تحتل مصراتة المرتبة الثالثة بين أهم المدن في ليبيا ومن حيث تعداد السكان بعد العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي. وتبعد نحو 210 كلم من طرابلس إلى الشرق، و825 كلم من بنغازي إلى الغرب. يقدر تعداد سكان المدينة بنحو 390 ألف ويصل تعداد شعبية (محافظة) مصراتة 550 ألف نسمة وفقا لأحدث الإحصاءات.

وتقع المدينة على البحر المتوسط بين مدينتي طرابلس وسرت، وهي بمثابة الميناء التجاري للبلاد، ولها سمعة تجارية معروفة عبر القرون.

فيها مصنع للحديد والصلب يعد من أكبر المصانع في ليبيا في إنتاج أنواع الحديد المختلفة والحديد الخام يرد مصنعها من المخزون الهائل الموجود داخل صحاري ليبيا.

وتعود جذور مدينة مصراتة إلى أكثر من ثلاثة آلاف عام مثلما أوردت مصادر تاريخية مختلفة، ذكرت أيضا أن الفينيقيين هم من أسسوا هذه المدينة في الأجزاء الشمالية الغربية من الساحل الليبي قبل ألف عام من ميلاد المسيح، وأشارت هذه المصادر التاريخية إلى أن الفينيقيين أستخدموا مصراتة بعد ذلك كواحدة من محطات تجارية أقاموها على امتداد شاطئ البحر المتوسط.

ويعود اسم المدينة إلى قبيلة مسراتة وهي بطن من بطون بني اللهان من قبيلة هوارة.

وجمعت مصراتة منذ القدم بين طبيعة سياحية جذابة ونشاط تجاري وصناعي مزدهر وفره لها موقعها الجغرافي المميز، وتتميز بسهولها الخضر التي تنتشر فوقها أشجار الزيتون ونخيل التمور بشكل كثيف، كما اشتهرت مصراتة باسم ذات الرمال بفضل كثبانها الرملية المرتفعة المتراكمة من عمليات المد البحري على مر آلاف السنين.

مقاومة الإيطاليين
وإلى جانب موقعها الجغرافي ومزاياها الطبيعية لعبت مصراتة في التاريخ دورا كبيرا في مقاومة المحتلين الإيطاليين الذين استهدفوها -في بداية غزوهم لليبيا عام 1911- بسبب موقعها الجغرافي المهم، وتمركز جماعات المقاومين اللبيبين.

ويعد رمضان السويحيلي واحدا من أبرز من قادوا النضال ضد الإيطاليين في مصراتة، التي أسس فيها أيضا أول جمهورية عربية أطلق عليها أسم "الجمهورية الطرابلسية".

ومثلت معارك القرضابية ورأس الطوبة وشهداء الرميلة ثلاثة من أشهر المعارك التي جرت في مصراتة وكبد فيها الليبيون المستعمرين الإيطاليين خسائر فادحة.

المصدر : الجزيرة