أفراهام بورغ: إسرائيل لا ترى الآخر وتحاول تجاوزه (الجزيرة نت)

وديع عواودة-حيفا
 
شبه رئيس الكنيست الأسبق أفراهام بورغ إسرائيل بالشيطان بسبب ما وصفه ممارساتها العنصرية والفاشية، وذلك في محاضرة نظمتها جمعية سيكوي الإسرائيلية اليوم بعنوان المخاوف والمواقف وأثرها على الصراع.
 
وأوضح بورغ ضمن محاضرته في بلدة مسغاف في الجليل أن إسرائيل قامت من أجل حل القضية اليهودية لكنها لا تزال عالقة بالماضي وتؤسس علاقاتها مع الآخر على خوف الإسرائيليين من بيئتهم وكأنهم في أوروبا في القرن التاسع عشر.
 
وأوضح بورغ -الذي تقلد مناصب مرموقة منها وزير الداخلية ورئيس الكنيست- أن إسرائيل تعيش على الرؤية إياها بأن اليهود شعب بلا أرض يريد أرضا بلا شعب، وهي لا ترى الآخر وتحاول تجاوزه بمناورات مختلفة بخلاف الواقع على الأرض.
 
"
بورغ: هناك مواجع فلسطينية حقيقية تتحمل الصهيونية مسؤولية بعضها وينبغي عدم التنكر لها
"
المخاوف التاريخية
وأشار إلى أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو شخّص في نهاية المطاف كسابقيه أرييل شارون وإيهود أولمرت وإسحق رابين خطأ في الإستراتيجية المذكورة.
 
وأضاف "اعتقدت الصهيونية أن فلسطين هي خيار فهاجر معظم اليهود من أوروبا إلى الولايات المتحدة ولاحقا تبين أن البلاد صارت ملجأ لليهود يعبرون فيه عن مخاوفهم ويحتمون به، ما غيّر واقعها وجوهرها".
 
وشدد على أن السياسات الإسرائيلية تشتق من المخاوف التاريخية والآنية، وأن إسرائيل تقود "مسابقة صدمات" الكارثة مقابل النكبة. واستذكر تصريح رئيس الحكومة الأسبق مناحيم بيغن حينما سئل عن قصفه بيروت بفظاظة فقال "أشعر وكأنني أقصف خندق هتلر".
 
وقال بورغ إن اتفاقات أوسلو فشلت رغم تأييد أغلبية الشعبين بها في البداية جراء عدة أسباب منها النظرة للمفاوضات وكأنها صفقة عقارات رغم أن الصراع ليس عقاريا. وأضاف "حينما تستأنف جولة قادمة من المفاوضات عنوة أو طواعية فلا بد من بدئها باعتراف كل طرف بالآخر وبصدماته ومخاوفه وأوجاعه المبررة".
 
ونبه لوجود مواجع فلسطينية حقيقية تتحمل الصهيونية مسؤولية بعضها وينبغي عدم التنكر لها. وتابع "لست معنيا أن أعيش في دولة تستغل فيها الصدمة اليهودية من أجل حاجات سياسية، وسياسات إسرائيل اليوم هي خيانة للذاكرة الجماعية اليهودية ولوعدهم أنفسهم بالتعامل مع الآخر بما يختلف عن المعاملات التي لاقوها".
 
بعض الحاضرين لم يحتملوا كلام أفراهام بورغ وغادروا المحاضرة (الجزيرة نت)
عنصرية وفاشية
وأشار إلى أن إسرائيل ينبغي أن تكون دولة كل مواطنيها ومن غير المعقول أن تهزم صبغتها اليهودية صفتها الديمقراطية.
 
وتابع "تهيمن العنصرية والفاشية والقومية المتطرفة على إسرائيل وتنفي عنها صفة الديمقراطية ولذا ينبغي منع احتكار الصدمة، وعبرتي من الكارثة أن نعمل على عدم تكرارها لا على اليهود فحسب بل على الآخرين إن كان في إسرائيل أو دارفور".
 
وحمل بورغ على من يتهمه بشيطنة إسرائيل وقال إن شيطانا فيها يعمل على التمييز العنصري والفاشية وتابع "لا بأس من كشف "غسيلنا الوسخ" فبدون ذلك لن يتم الغسيل ونتعرض لحالة نتانة ورائحة كريهة".
 
وأوضح أنه في ظل شيوع أيديولوجية "اجلس ولا تفعل شيئا" تزدهر صناعة الكذب الإسرائيلية. وقال إن المزاعم بأن كل شيء جميل ومزدهر لا تحجب رؤية الحقيقة وهي أن 30% من تجار السلاح في العالم هم يهود و10% منهم إسرائيليون. وتابع "هذا جزء من عمل الشيطان المذكور، إذ إن هناك أشياء جميلة وأخرى بشعة".
 
"
بورغ: 30% من تجار السلاح في العالم هم يهود و10% منهم إسرائيليون
"
عجرفة وعنجهية

واعتبر قيام طيارين إسرائيليين بالتحليق بطائرات إف 16 فوق بقايا معسكر التركيز النازي أوشفيتس قبل سنوات تعبيرا عن العجرفة والغطرسة الإسرائيلية التي قادتنا لمحاولتنا الفاشلة في إخضاع لبنان وغزة، إذ ليس هناك طائرة مقاتلة تستطيع الانتصار على الثقة والاحترام والاعتراف بالآخر".
 
وقال بورغ الذي يتعرض لانتقادات إسرائيلية واسعة منذ صدور كتابه "أن ننتصر على هتلر عام 2007" إن العجيبة التي شهدتها الكارثة لا تكمن بنجاة جزء من اليهود بل بوجود أوساط إنسانية في الطرف الآخر ساهمت بإنقاذهم وإنقاذ الكرامة الإنسانية. وتساءل "هل لدينا مثل هذه الأوساط في تعاملنا مع الفلسطينيين في نابلس أو سخنين؟".

المصدر : الجزيرة