أدت الانهيارات الثلجية وبرودة الطقس خلال الأيام الأربعة الماضية إلى مقتل 54 على الأقل في قرى بشمال شرق أفغانستان و13 في باكستان المجاورة.

وقال المتحدث باسم وزارة الكوارث بأفغانستان إن الانهيارات الثلجية أدت لمقتل 54 شخصا بينهم 18 في ولاية بدخشان وحدها، ومن بين الضحايا نساء وأطفال.

وتضررت 22 ولاية من الثلوج وأصيب 52 بجروح، فيما لا يزال الكثير من السكان عالقين وسط تدني إمكانيات الإنقاذ وتعطل الطرق المؤدية للمناطق المنكوبة.

وأعلنت السلطات أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع وأن الانهيارات الثلجية أدت لهدم عشرات المنازل ونفوق 340 رأس ماشية.

وأدت الثلوج إلى إغلاق طرق في ولايات بالوسط والشمال الشرقي، لكن السلطات بدأت فتحها تمهيدا للوصول إلى المناطق الأكثر تضررا.

وأعلنت الحكومة الأحد يوم عطلة وأغلقت المدارس من أجل الحد من التنقلات.

وشهدت العاصمة السبت والأحد تساقط ثلوج كثيفة بلغت سماكتها ما بين 30 و40 سم، وهو ما لم يسجل منذ خمس سنوات على الأقل. ولم يتسبب ذلك في سقوط ضحايا.

الثلوج غطت العاصمة كابل وأدت لإغلاق طرق رئيسية (رويترز)

وقال الجنرال رجب سالانجي إن ممر سالانج شمالي العاصمة الأفغانية كابل أغلق "بعدما وصل ارتفاع الثلوج إلى مترين ونصف المتر".

وأدى تساقط الثلوج وتدني درجات الحرارة الشهر الماضي إلى مقتل 27 طفلا جميعهم دون الخامسة في إقليم جوزجان في شمال أفغانستان.

وشهدت باكستان المجاورة خلال الأيام الأخيرة مقتل 13 شخصا في شمال غرب البلاد بسبب انهيارات ثلجية أو تساقط الأمطار بغزارة.

وأكدت المصادر أن انهيارا ثلجيا ضرب موقعا عسكريا باكستانيا عند الحدود مع أفغانستان قرب شيترال، مما أدى إلى مقتل جندي وإصابة ستة آخرين بجروح.

المصدر : الفرنسية,رويترز