حديقة الحيوانات بمدينة الموصل ضحية أخرى من ضحايا الحرب الدائرة بين الجيش العراقي وتنظيم الدولة الإسلامية، حيث فقدت كل حيواناتها وهجرها زوارها ولم يبق إلا أسد ودب يكافحان للبقاء.

وكانت هذه الحديقة قبل الحرب تضم أكثر من 75 نوعا من الحيوانات، لكن الإهمال والجوع قتلا معظم الحيوانات وشرّداها وهربت أخرى بعد أن عضها الجوع، في حين سرقت أعداد أخرى من الحيوانات خاصة الأليفة منها ولم يبق إلا الأسد والدب بفضل عناية طفلين يحاولان أن يقدما لهما يوميا بعض الطعام والشراب.

ويقول الطفل جاسم أحد المهتمين بالحيوانين إن جميع الأقفاص تقريبا أصبحت خاوية بعد أن فر ساكنوها أو سرقوا، في وقت أصبحت أقفاص أخرى قبرا للحيوان النافق الذي كان يسكنها قبل الحرب.

المصدر : الجزيرة