ديما شريف-بيروت

"لبنان بلد سياحة الفصول الأربعة". جملة قد تبدو مكررة لكنها حقيقة هذه الأيام؛ إذ غطت الثلوج الجبال في لبنان مبكرا هذا العام، مما وفّر موسما جاذبا لرياضة التزلج وغيرها من الرياضات الشتوية التي تشهد إقبالا متزايدا ممن يقصدونها من اللبنانيين والأجانب.

تعود أولى محاولات التزلج في لبنان إلى عام 1913، وعرفت الرياضة تطورا كبيرا في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، وصولا إلى افتتاح ستة مراكزِ تزلج موجودة حاليا في أعلى قمم الجبال بالبلاد، من بينها مركز في منطقة "المزار كفرذبيان" بارتفاع يزيد على 2500 متر عن الساحل، ويعد من أكبر المراكز في الشرق الأوسط.

رحلات منتظمة
إلى كفرذبيان يتقاطر محبو الرياضات الشتوية، ويتجمهرون أمام المقاعد المتحركة، وينتظرون وصولها لتنقلهم من أسفل الجبل إلى أعلى قمة فيه، حيث تبدأ رحلة التزلج نزولاً.

شاليهات في منطقة كفرذبيان (الجزيرة نت)

يقول متزلج التقته الجزيرة نت في كفرذبيان إنّه يمارس رياضة التزلج منذ صغره، "وهي شغف أحبه، وأحب في كل مرة الصعود إلى الجبل"، ويقول آخر إنّه أتى من أستراليا، وهو يأتي كل عام كي يتزلج "لأنني أحب هذه الرياضة وهذا مكان جميل".

وتقول متزلجة أثناء ممارسة هوايتها صعودا وهبوطا "جميلة جداً هذه الرياضة، انظري إلى جمال الطبيعة والهواء النقي وسرعة النزول".

أنماط مختلفة
تتيح محطات ومراكز التزلج في لبنان لزوارها التمتع بأنواع مختلفة من الرياضات الشتوية؛ فإلى جانب التزلج يمكن ركوب ما يسمى "الإسكيدو" التي تشبه الدراجات المائية (جيت سكي) لكنها مخصصة للثلج، وهي تمنح من لا يعرف التزلج فرصة أيضا للاستمتاع بالثلوج، والتجول في الجبال بعيداً عن التزلج.

الإسكيدو تمنح فرصة لمن لا يعرف التزلج الاستمتاع بالثلوج (الجزيرة نت)

يعطي الثلج في الكثير من المناطق اللبنانية دفعاً لدورة الحياة، ويتوافر قوت الناس في عشرات القرى المحيطة بالمنتجعات التي تغزو الجبال اللبنانية، بفعل الرداء الأبيض، الجاذب للزوار والسياح.

في محيط المنتجعات تنتشر المتاجر المخصصة لتأجير أدوات وألبسة التزلج، وتوفر مصدر كسب لأبناء القرى لأربعة إلى خمسة أشهر في السنة، طول "موسم الثلج".

كذلك تنتشر المطاعم والمقاهي الفاخرة والصغيرة التي توظف أيضاً سكانا محليين، إلى جانب المطاعم والأفران التي تبيع المعجنات والمناقيش اللبنانية الشهيرة، مما يسمح للقرى التي توجد على مقربة من منتجعات التزلج أن تنتعش اقتصادياً في هذا الموسم.

موسم واعد
وازداد في السنوات الأخيرة عدد الفنادق والشاليهات في مناطق التزلج التي تتيح استئجار وحدات  لموسم كامل أو بضعة أيام للتمتع برياضات الثلج المختلفة.

وليد بعينو: سكان كفرذبيان ينتظرون الموسم كل عام (الجزيرة نت)

ويقول عضو المجلس المحلي لبلدة كفرذبيان وليد بعينو للجزيرة نت إنّ سكان البلدة ينتظرون الموسم كل عام، وهو يبدأ في شهري ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني، ويستمر نحو خمسة أشهر. ويضيف أن "المنطقة تعتمد على الموسم الشتوي وقوامه التزلج والسياحة، وهذه السنة أتت الثلوج في الوقت المناسب قبل فترة الأعياد، واستفدنا جداً من هذا الموضوع".

ينتظر سكان الجبال -إذن- موسم سياحة شتوية واعد في منتجعات التزلج اللبنانية، أسهمت في إنعاشه كثافة الثلوج المتساقطة، وسط آمال أهالي المناطق الجبلية بأن تتجدد العواصف ليطول الموسم.

المصدر : الجزيرة