اتفق زعماء قبليون في جنوب السودان على تخفيض مهر العروس داخل مخيم للنازحين بالعاصمة جوبا إلى 15 بقرة أو ما يعادلها من النقود بعد أن كان المهر يصل إلى نحو مئة بقرة.

وقال توماس وول باثينق زعيم قبلي وعضو المحكمة الأهلية -داخل مقر حماية المدنيين التابع للأمم المتحدة في العاصمة جوبا- "قررنا أن يكون الحد الأدنى للمهر المدفوع للزواج (داخل مقر الحماية) 15 بقرة تدفع كنقود بواقع ألفي جنيه للبقرة الواحدة، بما يعني أن مجموع قيمة المهر ثلاثون ألف جنيه (نحو أربعة آلاف دولار) نتيجة عدم وجود أبقار في المخيم.

ويطبق القرار داخل مقر حماية المدنيين التابع للأمم المتحدة في العاصمة ولا يشمل بقية المخيمات.

والمحكمة الأهلية هي هيئة عرفية يديرها زعماء قبليون، وهي معنية بالفصل في قضايا الزواج والنزاعات التقليدية المرتبطة بالنظام العشائري في جنوب السودان، وتصدر أحكاما في الخلافات الزوجية، وبالتعويض لإزالة الضرر، ويلتزم الجميع بأحكامها باعتبارها نهائية.

ويقيم داخل مقر بعثة الأمم المتحدة في جوبا نحو ثلاثين ألف نازح ينحدر جميعهم من قبيلة النوير، وقد فروا من بيوتهم في أعقاب اندلاع الأحداث التي شهدتها جوبا منتصف ديسمبر/كانون الأول 2013 بين مجموعة تابعة للحكومة وأخرى موالية لـرياك مشار نائب الرئيس المخلوع والذي ينتمي لقبيلة النوير.

وانفصل جنوب السودان عن الدولة الأم السودان في يوليو/تموز 2011 بموجب استفتاء شعبي أقره اتفاق سلام أبرم في 2005 لينهي عقودا من الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب.

المصدر : وكالة الأناضول