهاتف "غلاكسي أس 2" الذي صدر في أبريل/نيسان 2011، موضحة بأنه كان القوة الدافعة الرئيسية التي وقفت خلف النجاح الكبير الذي حققته الشركة بعالم الهواتف المحمولة.

وقالت سامسونغ إن إجمالي مبيعات "غلاكسي أس 2" وصلت إلى أربعين مليون وحدة خلال عشرين شهرا، وإنه تخطى حاجز العشرة ملايين وحدة بخمسة أشهر، لكنه مع ذلك كان يشبه سلفه من حيث المظهر والمزايا والوظائف.

ووفق المراقبين فإن نجاح "غلاكسي أس 2" دفع الشركة قبل أيام إلى الإعلان عن نسخة محسنة منه وهي "غلاكسي أس 2 بلس". فرغم أن الهاتف صدر عام 2011 كواحد من أقوى الهواتف حينها، فإنه ما يزال ناجحا باعتباره واحدا من أفضل الهواتف متوسطة المواصفات بمقاييس هذا العام.

ويرى مراقبون أن المواصفات الممتازة والمرغوبة من قِبل معظم المستخدمين، وطرح الهواتف عالميًا بجميع الأسواق وفي وقت واحد، والتسويق القوي، جميعها أدى لنجاح سامسونغ التي تتربع حاليا على عرش سوق الهواتف المحمولة عالميا، وفق تقرير نشرته شركة "آي دي سي" الأميركية للأبحاث.

وللمقارنة فإن شركة أبل باعت أكثر من 250 مليون وحدة من سلسلة هواتف آيفون حتى الآن، لكن ذلك لا يعني تفوقها حيث انطلقت قبل سامسونغ بفترة كبيرة على اعتبار أن أول هاتف آيفون أطلق في يونيو/حزيران 2007.

المصدر : الجزيرة,البوابة العربية للأخبار التقنية