الحاج المكي.. مهاجر أفريقي جذبه المغرب عن الهجرة للشمال
آخر تحديث: 2018/3/26 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/3/26 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/10 هـ

الحاج المكي.. مهاجر أفريقي جذبه المغرب عن الهجرة للشمال

عندما وصل المغرب طلبا للهجرة قبل 46 سنة، لم يكن جان كلود المكي يتصور أنه سيُرزق بأولاد في بلد يقع على بعد آلاف الكيلومترات من مسقط رأسه في الكاميرون، لكنه أصبح اليوم نموذجا لمهاجر من جنوب الصحراء نجح في تحقيق أحلامه على أرض أفريقية، حتى وإن كانت في أقصى شمال القارة.

اشتغل جان كلود المكي عشرين سنة موظفا بشركة دولية للاستشارات، وراكم خبرة كافية لإقامة شركته الخاصة، وأسس مقاولة استشارية تعمل مع مؤسسات أفريقية وأوروبية.

واندمج كلود في المجتمع المغربي، واعتنق الإسلام، واختار من الأسماء العربية "المكي"، وتزوج 
سيدة مغربية وأنجب منها بنتا، وهي الآن مهندسة ديكور، وولدا يعمل خبيرا اقتصاديا في شركة مغربية.

ويحرص الحاج المكي على تقديم خبراته لباقي المهاجرين من خلال دوره في "جمعية مفتاح السلام الدولية للتنمية والتضامن"، حيث يقدّم نصائحه للاجئين ومهاجرين جدد، ويشرف بمعية مسؤوليها على برامج الاندماج التي تدخل في إطار إستراتيجية مغربية خاصة بالمهاجرين وطالبي اللجوء.

ويقول رئيس الجميعة خالد بودالي إن تسوية أوضاع المهاجرين الأفارقة في المغرب، التي انطلقت عام 2014، تعد عملا كبيرا لأنها توجت بوضع الإستراتيجية الوطنية للمهاجرين وطالبي اللجوء، وهي التزام مغربي مع كل الدول الأفريقية حول تحسين وتسوية واندماج المهاجرين.

واستفاد من تلك الإستراتيجية نحو ثلاثين ألفا من المهاجرين واللاجئين -من أفريقيا وغيرها- بعد أن بات حلم الوصول إلى الضفة الشمالية للبحر الأبيض المتوسط أشبه بالمهمة المستحيلة.

المصدر : الجزيرة