سرق رجل من ولاية كانساس الأميركية مصرفا الأسبوع الماضي ليدخل السجن هربا من زوجته، وذلك وفقا لما أظهرته وثائق في المحكمة.

وقال لورنس جون ريبل (70 عاما) لزوجته عقب شجار معها يوم الجمعة إنه "يفضل أن يكون في السجن بدلا من البيت".

وبعدما كتب رسالة مقتضبة تقول إن معه بندقية ويريد بعض المال، توجه ريبل إلى مصرف في كانساس سيتي وسلم الرسالة إلى الصراف الذي أعطاه حوالي ثلاثة آلاف دولار.

وبدلا من أن يسارع ريبل إلى الفرار من فرع مصرف براذرهود أند تراست جلس على مقعد في ردهة المصرف، واعترف لأحد الحراس بأنه المشتبه به المطلوب، ثم نقل إلى مركز احتجاز بعد إعادة المال إلى المصرف.

ولم تذكر وثائق المحكمة تفاصيل عن سبب شجار ريبل مع زوجته ولم تعين المحكمة محاميا للدفاع عنه.

ووفقا للموقع الإلكتروني لمركز احتجاز مقاطعة واياندوت في كانساس سيتي فإن ريبل لم يعد في المركز أمس الأربعاء.

وقال متحدث باسم مكتب رئيس شرطة واياندوت إن الرجل نقل إلى منشأة اتحادية في مدينة ليفنوورث في كانساس.

ولم تنجح على الفور محاولات للوصول إلى زوجة ريبل، وفقا لرويترز.

المصدر : رويترز