كشفت دراسة مجرية أن الكلاب تفهم معنى بعض كلمات الإنسان لها. ففي أول تجربة عالمية قام الباحثون بتدريب 13 كلبا على الجلوس طواعية في جهاز الفحص بالرنين المغناطيسي لمراقبة ما يحدث في أدمغتها عندما يتحدث الباحثون إليها.

واكتشف الباحثون أن أدمغة الكلاب تعالج اللغة بطريقة مشابهة للبشر، حيث يعالج الشق الأيمن للدماغ العاطفة، والأيسر يعالج المعنى. وعندما كان يسمع الكلب مديحا كان شقا الدماغ يتفقان ويبدو الكلب سعيدا.

وأظهرت التجربة أن الكلاب تميز ماهية الرسالة من النبرة المحددة للكلمة الفردية التي أراد الشخص التعبير عنها. وتشير النتائج إلى أن الكلاب تستطيع القيام بما يفعله الدماغ البشري واستخدام آليات دماغ مشابهة جدا.

وكشفت التجربة أيضا أن الكلاب لا تفرق فقط بين ما يقوله الإنسان وطريقة قوله، لكنها تستطيع أيضا دمج الأمرين من أجل تفسير صحيح لما تعنيه هذه الكلمات في الواقع، وهو ما يشبه إلى حد كبير ما يدور في أدمغة البشر.

وبهذه التجربة، تُنقض فكرة أن الكلاب تفهم فقط نبرة الصوت ولا يكون لديها فكرة عن المعني الحقيقي للكلمات.

ووصف الباحثون هذا العمل بأنه خطوة أولى لفهم طريقة تفسير الكلاب لكلام الإنسان، مما يمكن أن يساعد في جعل التواصل والتعاون بين البشر والكلاب أكثر فعالية.

المصدر : إندبندنت