يمثل الشاب الأميركي غابرييل لافين حالة فريدة في عالم الموسيقى، إذ اتجه إلى تعلم العزف على العود قبل ستة أعوام حتى أضحى اليوم بارعا فيه.

ولم يكتف الأميركي غابرييل في علاقته بالعود عند الهواية، بل تخطاها إلى الدراسة الأكاديمية، ليزور في سبيل إكمال رسالة الدكتوراه في العود عددا من البلدان العربية، من بينها الكويت.

ويقول غابرييل لافين إنه أحب الموسيقى العربية والخليجية، فقرر أن يستمر في دراسة اللغة العربية والموسيقى في الوقت نفسه.

ويضيف غابرييل أن علاقته بالعود والموسيقى العربية لن تتوقف عند دراسة الماجستير، بل ستكون كذلك محور رسالته للدكتوراه، منطلقا من قناعة بأن الثقافة تجسر هوات تستعصي على السياسة والاقتصاد.

المصدر : الجزيرة