زيبا حميدي مغنية راب أفغانية عادت من إيران إلى كابل، وتغني على المسارح العامة في بلد يُقابل فيه الفن والغناء بكثير من الإنكار وعدم الترحيب.

تبلغ زيبا من العمر 25 عاما، تجرأت على إظهار وجهها أمام العامة والتعبير عن آرائها في أفغانستان، هذا البلد المحافظ.

تقول زيبا إنها تعلقت بالموسيقى منذ صغرها، لكنها بمرور الزمن حاولت الابتعاد عن التكرار وتقديم موسيقى جديدة تبعد عن النمط التقليدي الذي يزخر به التراث الأفغاني.

وأضافت أن المجتمع الأفغاني محافظ وتقليدي، لكن يجب ألا يكون ذلك عائقا"، وتابعت "أغني للمرأة وحقوقها، لذلك واجهت مشاكل عديدة، لكنني مؤمنة بمستقبل بلادي، وأنا على يقين بأن الغد سيكون أفضل من اليوم".

المصدر : الجزيرة