شهد المهرجان السنوي للسيجار في كوبا تحذيرا من صعوبات تواجه تربع البلاد على عرش إنتاج وتصدير السيجار الفاخر في العالم.

وخلال مهرجان السيجار -الذي نظمته شركة هابانوس واستمر أسبوعا- قال خبراء في هذا المجال إن كوبا تواجه صعوبة في الحفاظ على توريد بعض من أنواع السيجار الفاخر في مواجهة ضعف محصول التبغ وزيادة الطلب.

وأدت ظاهرة النينو -التي تسببت في هطول أمطار غزيرة وجفاف غير موسمي- إلى إلحاق الضرر بكل المحاصيل الكوبية، بما في ذلك مزارع التبغ الحساسة اللازمة لمنتجها الذي تشتهر به ويمثل رابع أكبر سلعة تصدير.

وقال خبراء شاركوا في المهرجان الذي انتهى أمس إن كوبا عجزت عن مجاراة توريد أنواع فاخرة معينة نتيجة لسوء المحاصيل.
 
وجاء نقص المعروض في وقت يزداد فيه الطلب على السيجار الكوبي بالخارج بسبب النمو في الأسواق الناشئة وفي الداخل نتيجة قفزة في السياحة. وارتفعت مبيعات السيجار الكوبي 15% العام الماضي وبلغت قيمة الزيادة 445 مليون دولار.

وقالت هابانوس -في مؤتمرها الصحفي السنوي الذي أطلقت به المهرجان- إن المبيعات في الداخل زادت بالتوازي مع زيادة بنسبة 13% في الزائرين للبلاد والتي نجمت عن تخفيف قواعد السفر الأميركية بشكل أكبر كجزء من تطبيع العلاقات بين البلدين.

ورفعت الولايات المتحدة أيضا القيود على كمية السيجار الكوبي الذي يمكن للمسافرين الأميركيين العودة بها للبلاد في إطار نفس السياسة، مما عزز الطلب.

المصدر : رويترز