يقام اليوم الأربعاء في مدينة بونيول بإقليم بلنسية شرقي إسبانيا المهرجان السنوي للتراشق بالطماطم (البندورة) والذي تتخلله عروض موسيقية وراقصة وألعاب نارية.

وقد جرى نقل نحو 150 ألف كيلوغرام (150 طنا) من الطماطم في شاحنات أمس الثلاثاء إلى بونيول حيث سيتراشق حوالي عشرين ألف مشارك بالطماطم في شوارع المدينة الضيقة.

وغطى سكان المدينة اليوم واجهات المتاجر والمنازل لحمايتها من عصير الطماطم الأحمر حيث يتوقعون أن يتكدس آلاف الأشخاص سيرتدي بعضهم النظارات لوقاية أعينهم من الفاكهة الطائرة للمشاركة في المعركة الضخمة.

ونقلت وكالة رويترز عن بابلو بالميس، وهو أحد سكان بونيول، القول إن السكان أقاموا السواتر على متاجرهم ومنازلهم لحماية المتفرجين.

وأضاف "الشوارع ضيقة للغاية. وهناك نحو عشرين ألف شخص، وعندما تصل الشاحنة (التي تحمل الطماطم) يقف الناس على أطراف الشارع مما يشكل ضغطا على الجدران. وإذا لم تكن الأبواب والزجاج قوية بما يكفي فسيكون هناك خطر أن تتحطم تحت وطأة الضغط".

وولد المهرجان -الذي يطلق عليه اسم "لا توماتينا" ويقام في الأربعاء الأخير من أغسطس/آب كل عام، من رحم مناوشات عشوائية بين القرويين عام 1945.

واجتذب الحدث -الذي حُظر لفترة من الوقت خلال ذروة حكم الجنرال فرانكو- حشودا دولية في السنوات الأخيرة. 

المصدر : رويترز