أصبح تويتر ساحة للجدل الساخن بشأن العديد من القضايا في السعودية (الجزيرة)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


أثار ما تناولته مواقع التواصل الاجتماعي بشأن سماح إدارة جامعة نورة للبنات في المملكة العربية السعودية للأساتذة بتدريس الطالبات وجها لوجه موجة من الجدل في الأوساط الاجتماعية والدينية التي رأت فيه تجاوزا للخطوط الحمر التي تمنع الاختلاط بين الجنسين في المملكة. 

وفور تسريب الخبر وانتشار صورة لأستاذ يدرس طالبات في قاعة داخل الجامعة، تحول موقع تويتر إلى ساحة لجدالات ساخنة بين مدين لهذه الخطوة ومؤيد لها. وتجاوزت التغريدات هذا الموضوع لتطرح من جديد مسألة الاختلاط بين الجنسين التي ما انفكت تثير جدلا محتدما بين التيارين المحافظ والليبرالي في المملكة.

العلماء يدينون
ولم يتأخر عدد من كبار العلماء في إدانة هذه الخطوة، معتبرينها اختلاطا محرما، إذ إن جامعات وكليات البنات في السعودية تسمح للأساتذة بالتدريس عن بعد بواسطة دوائر الفيديو المغلقة بحيث لا يرى المحاضر الطالبات. 

فقد اعتبر الشيخ محمد العريفي في حسابه على تويتر أن ما حدث ليس من صنع مديرة الجامعة وإنما من آخرين، مشيدا بالمديرة، وقال "أما ‏‫مديرة جامعة نورة،‏ فسيّدة فاضلة ما علمتُ عنها ولا سمعتُ إلا خيراً ‏وهي امرأة عفيفة لا ترضى باختلاط ولا سفور". وأضاف "وأجزم أن الخراب من غيرها".

وفي حين حمل مغردون المديرة مسؤولية ما حدث وما سموه فصلا للسعوديات وتعيين أجنبيات، رأى آخرون أن وكيل الجامعة هو الذي يقف وراء تلك الخطوة. 

وفي هذا السياق، قال الشيخ عبد العزيز الطريفي عبر حسابه على تويتر إن بعض المسؤولات تواصلن معه في هذا الخصوص. وأضاف "تواصل بي عدة مسؤولات وأكاديميات من جامعة نورة واتضح أن الاختلاط فيها رغبة من د. مساعد السلمان، وكيل الجامعة للشؤون الصحية، ليتق الله".

ونتيجة لذلك، انهالت سهام التغريدات على شخص وكيل الجامعة مطالبة بإقالته وناعتة إياه بشتى االنعوت.

وتقول تغريدة "أوقفوا مساعد السلمان، فتوجهه يخالف الكتاب والسنة وأعراف البلاد والغيورين على محارمهم".

كما قال الطالب عبد الرحمن التويجري على تويتر "مديرة نورة عرفت بالخير كما نقل عن ذلك الشيخ العريفي، فنرجو وقفة حازمة لعبث هؤلاء السفهاء أمثال مساعد السلمان". وحذر آخر من أن "التاريخ لن ينسى مواقف الأنذال".

‎‫كما طالب البعض بإقالة السلمان "ننتظر من أصحاب القرار إقالة د. مساعد السلمان‏ لإساءته للطالبات في جامعة نورة وأولياء أمورهن وذلك بتوجيهه المخالف بتدريسهن من قبل الرجال".

وتوجه مغرد آخر إلى أولياء الطالبات "يا أولياء أمور طالبات جامعة نورة، انهضوا عن بكرة أبيكم ودافعوا عن أعراضكم، فوالله إن عليكم مسؤولية كبيرة في دفع هذا الضرر".

الشباب يدافعون
وفي المقابل، دافع مغردون آخرون، وأغلبهم من الشباب، عن هذه الخطوة، مستغربين الهجمة الشرسة التي يتعرض لها وكيل الجامعة للشؤون الصحية، ومطالبين بإعادة النظر في مسألة الاختلاط بين الجنسين.

طالب مغرد يقترح ترك مبدأ الرفض أو القبول بالاختلاط للطالبات أنفسهن "لأنهن هن من يمتلكن القرار".

وقالت مغردة باسم هند "أتمنى من أصحاب الصوت المسموع في البلاد التركيز على القضايا التي تصب في مصلحة المواطن، وليس على الأمور العرضية".

فيما طالب مغرد آخر بترك مبدأ الرفض أو القبول بالاختلاط للطالبات أنفسهن "لأنهن هن من يمتلكن القرار".

وبنبرة ساخرة، قال شاب سعودي على حسابه بتويتر "أصلا ممنوع المرأة تعيش لأن في الأكسجين الذي تتنفسه، أكيد فيه رجل تنفس من نفس الأكسجين".

وتساءل آخر "إذا قلنا إن الاختلاط محرم عند بعض الشيوخ إلا للضرورة، فهل هناك ضرورة أكبر من ضرورة التعليم والاستفادة الدنيوية منه؟".

وفي نفس السياق، هب مغردون للدفاع عن د. مساعد سليمان، ونددوا بالحملة التي يتعرض لها.

وقال سعود بن محمد الثنيان -الكاتب بجريدة الشرق- على تويتر "لم أقابله في حياتي، لكن لم أسمع عنه إلا خيرا، وغالبية محاربيه من المتطرفين والطالبانيين وأصحاب الأجندات".

وتوجه له مغرد آخر بالقول "جبل شامخ في العلم والخلق والإدارة، ما يهزك ريح الحاقدين".

يذكر أن جامعة نورة قد افتتحت في العاصمة الرياض عام 2008، وهي أول جامعة للبنات في السعودية وحسب ويكيبيديا تستوعب الجامعة المسماة على الأميرة نورة بنت عبد الرحمن نحو أربعين ألف طالبة مما يشكل 60% من خريجات الثانوية في المملكة.

المصدر : الجزيرة