يحتفل اليابانيون بعيد المعمرين بممارسة التمارين الرياضة، فهم يريدونهم في أفضل صحة ممكنة ليتمكنوا من مواصلة الاعتماد على أنفسهم ويقللوا من تكاليف الرعاية الصحية والضمان الاجتماعي التي تستهلك ربع ميزانية البلاد.

فخلال خمسين عاما سيصبح نحو ثلثي سكان اليابان من المعمرين ممن تتجاوز أعمارهم 65 عاما, وفي ظل تراجع عدد السكان وانخفاض معدل المواليد، أصبح الكثير من السياسيين يرون في المعمرين قوة انتخابية وثروة بشرية لا يمكن الاستغناء عنها.

المصدر : الجزيرة